نشرت تحت تصنيف قضايا إجتماعية، علم نفس

عين الحسود

لا تخلو الحياة من بعض أصحاب القلوب المريضة التى توجه سهام الحقد والحسد تجاه الآخرين الذين يتمتعون بنعم الله بغرض زوال النعم منهم , ويظنون أن زوال النعمة من الآخر سيجلبها لهم رغم أن مشيئة الله فوق كيد الحاسدين , فهو يعطى الفضل والنعمة لمن يشاء وينزعها بمشيئته ممن يشاء , والحاسد هو من يتمنى زوال النعمة من المحسود حتى لو لم تنتقل إليه أما فى حالة تمنى الحصول على النعمة دون زوالها عن الآخر فتصبح الغبطة وهى مشروعة ولا تضر . فى بعض الأوقات يقوم الشخص بفعل الحسد تجاه نفسه أو ما يملك بدون قصد لذلك يجب أن يدعو بالبركة لكل ما يعجبه من النفس والممتلكات حتى لا تؤثر بها قوى خبيثة من نفسه .

علامات التعرض للحسد :

للحسد علامات عديدة قد تظهر على الجسد والنفس أو تؤثر على بعض الأشياء المادية والأملاك ومنها :

( سرعة نبض القلب _ ألم فى المفاصل _ ظهور حبوب وبثور فى الجسد وميل للحكة والهرش _ ثقل فى الرأس وصداع مستمر _ فقدان الشهية والوزن_ مغص أو إسهال _ ارتفاع الحرارة والتعرق بدون سبب طبى _ كثرة العطس بدون زكام _ قلق شديد وصعوبة فى النوم _ التثاؤب الكثير _ الحزن والاكتئاب وضيق الصدر _ ضعف التركيز والذاكرة _ البكاء بدون سبب _ الوسوسة والتفكير الدائم _ الخوف والخمول والكسل _ رؤية أحلام مزعجة بشكل متكرر ).

كذلك تظهر آثار الحسد المادية على الأشياء مثل خسارة الأموال فجأة وتلف الزرع والمواشى وتهدم البيوت والأملاك والرسوب الدراسى للأطفال وفقد العمل والخلافات الزوجية الكثيرة وغيرها من الأمور التى تحدث من أثر عين حاقدة حاسدة .

علاج الحسد :

يجب أن تعتاد على ذكر الله والدعاء بالبركة عندما ترى شىء يعجبك من نفسك أو من الآخرين فتقول ( ما شاء الله لا قوة إلا بالله أو اللهم بارك لى أو للشخص الآخر ) , وعند ظهور علامات الحسد يمكن أن تستخدم الرقية الشرعية المكونة من آيات القرآن وبعض الأدعية والأذكار منها :

_ سورة الفاتحة

_ مداومة قراءة آية الكرسى

_ مداومة قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين

_ أذكار الصباح والمساء وسماع الرقية الشرعية

_ سورة الكافرون وسورة الملك

_ آخر آيتين من سورة البقرة

_ قراءة بعض الأدعية المأثورة :

  • “أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة , ومن كل عين لامة”
  • “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق”
  • “بسم الله أرقيك من كل شىء يؤذيك , من شر كل نفس وعين حاسدة , بسم الله أرقيك والله يشفيك”
  • “بسم الله يبريك ومن كل داء يشفيك , ومن شر حاسد إذا حسد وشر كل ذى عين”
  • “اللهم رب الناس مذهب الباس , اشف أنت الشافى , لا شافى إلا أنت , شفاء لا يغادر سقما”

_ بعض الأعشاب والنباتات تستخدم فى علاج الحسد : ( الملح _ الشبه _ الحبة السوداء _ السدر )

طهروا قلوبكم من الحقد والكراهية وتمنى زوال النعم عن الآخرين , وتحلوا بالرضا والقناعة وحب الخير للآخر كما تحبه لنفسك حتى تنعم بالهدوء والسلام النفسى فأنت لن تستفيد من إلحاق الضرر والأذى بهم عن طريق الحسد ولن تجنى سوى ما قسم الله لك فى جميع الأحوال , ودع عنك الحسد والعين الحاسدة والحاقدة .

قال النبى (صلى الله عليه وسلم) : ( العين حق تدخل الجمل القدر والرجل القبر ) , فاستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان ولا تخبروا الناس بكل ما يسركم من نعم الله وفضله إلا من تثقون بنقاء قلوبهم ونفوسهم .

نشرت تحت تصنيف قضايا إجتماعية، علم نفس

من أجل الشهرة والمال

أتاحت شبكة الإنترنت الفرصة أمام الناس لسهولة تداول المعلومات والتواصل بسهولة وسرعة مهما كانت المسافات بينهم , لكن انتشار مواقع التواصل الإجتماعى أظهر لنا بعض السلوكيات الخاطئة يمارسها عدد كبير من رواد هذه المواقع , وعندما تدقق هذه الممارسات وتحاول تحليلها تتوصل فى النهاية إلى أنها نابعة من هوس هؤلاء الأشخاص بالشهرة ومحاولة جلب عدد متابعين أكبر ومعجبين بما يقدم من محتوى يتوافق مع التفاهة والابتذال فى معظم الأوقات .

فى الماضى كانت الشهرة فى جانبها الإيجابى من نصيب كل فرد متميز فى مجاله العلمى أو الثقافى أو الفنى أو الإدارى وكل جوانب الحياة , أما فى عصر شبكات التواصل الإجتماعية ظهر مشاهير جدد يعرفون بمشاهير السوشيال ميديا , نجحوا فى جذب عدد كبير من المتابعين وفرض أفكارهم وسلوكياتهم على المجتمعات حتى لوكانت غريبة وشاذة ويساعدهم فى ذلك بعض المتابعين المهوسين بما يقدم من محتوى قد لا يهم شخص عاقل مثل الحياة اليومية بتفاصيلها لبعض الأشخاص وأماكن النوم والطعام ويتطور الأمر فيصل لنشر صور وفيديوهات محرجة و لا تليق للشخص نفسه أو لآخرين من أجل زيادة المتابعة والإعجاب .

يشير علم النفس إلى أن الحاجة للفت انتباه الآخرين هى شىء غريزى ومن الحاجات العاطفية والإجتماعية لدى الإنسان , لكن عندما تزيد وتصل لرغبة شديدة ومتزايدة فى حب الظهور والشهرة مع الإستعلاء واحتقار من هم أقل منك شهرة يدخل الشخص تحت مسمى (هوس الشهرة) ويكون (مريض الشهرة) وهو اضطراب ثنائى القطب يجمع بين بعض أعراض الاكتئاب ومرض الهوس وينصح الشخص بالتوجه لزيارة طبيب أو معالج نفسى لمساعدته فى التخلص من المرض والعودة لحالة طبيعية من الصحة النفسية .

ظاهرة هوس الشهرة زادت فى السنوات القليلة الأخيرة وساعد على ذلك وجود مواقع تمكن الأشخاص من ربح الأموال عن طريق عرض فيديوهات خاصة لهم أو لآخرين ونجاح هذه الفيديوهات فى جلب عدد كبير من المشاهدين حول العالم مما يجلب إعلانات دعائية تدر أموال على الموقع الذى يعطى نسبة من الأرباح لمالك حقوق الفيديو الأكثر فى المشاهدة , من أشهر هذه المواقع(youtube_ dailymotion_ vimeo), والموقع الأكثر رواجا فى العالم العربى هو اليوتيوب حيث يطمح الكثير من الشباب لتحقيق عدد مشاهدات ضخمة تمكنه من ربح أموال طائلة من خلال استخدام هذا الموقع , وفى سبيل ذلك قد يكون المحتوى تافه بلا قيمة حقيقية أو بدون ضابط أخلاقى من الشخص والموقع فتسود التفاهة والانحطاط .

الشهرة جيدة للشخص ويمكن أن توفر له علاقات ومعارف فى مجالات عديدة مثل المجالات الفنية والأدبية حيث يعتمد الفرد على الصيت الواسع والسمعة الطيبة وحب الناس والرغبة فى متابعة أعماله , لكن الشهرة تجعل الفرد لا يعيش فى راحة طوال الوقت لأن ما يفعله يكون تحت رقابة الجماهير والمجتمع ولا يستطيع ممارسة حياته بشكل طبيعى من الخروج بين الناس بسهولة والتنزه وارتداء ما يعجبه من ملابس والتصرف بطريقة طبيعية وعفوية مع الجميع فقد تثير بعض من هذه التصرفات غضب الجماهير فينقلب الحب والإعجاب لكراهية وازدراء ويفقد مكانته بسرعة بين معجبيه وجماهيره وتصير الشهرة على النقيض شهرة سلبية .

الشهرة ليست عيبا نخجل منه أو نترفع عنه لكن يجب أن يطلبها الإنسان بطريق صحيح فى اكتساب علم نافع أو ثقافة أو تطوير مهارات تخدم المجتمع والناس وتساهم فى نهضة البشرية وجلب السعادة للجميع , وليس عن طريق تقديم محتوى هزلى بلا فائدة مع غياب الأخلاق لمجرد جلب متابعين ونسب مشاهدة عالية تجلب الأموال , كما نهيب بذوى العقول من الجماهير المتابعين التوقف عن متابعة وصناعة هؤلاء الحمقى من المشاهير وعدم إعطائهم إهتمام أكبر من حجم مواهبهم وقدراتهم ودعم الأشخاص الذين يمتلكون مواهب وقدرات عالية تفيد المجتمع وتعمل على تطويره , مع عدم الإلتفات للراغبين فى الشهرة ولو بطريق السخرية والنقد فقد يحقق هذا ما يطمحون له من شهرة حتى لو كانت سلبية , فالأفضل أن نتركهم جانبا ونركز مع من يستحقون الإهتمام والدعم .

طور من نفسك وأظهر علمك ومواهبك للناس من خلال محتوى نافع وهادف وستصل للشهرة عبر الجهد والكفاح لكن حذار أن تكون الشهرة هى هدفك ورسالتك الوحيدة فى الحياة .