الذكاء الاصطناعى وثورة الآليين

يعيش الإنسان فى عصر الآلة منذ الثورة الصناعية فى النصف الثانى من القرن الثامن عشر والسنوات الأولى فى القرن التاسع عشر . بدأت الآلات فى صورة بسيطة لمُساعدة البشر فى أعمالهم وتقليل الوقت والجهد المطلوب لإنجاز الأعمال ، بعدها بدأت الآلات فى التطور وأصبحت عنصر أساسى فى الكثير من الأعمال فى جميع المجالات . اقتحمت الآلة مجالات الترفيه وأصبحت العنصر الرئيسى لجذب الجماهير للاستمتاع بالعروض والألعاب الترفيهية فظهر الراديو والتلفاز وتطورت السينما والعروض المسرحية . يُعد ظهور الكمبيوتر فى النصف الثانى من القرن العشرين هو بداية الثورة التقنية فى العصر الحديث وجرت وتيرة التقدم التكنولوجى بعدها بسرعة كبيرة فدخل الحاسب الآلى فى جميع المجالات . قبل نهاية القرن العشرين ظهر الإنترنت فأصبح الإنسان يعيش فى عصر الكمبيوتر والإنترنت وتطورت الآلات لتصبح شىء أساسى لا غنى عنه فى الحياة . واكب تطور الآلات ظهور مُصطلحات جديدة لمجالات استخدام الآلة فى الأعمال فظهرت مُصطلحات مثل ( التجارة الإلكترونية/التعليم الآلى/الصراف الآلى/الإنسان الآلى/الذكاء الاصطناعى ) .

يُعد الذكاء الاصطناعى هو المفهوم الشامل لجميع استخدامات الآلة والتكنولوجيا الحديثة فى العصر الحالى حيث يُشير مُصطلح الذكاء الاصطناعى إلى قدرة البشر على برمجة الحواسيب والآلات والبرامج للقيام بأعمال تُحاكى وتُشبه الذكاء البشرى مثل التفكير والتعلُم والاستنتاج وإعطاء رد فعل وقرارات من خلال البيانات المطروحة عليها ، كما يُمكن أن يستوعب البيئة المُحيطة ويُعطى بيانات وأفعال تُزيد فرصة النجاح فى تحقيق المهام والأعمال للأفراد والمجموعات من خلال تفسير المعلومات بشكل صحيح وربطها ببعض والتعلُم منها واستخدام المعرفة للوصول لأهداف مُحددة بصورة أكثر سرعة وفاعلية .

تصنيفات الذكاء الاصطناعى

  • الذكاء الاصطناعى المحدود : هو نوع من أنواع الذكاء الاصطناعى يُمكن أن يقوم بمهمة واحدة مُحددة وواضحة ويتخصص فى مجال واحد مثل قائد السيارة الآلى وألعاب الشطرنج والورق على الأجهزة الذكية وبرامج التعرُف على الصور والصوت ، هو أكثر أنواع الذكاء الاصطناعى وجوداً فى الوقت الحالى .
  • الذكاء الاصطناعى العام أو الشامل : هو نوع يعمل بقدرات تُشبه قدرات الإنسان ومستوى ذكائه فى جميع المجالات ، حيث تُبرمج الآلة على التفكير والتخطيط من تلقاء نفسها بشكل يماثل التفكير البشرى فى تأدية جميع المهمات الفكرية ، وجود هذا النوع من الذكاء صعب جداً رغم ظهور بعض الدراسات لتنفيذه لصعوبة تنفيذ شبكة عصبية اصطناعية مشابهة للشبكة العصبية فى الجسم البشرى .
  • الذكاء الاصطناعى الفائق : هو مستوى يفوق مستوى الذكاء البشرى ويُمكن الآلة من القيام بالأعمال والمهمات بشكل أفضل من المُتخصصين وأصحاب المعرفة فى كل مجال بما فى ذلك الإبداع العلمى والفنى والمهارات الاجتماعية كالقدرة على التعلُم اللامحدود والتخطيط والتواصل التلقائى ، مفهوم الذكاء الفائق افتراضى لعدم وجوده فى العصر الحالى وصعوبة الوصول إليه فى السنوات القليلة القادمة .
مباراة شطرنج ضد روبوت

خطوات تطور الذكاء الاصطناعى

  • عام 1950م قام العالم (آلان تورينغ) بتقديم اختبار تورينغ الذى يعنى بتقييم الذكاء لجهاز الكمبيوتر وتصنيفه جهاز ذكى فى حال قدرته على مُحاكاة العقل البشرى .
  • ظهر مُصطلح الذكاء الاصطناعى فى مؤتمر بكلية دارتموث فى هانوفر على يد (جون مكارثى) عام 1956م .
  • انخفض الاهتمام بالذكاء الاصطناعى وانخفضت نسبة التمويل الحكومى فى الفترة (1974/1980م) بسبب تقارير انتقدت التقدم فى استخدام الآلات الذكية على حساب البشر .
  • عام 1979م تم بناء (مركبة ستانفورد) ، وهى أول مركبة مُسيرة بالكامل عن طريق الكمبيوتر .
  • بدأت الحكومة البريطانية بتمويل الذكاء الاصطناعى بشكل أكبر فى الثمانينات وتقدمت لمنافسة الحكومة اليابانية للوصول لنتائج أكبر فى هذا المجال .
  • قل الاهتمام بالذكاء الاصطناعى فى السنوات بين (1987/1993م) وانخفض التمويل الحكومى بسبب انهيار فى سوق أجهزة الكمبيوتر والبرمجيات .
  • فاز جهاز كمبيوتر الشطرنج (ديب بلو) المصنوع من شركة (IBM) على بطل العالم فى الشطرنج (غارى كاسباروف) فى عام 1997م .
  • فاز نظام الكمبيوتر (واتسون) باللقب فى مسابقة (Jeopardy) فى عام 2011م .
  • فى القرن الواحد والعشرين أصبحت أبحاث الذكاء الاصطناعى على قدر كبير من التخصص والتقنية وانقسمت لتشمل مجالات فرعية ، زادت دراسات الذكاء الاصطناعى وتم تدشين كليات لدراسته وأقسام لدراسة الذكاء الاصطناعى فى كليات الحاسبات والمعلومات وكليات الإتصالات والتكنولوجيا وهندسة الحاسب الآلى .

تطبيقات الذكاء الاصطناعى

  • التفاعل مع المرئيات : يُمكن لتطبيقات الذكاء الاصطناعى تحليل وتفسير الصور والفيديوهات المُدخلة لها مثل ميزة التعرف على الوجه وتحليل الصور لتحديد الأماكن .
  • التفاعل مع الكتابة : يُمكن للتطبيقات التعرف على الخط المكتوب باليد على الورق أو على شاشة الجهاز .
  • التفاعل مع الصوت : يُمكن للتطبيقات الاستماع للكلام وفهمه حتى مع وجود مؤثرات مُحيطة أو التكلُم بلهجة مختلفة أو عامية .
  • الألعاب الترفيهية : يُستخدم الذكاء الاصطناعى بكثرة فى الألعاب الإلكترونية مثل ألعاب الورق والشطرنج وجميع ألعاب الفيديو الحديثة .
  • الإرشاد والنُصح : يُمكن لبعض التطبيقات الذكية تقديم النصيحة والإرشاد للبشر فى بعض المجالات مثل المجال الطبى فى أكتشاف أعراض المرض وعلاجه أو تحليل البيانات الإقتصادية والهندسية والجوية .
  • الروبوت الذكى : يُمكن للإنسان الآلى أن يقوم بمُعظم أعمال البشر خاصة المهام الشاقة بصورة أسرع لقدرته على الإحساس بالبيئة المُحيطة وعناصرها كالصوت والضوء والحرارة ولديه القدرة على التعلُم والاستفادة من الأخطاء السابقة .
جيش آليين

ثورة الآليين

التقدم السريع فى مجال تكنولوجيا صناعة الروبوتات يُلقى الخوف والتوجُس فى نفوس الكثير من العلماء والمُتابعين للعلوم من الناس ، الجميع يتوقع أن يُصبح الروبوت والذكاء الاصطناعى لا غنى عنه للمجتمع البشرى فى السنوات القليلة القادمة ، يبعث القلق فى النفوس أكثر زيادة استخدام الآليين فى العمل فى جميع الوظائف على حساب البشر الذين سيتعرضون لخطر البطالة وستنقرض الكثير من الأعمال التى تحتاج لإنسان لإنجازها بشكل سليم وفعال أكثر من الآلات . يكمن الخطر الأكبر فى دخول الآليين فى مجالات الأمن والدفاع والجيوش حيث يتوقع الخُبراء أن يتم تشغيل 50% من الجيوش بشكل آلى خلال العشرين عاماً القادمة ، دخول الآليين مجال الحروب يجعلهم سلاح فتاك فى يد من يملك برمجتهم والسيطرة عليهم لأن قدراتهم قد تفوق الإنسان العادى فى السرعة والدقة وعدم الشعور بالإجهاد والمرض . التصور الأكثر كارثية هو فكرة خروج الآليين عن سيطرة البشر وإدراكهم بحقيقة دورهم فى خدمة الإنسان ثم التمرد على ذلك واتخاذ قرارات ذاتية بالإنقلاب على البشر والحرب ضدهم لإِبادتهم أو على الأقل قلب الأدوار وتسخير البشر ليصبح الآليين هم سادة الأرض والبشر يعملون فى خدمتهم ! ، مما يُعجل بظهور عالم الآليين أو عصر ما بعد الإنسان ! . صورة قاتمة جداً تتوقع انهيار الحضارة الإنسانية فى المستقبل وبداية عصر حضارة الآليين .

أفكار ثورة الآليين جسدتها الكثير من أفلام الخيال العلم التى أنتجتها هوليوود وأشهرها فيلم (Terminator) بطولة (آرنولد شوارزنيجر) وإخراج (جيمس كاميرون) ، يحكى الفيلم عن روبوت قاتل يُرسل عبر الزمن من المستقبل عام 2029م لعام 1984م لقتل أشخاص مُحددين . كذلك فيلم الخيال العلمى الشهير (The Matrix) بطولة (كيانو ريفز) وإخراج (الأخوات وتشاوسكى )الذى يدور فى عالم افتراضى يُسمى المصفوفة صُنع من قبل آلات حاسوبية واعية من أجل برمجة الإنسان وإخضاعه لإستخدام البشر كبطاريات تعمل لصالحهم عن طريق غرس أجهزة سيبرانية فى أجسادهم . فيلم(I،Robot) يُمثل الفكرة بشكل واضح لأنه يحكى قصة شرطى تحريات مُصاب برهاب الروبوتات يُحقق فى قضية مقتل دكتور يعمل فى علوم الروبوتات والمُتهم بالقتل هو أحد الروبوتات يُسمى (سونى) يتطور الصراع فى الفيلم ليُصور غضب الآلى ومحاولاته قيادة ثورة ضد البشر ، الفيلم بطولة (ويل سميث) وإخراج (أليكس بروياس).

سيلفى الآليين

من المُسلمات أن الذكاء الاصطناعى والروبوتات هى من صنع الإنسان وهو القائد والموجه الأول لها ، لذلك فهى تعمل فى نطاق ما يُعطيها من أوامر ومعلومات وخبرات وخروجها عن ذلك صعب جداً ، مما يقودنا لفكرة واضحة أنه لو حدث انحراف فى سلوك وتصرفات الآليين فى المستقبل فسيكون من خلال انحراف سلوكيات وأخلاقيات البشر .

المصادر

  • مقالات وبيانات من شبكة المعلومات الدولية الإنترنت
  • أفلام سينمائية أمريكية

نُرشح لك للقراءة : هل الذكاء وراثة أم مكتسب ؟

أبطال من ذهب

الألعاب الأولمبية هى أشهر حدث رياضى يُقام فى التاريخ القديم والحديث، تجرى مُنافسات الألعاب الأولمبية كل أربع سنوات فى مدينة من مدن العالم المُختلفة ، وتم تسميتها بصفة (الأولمبية) لأنها بدأت فى مدينة أولمبيا فى الحضارة اليونانية القديمة . كانت الألعاب الأولمبية عبارة عن احتفالات رياضية تُقام قبل 3000 عام تكريماً لكبير الآلهة زيوس وتضمنت كذلك مسابقات فى الموسيقى وفى الأدب . أُقيمت أول دورة أولمبية قديمة عام 776 ق.م ، وكانت أخر دورة فى عام 394 م وبعدها أمر الامبراطور الرومانى (تيودوسيوس) بإلغائها لاعتبارها مهرجان وثنى . قديماً كانت الألعاب الموجودة هى المُصارعة والعدو ورمى القرص ورمى الرمح والوثب الطويل والملاكمة وسباق الخيول وسباق العربات والخماسى ، البطل الفائز يحصل على تاج من أوراق الشجر ويعود إلى موطنه فَيُستقبل إستقبال الأبطال .

يرجع الفضل إلى البارون الفرنسى (بيير دى كوبرتان) فى إقامة الألعاب الأولمبية الحديثة ، كان كوبرتان السكرتير العام لإتحاد الجمعيات الفرنسية لرياضات ألعاب القوى ، وقام بتقديم فكرة إحياء الألعاب الأولمبية القديمة عام 1892م بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيس الاتحاد فى حفل أُقيم فى السوربون بباريس ولاقت الفكرة القبول والحماس من الحضور ، تمكن البارون دى كوبرتان من تنظيم مؤتمر خاص لإحياء الألعاب الأولمبية عام 1894م وعَرض الفكرة كاملة فى مُذكرة تمت الموافقة عليها من الجميع . أُقيمت أول دورة ألعاب حديثة فى مدينة أثينا اليونانية عام 1896م تكريماً للتاريخ القديم وتم الاتفاق أن يتم التنظيم كل أربع سنوات فى مدينة مختلفة فكانت الدورة الثانية فى باريس 1900م .

بعد ذلك تم استحداث الألعاب الأولمبية الشتوية لتتضمن الرياضات الثلجية التى تحتاج الجليد لإقامتها مثل رياضات التزلج على الجليد وهوكى الجليد ، قرر المؤتمر الأولمبى فى لوزان عام 1921م إقامة نُسخة من الألعاب الأولمبية فى الشتاء فتم عقد أول ألعاب أولمبية شتوية فى مدينة شامونى بفرنسا عام 1924م وأصبحت تُقام كل أربع سنوات بعد عامين من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية . ظهرت بعدها (الألعاب البارالمبية) هى ألعاب خاصة بالرياضيين ذوى الإحتياجات الخاصة وبدأت عام 1948م حيث شارك بعض الجنود المُصابين فى الحرب العالمية الثانية فى مُنافسات بغرض التأهيل النفسى والصحى للشفاء وأُقيمت أول ألعاب بارالمبية رسمية فى روما عام 1960م ، وأصبحت تُقام فى نفس العام والمدينة المُستضيفة للألعاب الأولمبية .

رموز أولمبية

العلم الأولمبى : علم أبيض به خمس حلقات مُترابطة تُمثل قارات العالم الخمس ، ويرمز لون كل حلقة لشعوب القارة ،الحلقة السوداء قارة إفريقيا،الحلقة الصفراء قارة آسيا،الحلقة الحمراء القارة الأمريكية،الحلقة الخضراء قارة أوروبا، الحلقة الزرقاء قارة الأوقيانوس .

النشيد الأولمبى : نشيد مُقتبس من الموسيقى الإغريقية تم اعتماده من اللجنة الأولمبية عام 1958م وهو أول نشيد أُلقى فى الدورة الأولمبية الأولى عام 1896م بأثينا ويتم ترديده فى المنافسات حتى الآن .

القْسَمَ الأولمبى : يتم قراءة القسم الأولمبى فى الافتتاح بواسطة أشهر رياضى فى البلد المُضيف للأولمبياد ،وضع القسم (بيير دى كوبرتان) مؤسس الألعاب الحديثة ونصه ” نُقسم أننا نقبل بالألعاب مثابرين شرفاء ونحترم قوانينها ونسعى للاشتراك فيها بشهامة لشرف بلادنا ولمجد الرياضة” .

الشعار الأولمبى : هو شعار مكتوب باللغة اللاتينية عند مدخل جميع الملاعب التى تحدث بها المُنافسات الأولمبية ، يتكون من ثلاث كلمات (أسرع،أعلى،أقوى) يشير لقوة المُنافسة بين المُشاركين فى جميع الألعاب .

الميثاق الأولمبى : هو دستور يضم القوانين والتنظيمات التى تخص الألعاب الأولمبية ، هو الجامع للأحكام والقوانين التى تُقرها اللجنة الأولمبية الدولية ، وفى حالات النزاع والخلاف يتم الفصل عن طريق المكتب التنفيذى للجنة الأولمبية الدولية وهيئة التحكيم الرياضى .

الألعاب الأولمبية القديمة

حقائق أولمبية

  • شهدت دورة عام 1912م أخر ميداليات ذهبية مصنوعة من الذهب الحقيقى .
  • الرياضى الأمريكى جايمس كونولى أول فائز بميدالية بدورة عام 1896م .
  • أول دورة ألعاب تم عرضها على التلفزيون كانت فى مدينة روما عام 1960م .
  • منح الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية بدأ فى دورة ألعاب عام 1904م .
  • تحمل مدينة لندن الرقم القياسى لاستضافة الأولمبياد ثلاث مرات أعوام 1908/1948/2012م .
  • تم إلغاء بطولة الألعاب الأولمبية أعوام 1916/1940/1944م بسبب الحرب العالمية الأولى والثانية .
  • تُضاء الشُعلة الأولمبية كل سنتين فى أولمبيا باليونان قبل نقلها إلى البلد المُضيفة حيث يتم عرضها فى جميع أنحاء البلاد وتُستخدم فى الافتتاح لإشعال المرجل الأولمبى .
  • ظهر العلم الأولمبى أول مرة فى الأولمبياد عام 1920م .
  • أُقيم أول حفل افتتاح للألعاب الأولمبية فى لندن عام 1908م .
  • تمنح اللجنة الأولمبية شرف استضافة الأولمبياد للمدينة وليست للدولة .
  • تم تأجيل انطلاق أولمبياد طوكيو 2020م لمدة عام بسبب تفشى فيروس كورونا وأُقيمت 2021م .

أبطال الحياة

لو أننا نظرنا حولنا فى الحياة فسنجد أبطال يستحقون التكريم والإحتفاء بهم مثل الأبطال الأولمبيين ، أشخاص يؤدون واجبهم فى صمت ويقومون بوظيفتهم رغم أصعب الظروف البيئية والنفسية والصحية فى بعض الأوقات ، فهناك عسكرى المرور المُرابط فى مكانه لتنظيم السيارات والطُرق فى حر الصيف وبرد الشتاء ، ومثله جامع القمامة والعاملين فى قطاع البناء والتشييد والعاملين فى قطاع الصرف الصحى ،كما نُلاحظ الدور الكبير للأطباء وجميع العاملين فى قطاع الصحة فى مواجهة الأزمات الصحية والأوبئة مثل فيروس كورونا وتضحيتهم حتى بأرواحهم من أجل الآخرين ، والعاملين فى قطاع الأمن من الشرطة والجيش وتقديمهم لمصلحة البلاد على مصالحهم وأمنهم الشخصى .

وكذلك كل فرد ومواطن يؤدى عمله عل أكمل وجه ويَبذل جهد صادق لرفعة الوطن ومُساعدة الآخرين من المُدرسين والمُهندسين ورجال القانون والعلماء والفنانين وكل من يعمل فى المهن الحرفية والعمل الحر الخاص ،كل هؤلاء الأفراد يستحقون التكريم كأبطال ،وأن يتم منحهم ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية كأبطال الرياضة مع صوت وكلمات النشيد الوطنى فى خلفية المشهد ، وأن يتم تدوين أسمائهم فى سجلات التاريخ كما يفعل كل من يحصل على ميدالية أولمبية لأنهم أبطال فى سباقات ومُنافسات الحياة الصعبة التى يستحق من يفوز بها الميدالية الذهبية لأنهم بحق أبطال من ذهب .

أبطال الحياة

المصادر

  • شبكة المعلومات الدولية
  • دائرة المعارف البريطانية

نُرشح لك للقراءة : الإسكندر الأكبر ابن الآلهة

النار

صحوت فزعاً على صوت صرخات! … قفزت من الفراش … غشاوة النوم تطمس عينى … ماذا يحدث وماذا أفعل؟! ، الصراخ من خارج الشقة! … أقدام تركض على السلالم … أيادى تطرق أبواب الشقق؟! ، مسحت وجهى بالماء سريعاً … استجمعت شتات نفسى … فتحت باب الشقة لدخول المتاعب! .

الصورة تتضح أمامى … أصوات تُردد : النار .. حريقة .. المطافىء .. البوليس ، صرخات نسائية … تجمُع رجالى أمام شقة فى أخر رواق الدور الذى أسكنه! ، يدقون الباب بعنف … يحاولون كسره بأكتافهم! . الدخان يزداد … يُغشى العيون والأنوف ، لحقت بهم نضرب الباب بكل قوة لكن دون جدوى! … الباب قوى مُبطن بالفولاذ يصعب كسره! ، فتاة تصرخ من داخل الشقة بلا توقف!… هموت .. إلحقونى .. حرام عليكم .. النار … بكاء ونشيج ثم تُعاود الصراخ .

اقترح عم محمد البواب القفز من المنور لكسر باب المطبخ وإنقاذها ، نفَّذَ مع أحد الجيران فوراً ، بدأت مُحاولات كسر باب المطبخ ، المُفاجأة أنه باب مُحكم الإغلاق أيضاً وصعب الكسر! . دقائق ثقيلة مرت قبل وصول المطافىء … هربت أعصاب الجميع … فقدوا عقولهم من صرخات الفتاة وتأثير الدخان .

تمكن رجال الإطفاء من كسر باب الشقة … أخمدوا الجحيم داخلها بشجاعة وسرعة! ، سكنت صرخات الفتاة … بعض النساء تبكى استعداداً لخبر وفاتها! ، الغريب أنها كانت لازالت على قيد الحياة! … أصابها الدخان بالإغماء … مُلقاة فى ركن الصالة المُحترقة ، إستطاع المُسعفين إفاقتها لكنها فحمة … مسلوخة الجلد … مُشوهة الجسد والروح! … تتأوه وتتكلم كأن شيئاً لم يحدث! .

بدأ الضابط يسألها عن الحادث … أجابت بإنها خادمة عند سيد بك منذ شهرين ، وأنه أعتاد وزوجته إغلاق جميع أبواب الشقة حتى لا تهرب لأنها لا تُريد العمل عندهم! … الراتب يذهب كله للأب! … تُريد الهرب والزواج من ميكانيكى يُواعدها منذ شهور! ، أنها غَفَلَت عن البوتجاز المُشتعل وبجواره أقمشة تستخدمها لمسك الأوانى فزحفت النار للمطبخ كله والشقة! ، أنهى الضابط إستجوابها … حملها رجال الإسعاف على النقالة مُغطاة ببطانية قديمة تبرعت بها أحدى السيدات … أنطلقت العربة بالفتاة للمستشفى .

أكمل الضابط التحقيق مع البواب وسُكان العمارة عن الحادث؟ … علاقة سيد بك بمن يخدمه؟ ، الإجابات فى المُجمل تُمجد سيد بك وكرمه! ، وتبتعد عن الإجابات المباشرة! .

حضر سيد بك بعد إبلاغه بالحادث … خرج من الأسانسير كالطاووس بملابسه الثمينة! … الهاتف على أذنه! ، صافح الضابط … سلمه الهاتف! … تبدلت نظرات الضابط … تغير معها سير التحقيق … كرر تمام يا فندم كثيراً! … صرف الجميع! … ناقش سيد بك على إنفراد! … بدأ يكتب محضر جديد! … طلب توقيع البك … شد على يده بالسلام قبل الإنصراف! .

الأخبار السيئة وردت تباعاً … تناقلها البواب وسُكان العمارة فى غيظ وسكون! ، ماتت الفتاة بعد ساعات فى المستشفى ، سبب الحادثة تغير فى محضر الشرطة إلى ماس كهربائى! ، سيد بك دفع مبلغ مالى كبير لوالد الفتاة للسكوت وعدم إتهامه بشىء! ، الجميع فى العمارة يخرج ويدخل والخزى على وجهه! .

زال أَثَر الحريق من البناية! … الحياة تسير والنسيان آفة البشر! ، بعد عام كنت أفتح باب شقتى ، سمعت صوت فتاة خلفى يسأل عن شقة سيد بك! … أشرت لأخر الرواق ، أتى صوتها مُختلجاً : آسفة يا بك على إزعاجك … أنا الخدامة الجديدة ، خطوت داخل الشقة … استدرت قبل أن تضغط جرس البك ، بعطف أبوى ونبرة حزن رددت لها : ابعدى عن النار يا بنتى … النار! وأغلقت الباب .

بناء الإنسان

الإنسان هو صانع الحضارة على الأرض، تَميز عن سائر المخلوقات بالعقل الراجح فأصبح خليفة الله على أرضه، والعنصر الرئيسى فى تقدم وتخلف المجتمعات والدول ، لذلك تُمثل عملية صناعة الإنسان أهم عملية فى طريق نهضة الأُمم لعبور الأزمات وبلوغ التقدم والرقى فى جميع المجالات. هل يجب أن نبنى الإنسان؟! … بكل تأكيد نعم … يجب أن نصب كل الاهتمام ببناء الإنسان لأن لا قيمة لأى بناء مهما علا، ولا لأى مشروع أو مؤسسة ما لم نبنى الإنسان القادر على إدارة كل هذا بشكل فعال يحقق أعلى ناتج وربح يساعد على تقدم المجتمع . الفرد فى حاجة إلى عمليات ( غسيل للعقل ) من المعتقدات الخاطئة والخرافية والتقاليد السيئة ، والتفسيرات الدينية الخاطئة والمُتشددة مع بيان الفهم الصحيح وإعلاء قيم السماحة فى الأديان .

لا يكفى لصناعة الإنسان أن نجعل منه طبيب أو عامل أو مهندس بل يجب أن يتمتع غالبية الأفراد فى المجتمع بالثقافة اللازمة لتشكيل الوعى السياسى والاجتماعى لمواجهة جميع الأخطار والمُشكلات التى تواجه الشعوب والمُجتمعات مع القدرة على التغلب عليها بالعمل والاجتهاد . أولى خطوات نشر الوعى هى تعريف الأفراد ببلادهم على الواقع دون مبالغات أو شعارات رنانة ، وسيكتشف الناس أنفسهم عندما يكتشفون واقع بلادهم بما فيها من إيجابيات وسلبيات .

من يبنى الإنسان؟

يقع العبء الأكبر فى بناء الإنسان على الأسرة والمجتمع والحكومات ، فنجد أن الإنسان الفاشل فى أسرته و مجتمعه لا يتمكن من المساهمة فى صناعة ورقى المجتمع والدولة، كما نجد أن الدول المُتقدمة هى من استطاعت توظيف قدرات أفرادها الجسدية والفكرية فأثبت الإنسان فيها كفاءته ونجح فى بناء مجتمعات راقية تعتمد على العلم والثقافة والعمل . تتصدر المؤسسات التعليمية والثقافية القائمة فى عملية بناء الإنسان فهى المنوط بها عملية التعليم منذ الطفولة والشباب ،تعمل على نشر الوعى والفكر السليم فى برامج التعليم والأنشطة المختلفة ، كما تأتى المؤسسات الدينية فى مكانة عالية بما تُمثله من قيمة روحية سامية لدى الناس، تُمثل وسائل الإعلام والتواصل بين الناس فى المجتمع عامل مؤثر وقوى فى توجيه الفكر المجتمعى نحو نبذ سلوكيات وأفكار معينة مع الاحتفاء بكل ما هو جيد نافع للمجتمعات .

الحديث عن الثقافة والوعى هو حديث يشمل الأدب والسينما وكل الفنون لأن الفن هو مرآة الشعوب المتحضرة ، الفن الحقيقى هو من يهتم بقضايا الناس ويخاطب العقل ويحترم ذكاء المُتلقى فيخلق لديه القدرة على طرح التساؤلات عن الحياة والواقع والمستقبل ، الإنتاج الفنى الحقيقى هو الذى يرتقى بالإنسان ويُرسخ لديه مفهوم الإبداع والتَميُز، كما يعمل على رفع الهمم وزرع الثقة فى النفوس وتكوين الشخصية القوية القادرة على إيجاد حلول للأزمات وصناعة الحضارات .

صناعة العقل

علم صناعة الإنسان!

بعد الثورة الصناعية فى العصر الحديث تحولت عملية الصناعة لتصبح أهم عملية يقوم بها الإنسان بعد أن كان يعتمد على الزراعة بصورة أكبر ، تقوم عملية الصناعة على تحويل المواد البدائية لمُنتجات تُفيد البشر ، نحن فى حاجة لتطبيق العلم على عملية بناء الإنسان ليفيد المجتمع كذلك . المُلاحظ فى السنوات الأخيرة الإتجاهات العلمية لظهور علم خاص قائم على صناعة الإنسان من بداية تدرُج ظهور العلوم الإنسانية من علوم الاجتماع وعلم النفس حتى ظهور علوم جديدة مثل التنمية البشرية وعلم إدارة الموارد البشرية بما يؤسس بصورة واضحة لظهور علم جديد لصناعة الإنسان خلال خطوات واضحة ومُحددة :

أولا/ اكتشاف ميول ورغبات الإنسان : نكتشف ما يهتم به الإنسان والمجال المُتناسب مع قدراته ورغباته .

ثانيا/ تأهيل وتوجيه الإنسان : نؤهل الإنسان ليصبح شخص منتج ،نرفع كفاءته ونستثمر قدراته ونُنمى شخصيته على العمل الجماعى المُؤسسى والإبداعى .

ثالثا/ ترسيخ البناء الإنسانى : يُعبر الإنسان عن نفسه وقدراته خلال مشروع عملى واقعى، نوفر رأس المال اللازم للمشاريع الناشئة ونتابعها حتى النجاح والاعتماد على النفس .

كل المؤشرات تدل على أننا لو تمكنا من بناء الإنسان قوياً راسخاً بالعلم والقيم سيصبح المجتمع خالياً من كل العيوب التى تُعيق مسيرة التقدم والتطور ، سنجد كل أصحاب المهن يبدعون ويُخرجون أقصى طاقاتهم لخدمة المجتمع والناس ،ربما تختفى الكثير من أمراض المجتمع الشائعة فى اللامبالاة والأنانية والجشع والطمع والسلبية أو يقل وجودها وانتشارها بين الناس فيسير المجتمع نحو التقدم والازدهار ولو بخطوات بطيئة أفضل من الثبات على حاله أو التأخر للخلف والانحدار .

نُرشح لك للقراءة : الجهل والعداء

طيارة ورق

أحصى النقود ثلاث مرات … وصلت للثمن المطلوب، تَسمر أمام المتجر يراقبها من بعيد لمرة أخيرة … خطفت أنظاره كأول مرة رآها … ألوان زاهية، الذيل الطويل يرفرف … حَلُم بها تطير وتأخذه لبلاد بعيدة … متشجعاً دخل المتجر، طلبها وسلم البائع النقود … سلمها له البائع مبتسماً، احتضنها وخرج للطريق … تفحصها بلهفة … لا ثقوب فى الجسد البلاستيكى … الخيط طويل … ميزان الطيران مضبوط … حملها وطار نحو المنزل منتشياً.

صعد سطح المنزل بسرعة … وصل الخيط فى مكانه بجسم الطائرة … لعب فى الذيل، موصول بمادة لاصقة جيداً … طائرات أخرى تظهر فى الأفق، تبث السعادة فى نفسه … حملها وسار … ألقاها لأعلى مراراً، تهبط لأسفل سريعاً … بدأ فى الركض بها، أرتفعت قليلاً وعادت للسقوط … داوم التجريب والحركة زاد الإرتفاع … موجة هواء حملتها لأعلى أخيراً … بدأ يوجه مسارها، مدد الخيط قليلاً قليلاً … شقت طريقها نحو السماء … روحه وأحلامه تصعد معها … أدار الخيط إلى اليمين واليسار، تراقصت الطائرة فى الهواء … زادت النشوة داخله … يركض تركض الطائرة معه، يقف تتمايل فى الهواء بدلال … طافت حول المنطقة كلها، يحلم بقيادة طائرة حول العالم.

مرت ساعات الحلم سريعاً، الهواء يضطرب … السماء تغيم، جاهد ليُثبت الخيط فى يده … زاد الإهتزاز … إبتعدت الطائرة … عاد الخيط وحده، سقطت بعيداً ومعها قلبه، صرخ بشدة … حدد بالتقريب مكان السقوط، طوى درجات السلم … ركض فى الشارع كالمجنون … الدموع فى عيونه، وجدها مُعلقة أعلى عمود إنارة … لا يجد ما يجذبها به! .. قذفها بالحصى لعلها تسقط! .. طاشت محاولاته … قلت طاقته … جلس يفكر، يوفر النقود لشراء طائرة جديدة؟! لكن لو سقطت مثل الأولى؟! لا هذا فوق التحمل! يتركها وينساها؟! ينسى روحه وأحلامه السعيدة؟! لن يتركها ولن ينساها! سيمر عليها يومياً … يُمتع العين برؤيتها ولو من بعيد!.

يراها فى طريقه للمدرسة … فُسحة الروح الوحيدة … عزاء القلب الحالم من الحياة الرتيبة. الأيام تمر … عود الصبى طال … رأسه تكبُر، أتى الشتاء ببرودته … سقط المطر، تخلف عن زيارتها بعض الأيام … أكتفى بذكرياته معها، مر عام آخر … فكر فيها قليلاً … ذهب لرؤيتها أقل.

زاد عدد الأصدقاء … توقفت الطائرة عن زيارته فى المنام … أتى الصيف بشمسه الساطعة، مر بالجوار … نظر لعمود الإنارة لم يجدها! سقطت أسفل … أقترب منها، تغيرت كثيراً … تكسرت أعواد البوص … إختفى الغطاء البلاستيكى … تأكلت الخيوط … كيان باهت بين يديه! .. أدارها على وجهها … تركها فى مكانها، أكمل طريقه ناحية ملعب كرة القدم .

أغنية طيارة ورق

الحب فى طوق الحمامة

قلوب المُحبين سابحة فى الفضاء كأسراب الحمام، تحمل فى طوقها رسائل اللهفة والشوق للقاء الأحبة . ( أبو محمد على بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسى ) الفقيه الظاهرى المذهب ، وضع رسالة فى الحب فطافت حول العالم فى طوق الحمامة وتلقفتها القلوب والعيون بمزيج من التلهُف والأشواق المُلتهبة ، فكأنما كتب دستوراً توزن به قلوب العاشقين وتُلتَمس فيه دروب المحبة والأُلفة بين البشر ، لمست الرسالة قلوب المُحبين فحفظتها العقول وعملت بها الجوارح فبقيت الحمامة رمز المحبة والسلام عبر العُصور وظل فى طوقها كتاب الحب .

الكلام فى ماهية الحب

الحب – أعزك الله – أوله هزل وآخره جد . دقت معانيه لجلالتها عن أن توصف، فلا تدرك حقيقتها إلا بالمعاناة ، وليس بمنكر فى الشريعة ،إذ القلوب بيد الله عز وجل . اختلف الناس فى ماهيته وقالوا وأطالوا، والذى أذهب إليه أنه اتصال بين أجزاء النفوس المقسومة فى هذه الخليقة فى أصل عنصرها الرفيع على سبيل مُناسبة قواها فى مقر عالمها العلوى ،ومجاورتها فى هيئة تركيبها . المحبة ضروب، فأفضلها محبة المتحابين فى الله عز وجل، ومحبة القرابة، ومحبة الأُلفة والاشتراك فى المطالب، ومحبة التصاحب والمعرفة ومحبة البر يضعه المرء عند أخيه ، ومحبة الطمع فى جاه المحبوب ، ومحبة المتحابين لسر يجتمعان عليه يلزمهما ستره ، ومحبة بلوغ اللذة وقضاء الوطر ، ومحبة العشق لإتصال النفوس ، ومحبة العشق الصحيح المُمَكن من النفس ولا فناء لها إلا بالموت ، وقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يؤكد ذلك :

الأرواح جنود مُجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف

العلة فى الحب فى أكثر الأمور على الصورة الحسنة ، النفس الحسنة تولع بكل شىء حسن وتميل إلى التصاوير المُتقنة ، فهى إذا رأت بعضها تثبتت فيه، فإن ميزت وراءها شيئاً من أشكالها اتصلت وصحت المحبة الحقيقة ، وإن لم تُميز وراءها شيئا من أشكالها لم يتجاوز حبها الصورة وأكتفت بمقام الشهوة . الحب أعزك الله داء عياء وفيه الدواء منه على قدر المعاناة ، ومقام مُستلذ ، وعلة مُشتهاة لا يود سليمها البرء ، ولا يتمنى عليلها الإفاقة . يزين للمرء ما كان يأنف منه ، ويسهل عليه ما كان يصعب عنده حتى يحيل الطبائع المُركبة والفطرة المخلوقة .

علامات الحب

وللحب علامات ظاهرة يعرفها الفَطن ، ويهتدى إليها أصحاب العقول والقلوب الرقيقة المُمتلئة بالأُلفة . أولها إدمان النظر لمحاسن المحبوب ، والعين باب النفوس وسفير الأشواق ، فترى الناظر لا يطرف ، يتنقل بتنقل المحبوب وينزوى بانزوائه . ومنها الإقبال بالحديث مع المحبوب ، والإنصات لحديثه إذا حدث ، واستغراب كل ما يأتى به ، وتصديقه وإن كذب، وموافقته وإن ظلم، والشهادة له وإن جار ، واتباعه كيف سلك . ومنها أيضا الإسراع بالسير نحو مكانه والتعمد للقعود بقربه والدنو منه ، والاستهانة بكل خطب جليل داع إلى مفارقته ، والتباطؤ فى المشى عند القيام عنه ، بهت يقع وروعة تبدو على المُحب عند رؤية من يحب فجأة وطلوعه بغتة ، واضطراب يبدو على المُحب عند رؤية من يشبه محبوبه أو عند سماع اسمه فجأة . يغير الحب النفوس فيجود المرء ببذل كل ما يقدر عليه مما كان يمتنع به قبل ذلك ، ينبسط فى المكان الضيق ، ويضيق فى المكان الواسع، يتجاذب المُحبان على الشىء يأخذه أحدهما ، كثرة الغمز الخفى والميل بالإتكاء ، تعمُد لمس اليد عند المحادثة ولمس ما أمكن من الأعضاء الظاهرة ، شرب فضلة ما أبقى المحبوب فى الإناء وتحرى أماكن المقابلة . تجد المُحب يستدعى سماع اسم من يحب ويستلذ الكلام فى أخباره ولا يرتاح لشىء ارتياحه لها.

ومن علاماته حب الوحدة والأُنس بالانفراد ، ونحول الجسم دون حد يكون فيه ولا وجع مانع من التقلب والحركة والمشى ، والسهر من أشهر أعراض المُحبين . يعرض للمحبين القلق عند أمرين : أحدهما عند رجائه لقاء من يحب فيعرض عن ذلك حائل ، والثانى عند حادث يحدث بينهما من عتاب لا تدرى حقيقته إلا بالوصف ، فيشتد القلق، فإما أن يذهب تحامله إن رجا العفو ، وإما أن يصير القلق حزناً وأسفاً إن تخوف الهجر ، فترى أعراض الجزع والحمرة المقطعة من إعراض محبوبه عنه ونفاره منه ، وآية ذلك الزفير وقلة الحركة والتأوه وتنفس الصعداء. قد ترى المُحب يحب أهل محبوبه وقرابته وخاصته حتى يكونوا أحظى لديه من أهله ونفسه ومن جميع خاصته ، ومن علاماته البكاء يتفاضل فيه أهل الحب ، فمنهم غزير الدمع تجيبه عينه وتحضره عبرته إذا شاء ، ومنهم جمود العين عديم الدمع . يعرض فى الحب سوء واتهام كل كلمة من أحدهما وتوجيهها إلى غير وجهها ، وهذا أصل العتاب بين المُحبين ، ترى المُحب إذا لم يثق بنقاء طوية محبوبه له كثيراً فى التحفظ مما لم يكن يتحفظ منه قبل ذلك، مثقفاً لكلامه، مزيناً لحركاته . ومن آيات الحب المراعاة للمحبوب وحفظه لكل ما يقع منه ، وبحثه عن أخباره لا يسقط منها شىء وتتبعه لحركاته وسكونه .

كتاب طوق الحمامة

آفات الحب

للحب آفات تنغص عليه صفوه وتكدر سعادة من يلتمسون فيه المسرة والطمأنينة ، أولها العاذل ، وهو اللائم كثير العتاب والسخط ، صديق أسقط مؤونة التحفظ ، أو عاذل زاجر لا ينتهى أبداً من الملامة وذلك خطب شديد وعبء ثقيل . ثانيها الرقيب على المُحبين ، هو مُثقل بالجلوس فى مكان اجتمع فيه المرء مع محبوبه وعزما على الانفراد بالحديث . ثالثهما الواشى، هو النمام والكذاب يسير بين المُتحابين بالكلام بغرض الوقيعة بينهم فيفسد النفوس ويوغر الصدور . رابع الآفات الهجر، هو البعد والافتراق وعكسه الوصل واللين فى التعامل ، قد يكون الهجر يوجبه التذلل وهو ألذ من الوصل ،يأتى عن ثقة كل واحد من المُتحابين بصاحبه فيظهر المحبوب الهجر ليرى صبر مُحبه ، وهجر يوجبه العتاب لذنب يقع من المُحب ، وفيه بعض الشدة لكن فرحة الرجعة وسرور الرضى يعدل ما مضى ، فإن لرضى المحبوب بعد سخطه لذة فى القلب لا تعدلها لذة وموقفاً من الروح لا يفوقه شىء من أسباب الدنيا . خامسها البين ، هو الفراق والبعد عن الحبيب ، قد يكون الفراق لمدة يوقن بإنقضائها والعودة عن قريب فيمتنع اللقاء وتقع الغصة فى القلب ، وفراق للسفر والبعد فى المكان ، ثم فراق الموت وهو الذى ليس بعده إياب . سادسا السلو، هو النسيان والبُعد المُتعمد ، وعاقبة كل حب أحد أمرين : إما الظفر بالحبيب ، وإما السلو والنسيان الحادث للمحبين ، السلو المتولد من الهجر وطوله كاليأس يدخل على النفس من بلوغ أملها فيفتر نزاعها وتقل رغبتها ، السلو ينقسم قسمين : سلو طبيعى يسمى بالنسيان يخلو به القلب ويَفرغ البال ، ويكون الإنسان كأنه لم يحب قط ، الثانى سلو تطبعى يأتى من قهر النفس ويسمى بالتصبر فيُظهر المُحب التجلد ويحاسب نفسه ويوقف مشاعره تجاه الحبيب رغم وخزات الأشواق فى جدار القلب .

أن تفتح قلبك وتسير فى دروب الحب ، فأنت مستعد لرؤية الدنيا بما فيها من سرور ولذة ، وأن تتحمل كذلك ما فيها من أحزان ومصائب ، وعلامة الحب خضوع القلب للمحبوب وإقتفاء آثار العشق فوق الطُرق والدروب، طريقك مُعبَد بالورود والرياحين مع بعض الأشواك والعقبات لإختبار الصبر والشجاعة ، وأمل فى الظفر بالحبيب ولو طال الإنتظار ، أو فناء الروح فى محبة المحبوب وخلودها الدائم فى جنات المحبة بين أزهار القلوب والأرواح العاشقة ، وهذا مقام العُشاق العظماء ولا يناله إلا صفوة المُحبين .

رسائل الحب

نُرشح لك للقراءة : ابن حزم وأحياء المذهب الظاهرى

المراجع

  • كتاب طوق الحمامة فى الأُلفة والألاف / ابن حزم الأندلسى

جنون إلكترونى

يأكل الشاشة بعيونه النَّهْمَة … أحداث صاخبة دائماً … منشورات أسرع من الزمن … اليد تزور طبق الفيشار آلياً … عقوبات قانون قيصر … ضرائب جديدة … مظاهرات أمريكا ضد العنصرية … خبر وفاة جديد … زفاف ابن صديق … شائعة إنفصال فنان شهير … أغنية جديدة لمطربة مثيرة … الحكمة ضالة المؤمن … عضة أسد ولا نظرة حسد..

العيون تتمسح بصدر الفنانة الفائر … لسانه يلعق شفتيه … تضم الشفاه وتغمز له بتغنج … يبتسم ويتشجع … اليد تعبث فى الجسد … تؤنبه بنظرة من عيونها الفاتنة … شعور بالإجهاد والعطش … يُفرغ من زجاجة فى فمه … تخمد الإثارة وتَسكن المظاهرات … أذان فى المسجد … تتوقف الأغنية … يبحث عن فيلم جديد … إشعارات الفيسبوك لا تتوقف … رسائل الواتساب … دعوات الإعجاب بالصفحات … آيات قرآن وأدعية … كليبات رقص ساخنة ..

المثانة تنذره بالإنفجار … يتشبث بالشاشة … يقف ويخطو … يعود ويجلس … تفتش يده تحت المكتب … تعثر على زجاجة فارغة … يُرخى البنطال … يُقرب الزجاجة … ينساب البول وعيونه على الشاشة.

الحاجة والاختراع

شعور الحاجة هو المُحفز الرئيسى للإنسان للفعل والعمل، كما لعبت الحاجة الدور الرئيسى فى عملية البحث والابتكار لدى الإنسان طوال التاريخ، وما تبع ذلك من ظهور الاختراعات طوال الوقت لسد حاجات الإنسان ومُتطلباته . ظهر المثل الإنجليزى القديم ” الحاجة أم الاختراع ” مؤيداً لهذه الفكرة ومُصدقاً عليها ، وهو يعنى أن الحاجة هى المُحرك الرئيسى والدافع الأكبر لأغلب الاختراعات الحديثة . سار الاختراع ملازماً لسد احتياجات الإنسان البدائى من مقومات الحياة الأساسية فى المأكل والشراب والسكن فصنع آلات الصيد وأوانى الطعام والمياه وسكن فى الكهوف ثم تعلم بناء المنازل واكتشف النار واخترع اللغة للتواصل مع الآخرين . بعد ذلك حاول الإنسان أن يرتقى أكثر فى سلم الحضارة فبحث عن التقدم والرفاهية وبدأ فى إشباع الحاجات العقلية فظهر العلم والثقافة وانتشرت بفضل اختراع الكتابة وبداية تدوين العلوم والفنون والتاريخ الإنسانى . كلما زاد التقدم العلمى والحضارى كلما زادت حاجات الإنسان وزادت كذلك الابتكارات والاختراعات لتلبية هذه الاحتياجات ، فالعقل البشرى يرفض كل ما هو غامض ويسعى دائماً لكشف المجهول وتفسير الظواهر الطبيعية والعلمية وحل المشكلات الإجتماعية وإيجاد علاج للأمراض الحديثة والقدرة على التنبؤ بالكوارث الطبيعية وأحوال الطقس قبل أن تحدث للتعامل معها بشكل أفضل .

فى العصور الحديثة لم تعد الحاجة وحدها هى المحرك للاختراع بل أصبح الاختراع هو فى حد ذاته من الحاجات الأساسية وهو يأتى متقدماً على الحاجة ، فكثير من الاختراعات الحديثة تأتى من فضول طبيعى لدى العلماء والأشخاص أو من التجربة والبحث فى الاختراعات السابقة بدون حاجة مُحددة مسبقاً لإشباعها ، بعد ذلك يقوم الناس بتجربة الاختراع الجديد ومع انتشاره بين الناس يُقرر المجتمع فائدة الاختراع الجديد ويُقبلوا عليه أو عدم الفائدة من ورائه ويبتعدوا عنه ، كما تلعب شركات التسويق والدعاية دور كبير فى إقناع الجماهير بأهمية وفائدة الاختراعات والأجهزة الحديثة والحاجة لها للترويج لمنتجاتها وتحقيق الأرباح الوفيرة ، ويظهر ذلك بصورة كبيرة فى توالى ظهور تحديثات جديدة كل فترة على نفس السلع والاختراعات القديمة لجذب الجمهور دائماً لشراء الجديد للحصول على ميزة أو أكثر تم تعديلها على ماهو قديم ، مثال على ذلك السيارات والهاتف المحمول وجميع الأجهزة الإلكترونية حتى الوصول لماركات الملابس وصيحات الموضة الجديدة ومُحاولة ابتكار أنواع جديدة من الطعام والمشروبات وكذلك فى الفنون والآداب .

هرم ماسلو للحاجات

هرم ماسلو عبارة عن نظرية وضعها العالم الأمريكى (أبراهام ماسلو) فى ورقة بحثية بعنوان (نظرية الدافع البشرى) عام 1943م ، بعدها قدم نظريته بشكل أكثر تفصيلاً فى كتاب (الدافع والشخصية) عام 1954م ، حققت النظرية شهرة كبيرة وتم استخدامها فى مجالات وعلوم عديدة فى علم النفس وعلم الإجتماع والإدارة والتنمية البشرية والتدريس وقياس القدرات ، تقوم النظرية على أن الإنسان لديه 5 أنواع من الإحتياجات يسعى لتحقيقها وضعها ماسلو فى صورة هرم قاعدته الحاجات الرئيسية ، وأن الإنسان ينتقل بعد إشباع الحاجات الأساسية لمحاولة إشباع الحاجات الأخرى بالترتيب حتى الوصول لقمة الهرم ، قَسم ماسلو الحاجات لفئات هى ( الحاجات الفسيولوجية _ حاجات الأمان _ الحاجات الإجتماعية _ الحاجة للتقدير _ الحاجة لتحقيق الذات ) .

هرم ماسلو للحاجات
  • الحاجات الفسيولوجية : هى الحاجات اللازمة للحفاظ على حياة الإنسان مثل التنفس والطعام والماء والجنس والإخراج والنوم ، قد يلجأ الشخص الذى يعانى من نقص هذه الحاجات لإشباعها بشكل مُبالغ فيه بعد توفرها مثل ميل الفقير بعد أن يصبح غنى للشراهة فى الطعام والشراب أو الزواج لمرات عديدة .
  • حاجات الأمان : بعد إشباع الحاجات الجسدية يلجأ الشخص للحاجات التى تعطيه شعور الأمن والطمأنينة كالسلامة الجسدية من العنف والإعتداء والأمان الوظيفى والأمن الصحى والعائلى والأمن المالى وكل ما يمكن أن يُحقق الشعور بالأمان فى المجتمع .
  • الحاجات الإجتماعية : تأتى بعد ذلك الحاجات الإجتماعية للشخص من العلاقات العاطفية والعائلية والحاجة للإنتماء والقبول من الآخر وتكوين الصداقات ومساعدة الآخرين ، مع غياب إشباع هذه الحاجات قد يُصبح الشخص مُعرض للقلق والعُزلة والاكتئاب .
  • الحاجة للتقدير : هى حاجة الشخص لتحقيق مكانة مرموقة فى المجتمع أو الوصول لمنصب رفيع مما يعطيه الشعور بالثقة فى النفس والقوة واكتساب الاحترام من الآخرين مع الرغبة فى الظهور والتميز فى العمل .
  • الحاجة لتحقيق الذات : هى قمة هرم ماسلو أو الحاجات العليا وتتمثل فى حاجة الإنسان لتسخير كل مواهبه وقدراته ومهاراته لكى يتمكن من تحقيق القدر الأكبر من الإنجازات والابتكارات المُهمة بالنسبة له ليصل للشعور بالرضا والسعادة نتيجة لذلك .

تم تحديث النظرية بعد ذلك وأُضيف لها (الحاجات المعرفية) من الرغبة فى الاستكشاف والتعلم ، و (الحاجة إلى الجمال والفن) ، كما أشار ماسلو فى كتاباته الأخيرة إلى أن قمة هرم الحاجات الإنسانية ليست فقط تحقيق الذات بل هى (تجاوز الذات) أو السمو الذاتى ومحاولة مساعدة الأشخاص الآخرين على تحقيق الذات .

الدنيا مبتديش محتاج

لكل شخص حاجات يرغب فيها ويُجاهد لتحقيقها بكل الوسائل لكن فى الغالب الدنيا لا تعطى للفرد كل حاجاته ، كما أنها فى كثير من الأوقات لا تعطى الشخص ما يريد فى حالة السعى الشديد للحصول عليه وربما تعطيه نفس الأمر بعد أن يتركه وينساه وبدون بحث أو مقدمات ، فتجد من يريد إنجاب طفل ويطرق أبواب الأطباء جميعاً فلا يُفلح وبعد أن يصل لليأس ويستسلم للقدر وينسى الأمر يتحقق الحمل والإنجاب فجأة ، ومن يبحث عن العمل أو الزواج لفترة طويلة دون توفيق وبعد أن يفقد الأمل يتحقق المُراد وكأنه معجزة إلهية أو أمر مُفَاجىء دون سابق نذير . والمثل الشعبى يقول أن ” الدنيا لا تُعطى المحتاج وقد تعطى المُستغنى ” ، وقد لا تُعطيك ما تريده رحمة بك لأن ليس به الخير الذى تظنه فيه فمن يستطيع أن يجزم بما سيحدث فى المستقبل ؟! ، أو أن يعرف حقيقة الخير والشر فيما يريد ؟

اختراع للمصافحة بدون اللمس

لذلك يجب أن نطلب ما فيه الخير والكرامة من الله ومن الناس دون التذلل والخضوع المُبالغ فيه كما ورد فى الحديث الشريف :

اطلبوا الأشياء بعزة نفس فإن الأمور تجرى بالمقادير

وأن نتعلم الرضا والحكمة الإلهية وراء كل ما يحدث ، فالدنيا قد لا تُعطى الإنسان كل ما يريد لكنها ربما تعطيه ما تراه مناسباً له أو ما يستحقه .

نُرشح لك للقراءة : الحياة والدراجة

الإسكندر الأكبر ابن الآلهة

ولد الإسكندر الأكبر فى بيلا بمقدونيا،صيف عام 365 ق م . وقد جاء خبر ولادته إلى والده الملك المقدونى فيليب فى الوقت الذى أتم فيه انتصاره على أعدائه الثراسيين فى بوتيديا. كان فيليب قد تزوج فى نفس العام الذى تولى فيه حكم مقدونيا من أميرة شابة وجميلة هى أوليمبيا ابنة ملك إيبروت وأم الإسكندر .يُلاحظ أن الإسكندر الأكبر قد انحدر من نسل أبيه عن بطل الميثولوجيا الاغريقية القوى (هرقل) ، وعن طريق أمه عن (آخيل) بطل (إلياذة هوميروس) ورمز القوة والجمال عند الأغريق . تلقى الإسكندر تعليمه على يد (ليونيداس) و (ليزيماخوس) ثم أرسله الملك فيليب ليتعلم على يد (الفيلسوف أرسطو) لمدة 3 سنوات بمعبد الحوريات فى ميزا، حيث تعلم الفلسفة والشعر والمسرح والعلوم والسياسة . بدأ الاشتراك فى الحرب وهو فى سن السادسة عشر ونجح فى إخماد ثورة المادووين وأنشأ فى بلادهم مدينة جديدة (الكسندروبوليس) عام 340 ق م . تولى الإسكندر قيادة مقدونيا وبلاد اليونان بعد قتل فيليب على يد (بوزانياس) عام 336 ق م وكان فى العشرين من عمره . لاحظ المؤرخون براعة الإسكندر الحربية والتنظيمية والقيادية فى جميع حملاته العسكرية منذ الحملة الأولى فى شمال شرق مقدونيا، فرجحوا لذلك أن حياته القصيرة قد خلت من التَدرج والتَمرُس الطبيعى الذى يمر به الإنسان عادة . خلال 15 عام من الغزوات والحروب فى جميع أنحاء العالم لم يُقابل الإسكندر أى هزيمة أبداً .

شخصية الإسكندر

نشأ الإسكندر عنيداً وطموحاً يرفض القيود ولديه ثقة كبيرة فى نفسه ،وكان والده فيليب واسع الصدر ومتفهم لأحواله النفسية فلاحظ أن ابنه لا يستسلم للأوامر إلا مُرغماً لكنه يقبل النقاش ويستمع لصوت العقل . لم ينغمس الإسكندر فى الجنس والملذات كالأكل والشراب والموسيقى كثيراً وإنما كان فيها كلها شديد الإعتدال. كان لدى الإسكندر رغبة كبيرة فى الحصول على المعرفة وإقبال كبير على القراءة ، ويعود الفضل فى ذلك إلى مُعلمه أرسطو الذى أهداه أَحب الكتب إلى نفسه (إلياذة هوميروس) وذيلها له بشروحه ، وقد أخذ الإسكندر الإلياذة معه فى كل مكان ذهب إليه وكان يضعها بجوار وسادته ويقرأ منها كل ليلة قبل النوم. ظهر على الإسكندر عشقه للتحدى والانتصار منذ صباه حينما تمكن من ترويض حصان وحشى لم يستطع أحد الاقتراب منه ورفض الجميع شرائه ،وأطلق على حصانه اسم (بوكيفالاس)الذى لازمه بعدها فى جميع غزواته وعندما مات (بوكيفالاس) عام 326 ق م أطلق الإسكندر اسمه على مدينة أنشأها فى البنجاب . من خصال الإسكندر المشهورة الطبع الحاد المُتقلب والتهور والاندفاع مع العناد الشديد والتصلُب فى الرأى مع الترحيب بالنقاش والاستماع له لو كان منطقياً ولعب ذلك كله دور كبير فى اتخاذه لجميع القرارات . سعى الإسكندر دائماً خلف المُثل الهومرية العُليا مثل الشرف والمجد والتضحية وتمتع بالجاذبية والشخصية القوية والقدرة الفذة على الإقناع . وقع الإسكندر فى حالة من جنون العظمة والحزن فى آخر سنوات حياته خاصة بعد وفاة صديقه الحميم (هفاستيون)،وبعد تحقيقه لإنجازات عظيمة فى فترة قصيرة من هزيمة الفُرس وإخضاع الشعوب لسلطته فبدأ فى اقتباس بعض العادات الفارسية مثل إصراره على أن يقوم الجنود وقواد الجيش على السجود له وتقبيل يده وارتدى ملابس شبيهة بالملابس الفارسية ،كما استحدث وجود (مُنادى) يُعلن عن قدوم الضيوف لمجلسه وأنشأ جناح للحريم السلطانى كعادة ملوك بلاد فارس، وبعد أن تم تنصيبه ابن للإله (آمون) فى معبد آمون بواحة سيوة أطلق على نفسه لقب (ابن زيوس/آمون) .

الإسكندر الأكبر فى معركة نهر جرانيكوس

الإسكندر الأكبر فى مصر

احتل جيش الإسكندر فى ديسمبر عام 332 ق م رفح ثم العريش وبعد 7 أيام وصل الإسكندر إلى هليوبوليس (عين شمس) وبعدها منف ، كانت مصر فى غيبة حاكمها (سباكس) الذى قُتل فى (إيسبوس) فسلمها نائب الحاكم (مزاكس) للإسكندر بكل ما فيها من أموال وتحف وقصور. تم تتويج الإسكندر فى منف بلقب (فرعون) على مصر، وألبسه الكهنة تاج الوجهين القبلى والبحرى ، وأعقب ذلك حفل رياضى وموسيقى أغريقى حضره أغريق ومصريون . رحب المصريون القدماء بالإسكندر كمحرر ومُخلص لمصر وكعادتهم فى استقبال كل حاكم جديد ، كما أن علاقتهم بالفرس كانت سيئة لتسلطهم بالعنف والقسوة على أهل مصر، واساءتهم إلى الكهنة . وكذلك حاول الفُرس القضاء على الديانة المصرية القديمة وإدخال آلهتهم إلى مصر فى عهد (قمبيز) . نظر المصريون القدماء للأغريق كأبناء ديانة وثقافة واحدة ، كما كان الأغريق القدماء يعترفون أن مصر أصل الحضارات وأن المصريين أول من وضع قواعد العلوم والثقافة ، وذكر (هيرودوت) أن الأغريق أخذوا عن المصريين السنة الشمسية والآلهة الاثنى عشر ، ونحت التماثيل والمعابد والمذابح .

قضى الإسكندر الشتاء فى منف وقام بتنظيم شئون مصر فى السياسة والإدارة فقسمها إلى ثلاث سلطات مختلفة حربية ومدنية ومالية ، بعدها تحرك من منف على ظهر سفينة فى فرع النيل أقصى غرب الدلتا ووضع أساس مدينة الإسكندرية فى 21 يناير عام 331 ق م وأراد لها أن تكون ميناء هام لنقل خبرات مصر إلى بلاده وحلقة وصل لربط الموانىء الأغريقية فى البحر الأبيض المتوسط . يذكر (بلوتارخ) أن الإسكندر اختار موقع الإسكندرية بعد أن ظهر له (هوميروس) فى صورة شيخ وقور فى حلم أحد الليالى وأرشده للمكان المناسب .كلف الإسكندر المهندس الروديسى (دينوقراط) بتصميم المدينة ونفذ التصميم مهندس مدينة نقراطيس (كليومينيس) . تملكت الإسكندر بعد ذلك رغبة شديدة فى زيارة معبد آمون فى سيوة فترك الإسكندرية متجهاً ناحية الغرب حتى وصل (مرسى مطروح) ومنها جنوباً إلى واحة سيوة حيث معبد آمون . بعد أن دخل الإسكندر معبد آمون طلب الانفراد بالوثن ووجه له سؤالين محددين ، هل أقتص تماماً لمقتل والده فيليب؟ ، هل سينجح فى فتح آسيا ويُصبح سيداً عليها؟ . عندما خرج الإسكندر من المعبد قال أن إجابات آمون على الأسئلة قد سرته، بعد زيارة سيوة أطلق الإسكندر على نفسه لقب (ابن آمون/زيوس) وظهرت صور تُمثله وقد حمل فوق رأسه قرنين مُشابهين لقرون الكبش المصرى الذى يُمثل الإله آمون فى مصر . عاد بعد ذلك إلى منف وبقى فيها شهران ثم غادر مصر فى ربيع عام 331 ق م متوجها إلى سوريا .

الإسكندر يهزم راجا فى معركة هيداسبوس

أسطورة الإسكندر

نجاحات الإسكندر وانتصاراته المُتتالية ساعدت بصورة كبيرة فى رواج الكثير من الأساطير والخرافات والأخبار المغلوطة عنه فظهر فى صورة خيالية فى الكثير من الكتب والأعمال الفنية والحكايات المُتناقلة بين الناس منها أن الإسكندر قد عقد اتفاقاً مع الآلهة رضى فيه بالعمر القصيرالذى عاشه مُقابل الخلود والمجد بعد الوفاة ، كما أن من ذهبوا لتكفين الإسكندر قد خافوا من لمس الجسد ظناً منهم أنه ليس من البشر. تردد عن الإسكندر بعد وفاته أن له علاقات نسائية عديدة وأنه كان على علاقة بنساء الأمازون وقد حاربوا فى صفوف جيشه ، كذلك أنه غطس فى أعماق المياه وقدمت له الأسماك فروض الولاء والطاعة ، واعتبره البعض أنه قديس مسيحى يستطيع الصعود إلى السماء . عند العرب تم تلقيب الإسكندر باسم (ذى القرنين) ، وقال البعض أن أرسطو كان وزير الإسكندر وأنه أعطاه صندوق سحرى به أشكال أعدائه من الشمع حتى يتخلص منهم بسهولة وكذلك أعطاه (الحجر العجيب) و(نهر الخلود) . انتشرت الأقوال عن وجود علاقة جنسية بين الإسكندر وخصى فارسى يُدعى (باجواس) ،وعن علاقة مُماثلة بين الإسكندر وصديقه (هيفاستيون) . كما أشار البعض إلى أن الإسكندر أراد توحيد الآلهة فى إله واحد هو آمون أو (زيوس/آمون) .

تم تقديم أعمال أدبية كثيرة عن الإسكندر مثل الملحمة الفرنسية (الإسكندرينى) ترجمها إلى الإنجليزية (دريتون) ، ودراما الشاعر الفرنسى (جان راسين) (الإسكندر الأكبر) عام 1665 م ، كذلك دراما الشاعر والسياسى الإنجليزى (جون ليلى) (الإسكندروالكامباسب) ، كما تم إنتاج فيلم سينمائى فى هوليوود عن حياة الإسكندرفى عام 2004 م لعب فيه الممثل (كولين فاريل) دور الإسكندر الأكبر .

حفل زفاف الإسكندر

توفى الإسكندر فى بابل يوم 13 يونيه عام 323 ق م بعد أصابته بالحمى الشديدة لأيام ، وعمره 32 عاماً و8 شهور ، وأصبح (بيرديكاس) وصياً على ابنه المُنتظر من زوجته الأولى (روكسان) ، تم نقل جثة الإسكندر فى عربة جنائزية إلى منف لدفنه فى سيوة لكن بعد بناء مقبرته فى الإسكندرية تم نقله لها ، ولا يزال مكان مقبرة الإسكندر مجهول حتى الآن لكنه ترك تاريخ عظيم وكبير يَصعُب على أى شخص تجاهله أو عدم الإعجاب به وتقديره .

نُرشح لك للقراءة : آلهة الحضارة اليونانية والرومانية القديمة

المراجع

  • كتاب الإسكندر الأكبر عن دراستى (فوكس وبيرن)
  • شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)

المرأة نكْدّية أَم حزينة ؟!

المرأة مُتهمة دائماً بأنها المصدر الرئيسى لجلب النكد والغضب والمُشاحنات فى العلاقة الزوجية، ومع تكرار وصف الرجال للمرأة بصفة (النكْدّية) ترسخت التهمة وأصبحت حُكم نافذ يُطلقه أغلب الأزواج تجاه الزوجات فى أغلب المواقف العاصفة التى تستدعى الغضب والشجار بينهم وتُهدد صفو العلاقة الزوجية وتنزع السعادة والهدوء من المنزل والعائلة كلها . تختلف صفات النساء وتتعدد شخصياتهم كما هو الحال عند الرجال ، وبالتأكيد هناك بعض النساء تميل طبيعتها للنكد والغضب والعصبية ، كما يوجد فريق آخر من النساء يحمل طابع الفرح والبشاشة والمودّة ، والمرأة فى جميع حالاتها هى صاحبة التأثير الأكبر فى حياة الأسرة والأبناء بشكل إيجابى أو سلبى ، وهى مصدر السَكينة والرحمة والسعادة للزوج من متاعب الحياة ، يُلقى الرجل لديها بأحزانه ومتاعبه فتُطيبها المرأة الذكية بكلمة وابتسامة ونصيحة مُخلصة صادقة.

صفات المرأة النكْدّية

المرأة النكْدّية تظهر بصورة واضحة فى حياة الرجل ، هى الزوجة التى تنتظر زوجها لحظة دخول البيت بوجه عابس مُكفهر ومشاعر سلبية عدائية تُعبر عنها فى كلمات وأفعال غاضبة مُستفزة، وهى المرأة التى تسعى دائماً بدون أسباب لتعكير حياة الزوج حتى فى أوقات السعادة والفرح يمكنها إيجاد أشياء سيئة تحيل المشاعر ناحية الحزن والكآبة .هى الزوجة التى تتعمد إهمال الزوج واللامبالاة به والتقليل من قدره ومكانته فى كل ما يقوم به من أعمال . هناك البعض من النساء تُفضل تذكير الزوج بأخطائه السابقة وبأوقات المُعاناة والشقاء فى العلاقة بينهم ظناً منها بأن هذا يستدر عطف الزوج لكنه فى الغالب يجلب النكد والغضب والمُشاحنات بينهم. ذاكرة المرأة القوية وعشقها للتفاصيل الدقيقة وتفكيرها فى سيناريوهات مُحتملة سيئة يُدخلها فى حالة من القلق والغضب يمكن أن تتحول إلى حالة من الصمت الزائد والخرس الزوجى المُصاحب للنكد .عدم تأنى الزوجة فى اختيار الوقت المناسب لمناقشة الزوج فى المشاكل العائلية والطلبات المادية يجلب غضب الزوج وسخطه كأن تفعل هذا بعد عودة الرجل من العمل مباشرة أو قبل إقامة العلاقة الحميمة أو بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة .

المرأة الحزينة

صفات المرأة الحزينة

المرأة بطبعها كائن حالم ، تضع الكثير من الطموحات والأحلام والأمل قبل الزواج على زوجها المُنتظر ، بعد الزواج يمكن أن تتحول المرأة إلى زوجة حزينة لو لم تجد السعادة والراحة مع زوجها ، وأن تتحول الأحلام إلى جراح نازفة باستمرار وأحزان لا تنتهى . ربما يكون سبب حزن الزوجة هو الزوج نفسه لأنها لم تجد فيه ما كانت تطمح إليه من صفات شخصية وأفكار وأسلوب فى المعاملة معها . تزيد حالة الحزن لدى المرأة فى حالة عدم تفهم الرجل لحالتها العاطفية والشعورية وعدم إعطائها الفرصة للتعبير عن نفسها والاستماع لها فتميل للعُزلة وحديث النفس مما يُشكل ضغط نفسى كبير يمكن أن يؤدى لحالة من الحزن الشديد والاكتئاب . الزوجة تميل بطبعها للكلام وتبادل الحديث مع الزوج لذلك يكون صمت المرأة من أقوى دلائل حزنها وشعورها بعدم الراحة والتعاسة . الشعور بالحزن والاكتئاب طوال الوقت وانعدام الرغبة فى تغيير الحياة والبحث عن السعادة صفات تلازم المرأة الحزينة . شعور المرأة بالملل الشديد عند مشاركتها الزوج فى الأنشطة المختلفة مثل التنزه والطعام وحتى تجاذُب الحديث بينهم يدل على حزنها الشديد . عدم الثقة فى الزوج والشك الدائم فيه وغياب الأمان معه مع عدم الاعتماد على الزوج فى كل ما يخصها تُشكل علامات واضحة لحزن الزوجة وغياب السعادة عن الحياة الزوجية .

نصائح للتعامل مع المرأة

  • الحوار الودى الهادىء بين الزوجين أفضل طريقة لحل المشكلات .
  • تجنب العصبية والمُشاحنات أمام الغُرباء والأقارب والأبناء وخارج المنزل .
  • عدم إهمال الزوجة والتشاغُل عنها بالعمل والأنشطة الأخرى .
  • عدم مبادلة الزوجة الصمت بالصمت والتجاهل بالتجاهل للحد من الحزن والنكد .
  • البعد عن توجيه كلمات اللوم والسباب والسخرية إلى الزوجة .
  • مبادلة المرأة الحديث والانصات لها وأخذ رأيها بعين الاعتبار .
  • الحرص على اختيار الوقت المناسب للحوار الزوجى والبعد عن أوقات المرض والإرهاق والعصبية .
  • توفير عمل للزوجة لتفريغ طاقتها فيه وتجنب بقائها فى حالة نفسية سيئة نتيجة لوقت الفراغ .
  • محاولة احتواء المرأة وامتصاص أحزانها وتَقبُّل تقلباتها المزاجية .
  • القيام بأفعال تُسعد الزوجة مثل شراء هدية بسيطة أو دعوة للخروج وتناول الطعام فى الخارج .
  • تَقبُّل المرأة فى حالة الحزن والغضب والبحث عن حلول لحالتها وعدم مواجهتها بغضب وعصبية مماثلة .
  • فى حالات الغضب الشديد بين الزوجين يمكن الفصل بينهم لفترة قصيرة حتى يعود كل طرف للهدوء والثبات ويمكنهم التواصل بعدها.

يجب أن نعرف أن المرأة تعبر أوقات سيئة عديدة فى الحياة لطبيعة تغيُر الهرمونات فى جسدها ونتيجة لضغوط الحياة المتواصلة ولذلك فأن حالتها النفسية والمزاجية مُعقدة عن الرجل، وأنها ليست عاشقة للنكد بطبيعتها كما يتم وصفها لكنها من أكثر ضحايا الحزن والقلق والاكتئاب ، كما أنها تحتاج للمساعدة والدعم والإحتواء للتخفيف عنها . لا يسعنا فى النهاية لتلخيص حالة المرأة النفسية والمزاجية إلا أن نورد كلمات (نيتشه) :

المرأة لغز مفتاحه كلمة واحدة هى الحب .

أغنية بطلة العالم فى النكد

نُرشح لك للقراءة : لماذا تبكى النساء ؟!