نشرت تحت تصنيف فكر، أدب

طه حسين قاهر الظلام

طه حسين هو الأديب الأكثر شهرة فى القرن العشرين فى العالم العربى والشرق الأوسط ، هو من أوائل الحاصلين على شهادة الدكتوراة فى الأدب العربى ، لُقّب (بعميد الأدب العربى) لشدة تأثيره فى نقل الأدب العربى القديم وتبسيطه للجماهير فى العصر الحديث ، كتب العديد من المؤلفات والروايات ، فهو كاتب ومفكر وشاعر وفيلسوف مصرى ، من أبرز أعلام الحركة الأدبية العربية فى القرن العشرين ، له العديد من الإسهامات الأدبية ، كما دخل فى العديد من المعارك الأدبية والتى تطور بعضها ليصل إلى أروقة المحاكم المصرية قبل أن يتم حفظ الدعاوى وإغلاق القضايا مع الإختلاف مع ما جاء فى كتابات طه حسين من أفكار نقدية صادمة لبعض الناس .

حياة طه حسين

ولد (طه حسين على بن سلامة ) يوم الجمعة 15 نوفمبر 1889م فى قرية الكيلو قريبة من مغاغة إحدى مُدن محافظة المنيا فى صعيد مصر ، فقد طه حسين بصره بسبب رمد أصابه فى عينيه وهو فى عمر الأربع سنوات ، أصرّ والده على إلحاقه بالكتّاب ليتعلم ، استطاع طه حسين أن يحفظ القرآن الكريم وكثير من الأدعية والأشعار والقصص عن طريق السمع ، أنتقل للدراسة فى الأزهر عام 1902م حيث اشترك فى دروس المبتدئين لمدة ثلاث سنوات ، كما حضر دروس ألقاها الشيخ الإمام (محمد عبده) ، اشترك بعدها فى دروس المتوسطين فى الفقه والنحو ، ثم مع الطلبة المتقدمين ، ألتحق بالجامعة الأهلية فى عام 1908م التى أُُنشأت حديثاً فكان من أوائل المنتسبين إليها ، حصل من الجامعة على شهادة الدكتوراة عام 1914م عن رسالته بعنوان (تجديد ذكرى أبى العلاء) ، أرسلته الجامعة فى بعثة دراسية إلى جامعة مونبلييه ، فى عام 1917م حصل طه حسين على شهادة الليسانس فى الآداب من جامعة السوربون ، كما تمكن من دراسة اللغة اللاتينية وأطلع على كثير من مصادر الأدب الفرنسى ، عام 1919م حصل على شهادة دبلوم الدراسات العليا فى التاريخ ، عاد بعدها من فرنسا إلى مصر ليبدأ رحلته العملية ، تم تعيينه أستاذاً للتاريخ اليونانى والرومانى القديم فى الجامعة الأهلية بين عامى(1919-1925م)، ثم بعدها أستاذاً لتاريخ الأدب العربى فى كلية الآداب بين عامى (1925-1928م) ، ثم عميداً لكلية الآداب عام 1930م وهو أول مصرى يشغل هذا المنصب إلا أنه قدم استقالته من عمادة الكلية بعد عامين ، ثم عاد إلى الجامعة مدرساً فى عام 1934م حتى عام 1936م ، ثم عاد عميداً لكلية الآداب فى الفترة بين عامى (1936-1939م) ، شغل كذلك بعض المناصب مثل مُراقب للثقافة فى وزارة المعارف بين عامى (1939-1942م) ، ثم مستشار لوزير المعارف بين عامى (1942-1944م) ، ساهم فى تأسيس جامعة الإسكندرية عام 1943م وأصبح أول مدير لها حتى عام 1944م ، فى عام 1950م شغل منصب وزير المعارف لمدة عامين ، وكان أهم إنجازاته فى هذه الفترة أنه أقرّ مجانية التعليم وأنشأ جامعة عين شمس ، ترك بعدها المناصب السياسية وتفرغ بعدها للكتابة .

طه حسين مع الكاتبة الأمريكية هيلين كيلر

كتب طه حسين

طه حسين له أنتاج غزير فى مجال الكتابة ، حيث أنتج أعمال كثيرة منها أعمال فكرية تدعو إلى النهضة والتنوير ، وهناك أعمال أدبية تنوعت بين الروايات والقصص القصيرة والشعر ، ومن أهم وأشهر أعماله : (على هامش السيرة) (الأيام) (حديث الأربعاء) (مستقبل الثقافة فى مصر) (الوعد الحق) ( فى الشعر الجاهلى) (المعذبون فى الأرض) (صوت أبى العلاء) (من بعيد) (دعاء الكروان) (فلسفة ابن خلدون الإجتماعية) (الديمُقراطية فى الإسلام) (طه حسين والمغرب العربى) (شجرة السعادة) (أديب) (من حديث الشعر والنثر) ( الشيخان) (أحلام شهرزاد) (قادة الفكر) (ما وراء النهر).

أفكار وأدب طه حسين

  • كانت طريقة طه حسين تعتمد فى إتباع طريقة العلم الحديث ومواكبة جميع العلوم الحديثة ومزجها فى الفكر والجوانب الحياتية المُختلفة مع تلخيص الآداب .
  • دعا طه حسين إلى المنهج الفلسفى الديكارتى أو ما يُعرف بمنهج الشك ، وهو المنهج القائم على رفض جميع المُسلمات السابقة فى الفكر العربى ، والقيام بالبحث من البداية بأسلوب ديكارت ، ويظهر فى ذلك تأثره بالمدرسة الفرنسية والفلسفة الديكارتية .
  • دعا طه حسين للبحث فى الأصول ، حيث تبنى رأى جديد يقوم على ما يُعرف بمنهج الاستقراء والمنطق، وخلط الآراء الفلسفية المنطقية بالتراث العربى القديم مما له أثر كبير فى التحليل والتفسير .
  • دعا كذلك طه حسين إلى احترام العربية الفصحى ورفض جميع الدعاوى التى تستبدل الفصحى بالعامية ، ورأى فى الألفاظ العامية خطرأً كبيراً على اللغة العربية ، كما نادى بالحفاظ على علم النحو والإعراب وتسكين الكلمات وتشكيلها، كما أقترح فكرة أحياء النحو وتبسيطه وشرحه ليكون قريباً للناس .
  • قام طه حسين بدور إجتماعى وسياسى كبير فى إنهاض المجتمع المصرى وتنوير العقل العربى ، وهو صاحب شعار(التعليم حق لكل مواطن كالماء والهواء) ، وقد تعرض لإنتقادات كثيرة وخاض معارك فكرية وصلت إلى حد تكفيره والنيل منه ومن أدبه بالسب والتقريع .

جوائز طه حسين

نال طه حسين العديد من الجوائز والأوسمة بلغت أكثر من 36 جائزة مصرية ودولية منها : (وسام قلادة النيل) عام 1965م (جائزة الدولة التقديرية فى الآداب) ، قلده ملك المغرب محمد الخامس (وسام الكفاءة الفكرية) ، (جائزة الأمم المتحدة) لإنجازاته فى مجال حقوق الإنسان عام 1973م ، منحته فرنسا(وسام الليجون دونيه) ، كما حصل على عدد كبير من الدكتوراة الفخرية من جامعات عالمية مثل (ليون) (مونبلييه) و (روما) و(أثينا) و (مدريد) و (أكسفورد).

كما تم اختيار الدكتور طه حسين عضواً فى عدد من الهيئات منها : (المجمع العلمى المصرى) و (المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الإجتماعية) عضواً مراسلاً (للمجمع العلمى العربى بدمشق) (المجمع العلمى العراقى) عضواً أجنبياً فى (المجمع العلمى الفرنسى) (المجمع العلمى الإيطالى) ، عضو عامل بمجمع اللغة العربية منذ عام 1940م ، ثم تم انتخابه نائباً لرئيس المجمع عام 1960م، ثم تم انتخابه رئيساً للمجمع عام 1963م وظل فى هذا المنصب حتى وفاته فى الثامن والعشرين من شهر أكتوبر عام 1973م .

طه حسين وفاتن حمامة فى عرض فيلم دعاء الكروان

من أقوال طه حسين

إياك والرضى عن نفسك فإنه يضطرك إلى الخمول، وإياك والعجب فإنه يورطك فى الحمق ، وإياك والغرور فإنه يظهر للناس كلهم نقائصك كلها ولا يخفيها إلا عليك . (أديب)

لو أن الإنسان خُلق كاملاً لما أحتاج إلى أن يطمع فى الكمال. (فى الأدب الجاهلى)

القوانين حين تشتد فى مُصادرة حرية الرأى لا تحمى الفضيلة وإنما تحمى الرذيلة وتخلى بينها وبين النفوس . (مستقبل الثقافة فى مصر)

الحنين إلى الوطن خالد لا يدرى أحد أحديث هو أم قديم . (بين بين)

الشاعر والفيلسوف وصاحب الفن طفل مهما يكبر .

التاريخ سخيف لا خير فيه إن كان يعيد نفسه، لأن ذلك يدل على أنه لم يستطع للناس وعظاً ولا إصلاحاً . (جنة الشوك)

أحسن المعرفة معرفتك لنفسك، وأحسن الأدب وقوفك عند حدك.

خير مكان فى الدنيا سرج سابح ، وخير جليس فى كل مكان كتاب .

سَطّر طه حسين ملحمة عبر حياته منذ الولادة حتى الوفاة ، أستطاع خلالها أن يتغلب على فقد البصر وكل المعوقات التى قابلته فى تعلم اللغات الأجنبية وإتقانها للدراسة فى الخارج ، وتغلب على حنينه الجارف لمصر طوال فترة دراسته فى الخارج ، وكان الفضل الأكبر فى نجاحه العلمى يرجع إلى زوجته السيدة الفرنسية (سوزان بريسو) أم أولاده (أمينة و مؤنس) ، حيث كان لها أثر كبير فى حياته وكانت السند والعون له أثناء مسيرته العلمية والأدبية حيث قال عنها (منذ سمعت صوتها لم يعرف قلبى الألم) ، طه حسين وأن كان قد فقد البصر طفلاً فقد أضاء دربه بنور البصيرة ،وأصبح أسطورة حية وقاهر للظلام بحق .

طه حسين مع زوجته وابنه

المراجع

  • كتب طه حسين
  • شبكة المعلومات الدولية

نُرشح لك للقراءة : نزار قبانى شاعر المرأة و الحب

نشرت تحت تصنيف فكر، فنون، أدب

سبارتاكوس وثورة العبيد

يُعد سبارتاكوس أشهر مُحرر للعبيد فى التاريخ ، هو ذلك العبد المُصارع فى حلبة المصارعة مع غيره من العبيد حتى الموت ، ولا تنتهى المباريات إلا بموت أحد المُصارعين ، كل هذا من أجل تسلية أسيادهم والجماهير المُتعطشة لسفك الدماء . لكنه ثار على مصيره وفضل أن يقاتل من أجل الحرية له ولجميع العبيد الذين صدقوه وحاربوا بجواره طوال سنوات ، فأصبح أسطورة يتحاكى بها الجميع حتى اليوم .

حياة سبارتاكوس

ولد سبارتاكوس عام 111 قبل الميلاد فى مدينة تراقيا جنوب غرب بلغاريا، كان يعيش مع قبيلته قبيلة (مايدى) ، لم يكن عبد إلا بعد أن غزت جيوش روما المنطقة وأسرته هو وزوجته ،فأصبحوا عبيد وتم بيعه كعبد لأحد الأشخاص الرومان يُدعى (لنتولس بتياتس) الذى كان يمتلك مدرسة لتعليم وتدريب العبيد على المصارعة ،واستخدامهم كمصارعين فى حلبات خاصة بالمصارعة يتم تنظيمها من أجل المُتعة والترفيه . سبارتاكوس هو من بين المصارعين العبيد الذين صمموا على الهروب وكان عددهم 200 شخص فلم ينجح إلا 78 شخصاً ، حيث سيطروا على أدوات المطبخ وصادروا الكثير من الأسلحة والدروع ، وقاموا بهزيمة الجنود المُرسلين لإيقافهم ، وجندوا معهم العديد من العبيد الآخرين ونهبوا المنطقة المُحيطة بكابوا ، واتخذوا موقع حصين فى جبل فيزوف . اختار العبيد سبارتاكوس و(كريكسوس) و (بونوماوس) كقادة لهم .

أرسلت روما قوات عسكرية بقيادة (غايوس كلاوديوس غلابر) ، الذى قام بمحاصرة سبارتاكوس فى معسكره فى جبل فيزوف ، لكن القائد الذكى فكر فى مخرج من هذا الحصار ، وقام بإستعمال أغصان الشجر والحبال للنزول من الجبل ومُحاربة القوة الرومانية وهزيمتها ، فأرسلت الإمبراطورية الرومانية جيش آخر وتم هزيمته للمرة الثانية وتم أسر القائد والجنود وقتلهم جميعاً بعد أخذ كل ما معهم من سلاح . بسبب هذه النجاحات توافد إلى قوات سبارتاكوس الكثير من العبيد والرعاة فى المنطقة حيث وصل عدد رجاله 70000 ألف .

بين عام (72-73) ق .م، قاموا بتدريب وتسليح المُجندين الجدد مع الإستيلاء على بعض البلدات ،عام 72 أرسلت روما قوات جديدة تحت قيادة (لوسيوس جيليوس بوبليكا) و(غنايوس كورنيليوس) و(لينتولوس كلوديانوس) ، فى البداية تمكنت القوات الرومانية من هزيمة قوات المُتمردين بقيادة (كريكسوس) ، لكن بعدها انتصر عليها سبارتاكوس . كلف مجلس الشيوخ (ماركوس لوسينيوس كراسوس) ، هو من أغنى رجال روما ، وتطوع لإنهاء التمرد ، ضم جيشه حوالى 40 ألف جندى رومانى مُدربين . أوائل عام 71 ق. م نشر كراسوس ستة فرق على حدود المنطقة التى انسحب إليها سبارتاكوس وأتباعه فى جنوب إيطاليا . حققت قوات كراسوس بعض الانتصارات على قوات سبارتاكوس ، مما اضطره إلى الإنسحاب لأقصى الجنوب إلى منطقة ريجيوم . عقد سبارتاكوس صفقة مع القراصنة لنقل رجاله إلى صقلية ، لكنه تعرض للخيانة من قبل القراصنة الذين أخذوا المال وتخلوا عنه . حاول المتمردين بناء السفن للعبور إلى صقلية لكنهم لم ينجحوا .

حلبة المصارعة

تراجعت قوات سبارتاكوس نحو (ريجيوم) ، وتمكن كراسوس من فرض الحصار عليهم وقطع الإمدادات عنهم ، حاول سبارتاكوس التوصل لإتفاق مع كراسوس الذى رفض ذلك ، أدى ذلك لفرار بعض من قوات سبارتاكوس نحو الجبال ، حيث قامت بعض فرق الجيش الرومانى باللحاق بهم والقبض عليهم .حصل كراسوس على المعونة من القائد (بومبى) ، واستطاعوا الاثنين هزيمة ومقتل سبارتاكوس فى معركته الأخيرة فى إقليم سينتركيا الحالى ، وتم صلب حوالى ستة ألاف من المتمردين الذين نجوا من المعركة ، حيث تم وضعهم على الطريق بين روما وكابوا .

سبارتاكوس فى الأدب والدراما

الروائى الأمريكى (هوارد فاست) من أبرز الكُتاب الذين صاغوا قصة سبارتاكوس فى روايته بعنوان (سبارتاكوس ثورة العبيد) ، أصبحت قصة سبارتاكوس قصة تاريخية يعود لها الكثير من المؤلفين فى مجال الأدب والفن ليستلهموا منها الأفكار وينسجوا القصص والروايات . فى السينما والتلفزيون أعمال عديدة جسدت شخصية سبارتاكوس ، عام 1960 م فيلم (سبارتاكوس) بطولة (كيرك دوغلاس) وإخراج (ستانلى كوبريك)، كذلك عام 1964م فيلم (سبارتاكوس والمُصارعون) ، إنتاج إيطالى وفرنسى وإسبانى ، ومن إخراج (نيك نوسترو) ، كما تم عمل باليه من تأليف (آرام خاشاتوريا) عام 1954م . كما عُرضت قصة سبارتاكوس فى مسلسل من بطولة (أندى ويتفيلد) فى عدة مواسم .

أفيش فيلم (سبارتاكوس) عام 1960م

كتب الشاعر (أمل دنقل) قصيدة اسمها (كلمات سبارتاكوس الأخيرة) ومنها :

المجد للشيطان .. معبود الرياح

من قال(لا) فى وجه من قالوا (نعم)

من علم الإنسان تمزيق العدم

من قال(لا) .. فلم يمت

وظل روحاً أبدية الألم

مُعلق أنا على مشانق الصباح

وجبهتى _ بالموت_ محنيّة

لأننى لم أحنها .. حيّة

أصبح سبارتاكوس ورفاقه رمز للرفض ومقاومة الظلم والاستبداد والنضال ضد الطبقية على مر العصور ، حيث ترك أثراً جلياً فى الفن والأدب العالمى ، وأصبح أسطورة يتغنى بها الجميع ، ويُضرب بها المثل فى الشجاعة والقوة من أجل الحصول على الحرية والكرامة الإنسانية ، تحول سبارتاكوس فى الثقافات الشعبية إلى رمز للثورة من أجل العدل والمساواة ، واتخذته بعض الجماعات الشيوعية رمزاً لها فى العصر الحديث ، بعض المؤرخين الكلاسيكيين يقولون أن تمرد سبارتاكوس لم يكن هدفه إصلاح المُجتمع الرومانى أو إلغاء العبودية ، لكن فى جميع الأحوال يبقى ذكر (سبارتاكوس) وما قام به هو ورفاقه بمثابة التمرد والثورة على نظام العبودية و على المُجتمع الطبقى فى هذه الفترة ونجاحه فى كثير من الحروب ضد الرومان ، مما يجعله أيقونة للحرية والشجاعة .

المراجع

  • كتاب سبارتاكوس ثورة العبيد تأليف (هوارد فاست)
  • مقالات من شبكة المعلومات الدولية

نُرشح لك للقراءة : الإسكندر الأكبر ابن الآلهة

نشرت تحت تصنيف فكر، فنون، أدب

الإسكندر الأكبر ابن الآلهة

ولد الإسكندر الأكبر فى بيلا بمقدونيا،صيف عام 365 ق م . وقد جاء خبر ولادته إلى والده الملك المقدونى فيليب فى الوقت الذى أتم فيه انتصاره على أعدائه الثراسيين فى بوتيديا. كان فيليب قد تزوج فى نفس العام الذى تولى فيه حكم مقدونيا من أميرة شابة وجميلة هى أوليمبيا ابنة ملك إيبروت وأم الإسكندر .يُلاحظ أن الإسكندر الأكبر قد انحدر من نسل أبيه عن بطل الميثولوجيا الاغريقية القوى (هرقل) ، وعن طريق أمه عن (آخيل) بطل (إلياذة هوميروس) ورمز القوة والجمال عند الأغريق . تلقى الإسكندر تعليمه على يد (ليونيداس) و (ليزيماخوس) ثم أرسله الملك فيليب ليتعلم على يد (الفيلسوف أرسطو) لمدة 3 سنوات بمعبد الحوريات فى ميزا، حيث تعلم الفلسفة والشعر والمسرح والعلوم والسياسة . بدأ الاشتراك فى الحرب وهو فى سن السادسة عشر ونجح فى إخماد ثورة المادووين وأنشأ فى بلادهم مدينة جديدة (الكسندروبوليس) عام 340 ق م . تولى الإسكندر قيادة مقدونيا وبلاد اليونان بعد قتل فيليب على يد (بوزانياس) عام 336 ق م وكان فى العشرين من عمره . لاحظ المؤرخون براعة الإسكندر الحربية والتنظيمية والقيادية فى جميع حملاته العسكرية منذ الحملة الأولى فى شمال شرق مقدونيا، فرجحوا لذلك أن حياته القصيرة قد خلت من التَدرج والتَمرُس الطبيعى الذى يمر به الإنسان عادة . خلال 15 عام من الغزوات والحروب فى جميع أنحاء العالم لم يُقابل الإسكندر أى هزيمة أبداً .

شخصية الإسكندر

نشأ الإسكندر عنيداً وطموحاً يرفض القيود ولديه ثقة كبيرة فى نفسه ،وكان والده فيليب واسع الصدر ومتفهم لأحواله النفسية فلاحظ أن ابنه لا يستسلم للأوامر إلا مُرغماً لكنه يقبل النقاش ويستمع لصوت العقل . لم ينغمس الإسكندر فى الجنس والملذات كالأكل والشراب والموسيقى كثيراً وإنما كان فيها كلها شديد الإعتدال. كان لدى الإسكندر رغبة كبيرة فى الحصول على المعرفة وإقبال كبير على القراءة ، ويعود الفضل فى ذلك إلى مُعلمه أرسطو الذى أهداه أَحب الكتب إلى نفسه (إلياذة هوميروس) وذيلها له بشروحه ، وقد أخذ الإسكندر الإلياذة معه فى كل مكان ذهب إليه وكان يضعها بجوار وسادته ويقرأ منها كل ليلة قبل النوم. ظهر على الإسكندر عشقه للتحدى والانتصار منذ صباه حينما تمكن من ترويض حصان وحشى لم يستطع أحد الاقتراب منه ورفض الجميع شرائه ،وأطلق على حصانه اسم (بوكيفالاس)الذى لازمه بعدها فى جميع غزواته وعندما مات (بوكيفالاس) عام 326 ق م أطلق الإسكندر اسمه على مدينة أنشأها فى البنجاب . من خصال الإسكندر المشهورة الطبع الحاد المُتقلب والتهور والاندفاع مع العناد الشديد والتصلُب فى الرأى مع الترحيب بالنقاش والاستماع له لو كان منطقياً ولعب ذلك كله دور كبير فى اتخاذه لجميع القرارات . سعى الإسكندر دائماً خلف المُثل الهومرية العُليا مثل الشرف والمجد والتضحية وتمتع بالجاذبية والشخصية القوية والقدرة الفذة على الإقناع . وقع الإسكندر فى حالة من جنون العظمة والحزن فى آخر سنوات حياته خاصة بعد وفاة صديقه الحميم (هفاستيون)،وبعد تحقيقه لإنجازات عظيمة فى فترة قصيرة من هزيمة الفُرس وإخضاع الشعوب لسلطته فبدأ فى اقتباس بعض العادات الفارسية مثل إصراره على أن يقوم الجنود وقواد الجيش على السجود له وتقبيل يده وارتدى ملابس شبيهة بالملابس الفارسية ،كما استحدث وجود (مُنادى) يُعلن عن قدوم الضيوف لمجلسه وأنشأ جناح للحريم السلطانى كعادة ملوك بلاد فارس، وبعد أن تم تنصيبه ابن للإله (آمون) فى معبد آمون بواحة سيوة أطلق على نفسه لقب (ابن زيوس/آمون) .

الإسكندر الأكبر فى معركة نهر جرانيكوس

الإسكندر الأكبر فى مصر

احتل جيش الإسكندر فى ديسمبر عام 332 ق م رفح ثم العريش وبعد 7 أيام وصل الإسكندر إلى هليوبوليس (عين شمس) وبعدها منف ، كانت مصر فى غيبة حاكمها (سباكس) الذى قُتل فى (إيسبوس) فسلمها نائب الحاكم (مزاكس) للإسكندر بكل ما فيها من أموال وتحف وقصور. تم تتويج الإسكندر فى منف بلقب (فرعون) على مصر، وألبسه الكهنة تاج الوجهين القبلى والبحرى ، وأعقب ذلك حفل رياضى وموسيقى أغريقى حضره أغريق ومصريون . رحب المصريون القدماء بالإسكندر كمحرر ومُخلص لمصر وكعادتهم فى استقبال كل حاكم جديد ، كما أن علاقتهم بالفرس كانت سيئة لتسلطهم بالعنف والقسوة على أهل مصر، واساءتهم إلى الكهنة . وكذلك حاول الفُرس القضاء على الديانة المصرية القديمة وإدخال آلهتهم إلى مصر فى عهد (قمبيز) . نظر المصريون القدماء للأغريق كأبناء ديانة وثقافة واحدة ، كما كان الأغريق القدماء يعترفون أن مصر أصل الحضارات وأن المصريين أول من وضع قواعد العلوم والثقافة ، وذكر (هيرودوت) أن الأغريق أخذوا عن المصريين السنة الشمسية والآلهة الاثنى عشر ، ونحت التماثيل والمعابد والمذابح .

قضى الإسكندر الشتاء فى منف وقام بتنظيم شئون مصر فى السياسة والإدارة فقسمها إلى ثلاث سلطات مختلفة حربية ومدنية ومالية ، بعدها تحرك من منف على ظهر سفينة فى فرع النيل أقصى غرب الدلتا ووضع أساس مدينة الإسكندرية فى 21 يناير عام 331 ق م وأراد لها أن تكون ميناء هام لنقل خبرات مصر إلى بلاده وحلقة وصل لربط الموانىء الأغريقية فى البحر الأبيض المتوسط . يذكر (بلوتارخ) أن الإسكندر اختار موقع الإسكندرية بعد أن ظهر له (هوميروس) فى صورة شيخ وقور فى حلم أحد الليالى وأرشده للمكان المناسب .كلف الإسكندر المهندس الروديسى (دينوقراط) بتصميم المدينة ونفذ التصميم مهندس مدينة نقراطيس (كليومينيس) . تملكت الإسكندر بعد ذلك رغبة شديدة فى زيارة معبد آمون فى سيوة فترك الإسكندرية متجهاً ناحية الغرب حتى وصل (مرسى مطروح) ومنها جنوباً إلى واحة سيوة حيث معبد آمون . بعد أن دخل الإسكندر معبد آمون طلب الانفراد بالوثن ووجه له سؤالين محددين ، هل أقتص تماماً لمقتل والده فيليب؟ ، هل سينجح فى فتح آسيا ويُصبح سيداً عليها؟ . عندما خرج الإسكندر من المعبد قال أن إجابات آمون على الأسئلة قد سرته، بعد زيارة سيوة أطلق الإسكندر على نفسه لقب (ابن آمون/زيوس) وظهرت صور تُمثله وقد حمل فوق رأسه قرنين مُشابهين لقرون الكبش المصرى الذى يُمثل الإله آمون فى مصر . عاد بعد ذلك إلى منف وبقى فيها شهران ثم غادر مصر فى ربيع عام 331 ق م متوجها إلى سوريا .

الإسكندر يهزم راجا فى معركة هيداسبوس

أسطورة الإسكندر

نجاحات الإسكندر وانتصاراته المُتتالية ساعدت بصورة كبيرة فى رواج الكثير من الأساطير والخرافات والأخبار المغلوطة عنه فظهر فى صورة خيالية فى الكثير من الكتب والأعمال الفنية والحكايات المُتناقلة بين الناس منها أن الإسكندر قد عقد اتفاقاً مع الآلهة رضى فيه بالعمر القصيرالذى عاشه مُقابل الخلود والمجد بعد الوفاة ، كما أن من ذهبوا لتكفين الإسكندر قد خافوا من لمس الجسد ظناً منهم أنه ليس من البشر. تردد عن الإسكندر بعد وفاته أن له علاقات نسائية عديدة وأنه كان على علاقة بنساء الأمازون وقد حاربوا فى صفوف جيشه ، كذلك أنه غطس فى أعماق المياه وقدمت له الأسماك فروض الولاء والطاعة ، واعتبره البعض أنه قديس مسيحى يستطيع الصعود إلى السماء . عند العرب تم تلقيب الإسكندر باسم (ذى القرنين) ، وقال البعض أن أرسطو كان وزير الإسكندر وأنه أعطاه صندوق سحرى به أشكال أعدائه من الشمع حتى يتخلص منهم بسهولة وكذلك أعطاه (الحجر العجيب) و(نهر الخلود) . انتشرت الأقوال عن وجود علاقة جنسية بين الإسكندر وخصى فارسى يُدعى (باجواس) ،وعن علاقة مُماثلة بين الإسكندر وصديقه (هيفاستيون) . كما أشار البعض إلى أن الإسكندر أراد توحيد الآلهة فى إله واحد هو آمون أو (زيوس/آمون) .

تم تقديم أعمال أدبية كثيرة عن الإسكندر مثل الملحمة الفرنسية (الإسكندرينى) ترجمها إلى الإنجليزية (دريتون) ، ودراما الشاعر الفرنسى (جان راسين) (الإسكندر الأكبر) عام 1665 م ، كذلك دراما الشاعر والسياسى الإنجليزى (جون ليلى) (الإسكندروالكامباسب) ، كما تم إنتاج فيلم سينمائى فى هوليوود عن حياة الإسكندرفى عام 2004 م لعب فيه الممثل (كولين فاريل) دور الإسكندر الأكبر .

حفل زفاف الإسكندر

توفى الإسكندر فى بابل يوم 13 يونيه عام 323 ق م بعد أصابته بالحمى الشديدة لأيام ، وعمره 32 عاماً و8 شهور ، وأصبح (بيرديكاس) وصياً على ابنه المُنتظر من زوجته الأولى (روكسان) ، تم نقل جثة الإسكندر فى عربة جنائزية إلى منف لدفنه فى سيوة لكن بعد بناء مقبرته فى الإسكندرية تم نقله لها ، ولا يزال مكان مقبرة الإسكندر مجهول حتى الآن لكنه ترك تاريخ عظيم وكبير يَصعُب على أى شخص تجاهله أو عدم الإعجاب به وتقديره .

نُرشح لك للقراءة : آلهة الحضارة اليونانية والرومانية القديمة

المراجع

  • كتاب الإسكندر الأكبر عن دراستى (فوكس وبيرن)
  • شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)
نشرت تحت تصنيف فنون، أدب

صلاح جاهين الضاحك الباكى

صلاح جاهين فيلسوف البُسطاء والفنان الشامل صاحب الموهبة الفذة التى استطاع تطويعها للتعبير عن آمال وأحلام وطموحات الشعب المصرى بعد ثورة يوليو 1952. فنان استثنائى تَنقل بين العديد من الفنون وبرع فى الكثير منها ، فهو الشاعر ورسام الكاريكاتير والممثل وكاتب السيناريو والمنتج السينمائى والصحفى . يُصنفه النُقاد بأنه من الظواهر الفنية عالية الموهبة والشُمول فى الفن العربى فى القرن العشرين لأنه استطاع إجادة الكثير من الفنون والبراعة فيها وأبدع الكثير من الأعمال الفنية الخالدة فى ذاكرة الجماهير لأجيال مُتعاقبة وشكلت الوجدان الشعبى لجيل المُثقفين والشباب حتى اليوم .

حياة صلاح جاهين

محمد صلاح الدين بهجت أحمد حلمى ، اسم الشهرة (صلاح جاهين) ولد فى حى شبرا بالقاهرة فى 25 ديسمبر 1930 . كان والده يعمل قاضياً وتنقل معه فى كثير من محافظات مصر لظروف العمل ، فنال شهادة التعليم الابتدائى من أسيوط ، وشهادة الثقافة من المنصورة ، والتوجيهية من طنطا . درس فى كلية الفنون الجميلة لكنه لم يكمل الدراسة بها وأتجه لدراسة الحقوق نزولاً على رغبة الأب . بدأ العمل فى جريدة (بنت النيل) وبعدها جريدة (التحرير) ثم أصدر أول ديوان شِعرى عام 1955 بعنوان (كلمة سلام) . عمل كرسام كاريكاتير فى مجلة (روز اليوسف) ومجلة (صباح الخير) . أصدر بعض الدواوين مع نهاية الخمسينيات حتى منتصف الستينات منها : (موال عشان القنال) 1957 ، (الرباعيات) 1963 ، (قصاقيص ورق) 1965 ، كما تعاون مع (عبدالحليم حافظ) و(كمال الطويل) فى العديد من الأعمال الغنائية عن ثورة يوليو أشهرها : ( صورة _ يا أهلا بالمعارك _ أحنا الشعب _ بالأحضان _ ناصر يا حرية ) ، قدم كذلك أعمال للمسرح مثل : أوبريت العرائس (الليلة الكبيرة) ، وأوبريت (القاهرة فى ألف عام) . بعد هزيمة 5 يونيو 1967 دخل فى حالة اكتئاب شديدة واعتبر نفسه مسئول عن خداع المصريين بأغانيه وبعد تدهور حالته الصحية سافر للعلاج فى روسيا وعاد بعدها بفترة . فى فترة السبعينيات كتب العديد من الأفلام الشهيرة وشهدت تعاون كبير مع الفنانة (سعاد حسنى) فى أفلام : (خلى بالك من زوزو) 1972 ، (أميرة حبى أنا) 1974 ، (شفيقة ومتولى) 1978 ، كما كتب (عودة الابن الضال) 1976 ، (شيلنى وأشيلك) 1977 . فى الثمانينات كتب المسلسل الشهير (هو وهى) 1985 ، وأشعار وأغانى فوازير رمضان مع (نيللى) . تزوج صلاح جاهين مرتين ، الأولى من السيدة (سوسن زكى) زميلته فى مؤسسة (دار الهلال) وأنجب منها ابنه (بهاء) وابنته (أمينة) ، والثانية من السيدة اللبنانية (منى قطان) التى شاركت بالتمثيل فى بعض أفلامه وأنجب منها ابنته (سامية) . توفى الكاتب الكبير صلاح جاهين يوم 21 إبريل 1986 بعد تناوله جرعة زائدة من الحبوب المنومة التى كان يتناولها كعلاج لمرض الاكتئاب ، لكنه ترك العديد من الأفلام والأغانى والقصائد الراسخة فى ذاكرة الفن وعلى ألسنة الجماهير .

صلاح جاهين مع شادية فيلم (اللص والكلاب)

صلاح جاهين والسينما

فن السينما هو صانع التاريخ فى الفن الحديث لذلك ظهر شغف واهتمام صلاح جاهين بالسينما منذ البداية واشترك كممثل فى أفلام : (لا وقت للحب) للمخرج (صلاح أبو سيف) بطولة فاتن حمامة ورشدى أباظة ، ( اللص والكلاب) للمخرج (كمال الشيخ) بطولة شكرى سرحان وشادية عن قصة (نجيب محفوظ) ، (المماليك) للمخرج (عاطف سالم) بطولة عمر الشريف ونبيلة عبيد ، (شهيدة الحب الإلهى) للمخرج (عباس كامل) بطولة رشدى أباظة وعايدة فهمى ، كما قام بالتعليق الصوتى فى أفلام (المماليك) و (شفيقة ومتولى) . قام بكتابة سيناريوهات الأفلام السينمائية منها الفيلم الأشهر والأكثر نجاحاً فى سينما السبعينات (خلى بالك من زوزو) الذى أستمر عرضه أكثر من 54 أسبوع مع نجاح مُنقطع النظير وشارك فى إنتاجه أيضاً ، بعدها أنتج أفلام (أميرة حبى أنا) و (المتوحشة) لسعاد حسنى . وكتب فيلم (عودة الابن الضال) لتجسيد آثار هزيمة 1967 على مصر والعرب وتجسيد الأمل فى الشباب بعد انتصار 1973 .

أشعار وفلسفة صلاح جاهين

كتب جاهين فى جميع المجالات وبشتى الصور ، فنجد الأغانى الخفيفة والعاطفية كما نجد أغانى الثورة والوطنية . تتعانق فى كتاباته البساطة والعمق جنباً لجنب مع الوضوح والعبثية فتنتج قصائد وأغانى تتناسب مع جميع الثقافات والطبقات الإجتماعية وتُشكل فلسفة خاصة تبعث الحزن والشجن كما تحض على السعادة والضحك .

أفيش فيلم (خلى بالك من زوزو)

أصدر جاهين العديد من الدواوين الشِعرية العامية لكن تبقى (الرباعيات) هى الأشهر والأكثر رواجاً بين الناس ، كما يعتبرها النُقاد هى ذروة إبداع صلاح جاهين والأكثر تعبيراً عن أفكاره وتصوراته فى الحياة . فنجد فيها أفكار الدين والسياسة وأفكار الحرية والشجاعة والعمل والبحث عن المصير والحكمة من وراء صور الحياة اليومية فى الولادة والموت والحب . نذكر بعضاً منها فيما يلى :

خرج ابن آدم من العدم قلت : ياه

رجع ابن آدم للعدم قلت : ياه

تراب بيحيا … وحى بيصير تراب

الأصل هو الموت ولّا الحياة ؟

لا تجبر الإنسان ولا تخيّره

يكفيه ما فيه من عقل بيحيّره

اللى النهارده بيطلبه ويشتهيه

هو اللى بكره ح يشتهى يغيره

فى ناس بنشوفها بالالوان وناس جواها مش بيبان

وناس اسود وناس ابيض وناس محتاجه بس امان

وأكتر ناس تآمنهم ما بيجى الجرح غير منهم

وناس انت بعيد عنهم بتنسى معاهم الاحزان

يا للى بتبحث عن إله تعبده

بحث الغريق عن أى شيء ينجده

الله جميل وعليم ورحمن رحيم

أحمل صفاته … وأنت راح توجده

يأسك وصبرك بين ايديك وانت حر

تيأس ما تيأس الحياة راح تمر

أنا دقت من ده ومن ده عجبى لقيت

الصبر مر وبرضك اليأس مر

عجبى !!!

أوبريت الليلة الكبيرة

نرشح لك للقراءة : الفن الشعبى القديم

نشرت تحت تصنيف فكر، أدب

أسطورة شهرزاد

شهرزاد هى رمز الخيال والسحر فى الأدب العربى والعالمى ، تحكى الحكايات المليئة بالإثارة والتشويق كل ليلة على مسمع الملك شهريار فتسلب منه العقل وروح الانتقام والبطش والغضب بداخله ويتحول إلى طفل وديع ينتظر أن تنتهى الحكاية ، يمر الوقت وتمر الليالى ولا تنتهى الحكايات أبداً . نشأت شهرة شخصية (شهرزاد) لارتباطها بالكتاب ذائع الصيت (ألف ليلة وليلة) أو (الليالى العربية) كما تم تسميته فى الترجمة للغات الأجنبية . يبدأ الكتاب بقصة الملك (شهريار) وأخوه (شاه الزمان) ، حين يشتاق شهريار لرؤية شاه الزمان الذى لم يره منذ مدة طويلة فيُرسل له يدعوه للحضور فيوافق الأخ ويجمع الخدم ويتوجه لمملكة شهريار ، وفى الليل يتذكر أنه نسى إحضار شيء ما فيعود مُسرعاً للقصر فيجد زوجته فى الفراش مع أحد العبيد السود فيقوم بقتلهما ويتوجه ثانية لزيارة شهريار الذى يسعد جداً لرؤيته لكنه يُلاحظ الحزن والغم على وجه (شاه الزمان) فيحاول التسرية عنه ويدعوه للخروج معه للصيد وقنص الحيوانات لعله يشعر بالسرور لكنه يرفض ، يذهب شهريار وحده للصيد ويبقى (شاه الزمان) فى القصر ويكتشف خيانة زوجة أخيه أيضاً مع أحد العبيد فى حديقة القصر وسط حفلة من الجنس الجماعى بين الجوارى والعبيد ، وعندما يعود شهريار يُخبره الأخ بالأمر فيأمر بقتل الزوجة وقطع رأسها ويُقرر أن يتزوج كل ليلة من فتاة وأن يتم قطع رأسها فى الصباح التالى لكى يتم انتقامه من جميع النساء ، ويبقى هذا لفترة طويلة إلى أن تُقرر شهرزاد ابنة الوزير (جعفر) الزواج من شهريار وتُعد حيلة ذكية للتخلص من الموت الذى ينتظرها كل صباح ، فتتُطلب من أختها (دنيا زاد) أن تأتى لقصر الملك وتطلب من شهرزاد أن تقص عليهم حكاية قبل الموت ويوافق الملك بعد إلحاح فتبدأ شهرزاد فى حكاياتها المُسلسلة التى ما أن تنتهى واحدة حتى تبدأ الأخرى سريعاً وينتظر الملك الحكايات بشوق وشغف ، تمضى الأيام والليالى فتصير ألف ليلة وليلة ويُحبها الملك شهريار فلا يقتلها ويبقيها كزوجة له بعد إنجاب ثلاثة أولاد له ويتوقف عن قتل النساء فتُقام الاحتفالات فى المدينة كلها .

شخصية شهرزاد

تظهر شهرزاد فى صورة الأميرة واسعة الجمال والثقافة فقد قرأت فى جميع مجالات المعرفة من التاريخ وأساطير الملوك القدماء والفلسفة والأدب والعلوم والطب فهى المرأة العالمة الذكية والحكيمة ، وفى نفس الوقت المرأة الجميلة الحالمة رمز الأنوثة والفتنة التى تجذب الرجال بجمالها وحسن أخلاقها . مع كل هذا تظهر قدرتها القوية على سرد الحكايات الجميلة والمشوقة مما يعنى حُسن اختيار الكلمات والألفاظ والأفكار حتى تتمكن من التأثير فى نفس الملك شهريار فيبقى أسيراً فى انتظار أن تكمل الحكايات وأن يعرف مصير أبطالها الخارقين لكل مألوف لديه من الحياة العادية التى تُصيبه بالملل والفتور . كذلك يظهر ذكاء ودهاء شهرزاد فى عدم إكمال الحكاية فى يوم واحد وتقسيمها لأجزاء وفى توقفها عن الحكى كل ليلة فى موضع من مواضع الإثارة لكى تضمن صفة التشويق الدائم لما هو قادم من القصة . كما تميزت شهرزاد بالشجاعة والجرأة للإقدام على الزواج من شهريار مع علمها بمصيرها المحتوم من الموت لو أنها لم تنجح فى خطتها وحيلتها لجذب الملك لسماع الحكايات منها كل ليلة فتقول للأب الوزير : ” زوجنى شهريار، فإما أن أنجو وتنجو معى بنات جنسى ، وإما أن أموت وأكون فداء لك” ، هى تظهر فى صورة المرأة القوية المُناضلة والفدائية من أجل تحرير نفسها والنساء من هذا المصير المُظلم .

شهرزاد فى كتاب ألف ليلة وليلة

تأثير شهرزاد

لشخصية شهرزاد أثر كبير فى الأدب وجميع الفنون فى جميع العصور ، فقد وضع الموسيقار الروسى كورساكوف سيمفونية تتكون من أربع مقطوعات متتابعة أطلق عليها اسم (شهرزاد) ويظهر بها التأثر الشديد بسحر الشرق وحكايات ألف ليلة وليلة ، وقام العديد من الكُتاب بكتابة قصص ومسرحيات من وحى شخصية شهرزاد وشخصيات حواديت ألف ليلة وليلة (علاء الدين والجنى _ معروف الإسكافى _ السندباد البحرى _ على بابا) مثل الأمريكى (إدجارآلان بو) فى قصته (الليلة الثانية بعد الألف) ، وكتب طه حسين (أحلام شهرزاد) كما اشترك مع توفيق الحكيم فى كتابة ( القصر المسحور) ، قام توفيق الحكيم بتأليف مسرحية بعنوان (شهرزاد) وبقيت شهرزاد كبطلة فى العديد من الروايات والمسرحيات فنجد على أحمد باكثير يكتب (سر شهرزاد) ، وعبد الرحمن جبير يكتب (شهرزاد ملكة) . نجيب محفوظ الروائى الأشهر فى الأدب العربى الحديث لم يُخفى إعجابه بكتاب ألف ليلة وليلة وكتب روايته ( ليالى ألف ليلة) ، كما استلهم من حكاياتها وشخصياتها بعض موضوعات وأبطال قصصه القصيرة ورواياته الأخرى . يمكن أن نلمح بعض ملامح التأثر بألف ليلة وليلة فى مسرحيات (شكسبير) مثل (عطيل) و(تاجر البندقية) و(هاملت) ، وكذلك تأثير واضح على جميع كُتاب الواقعية السحرية مثل ماركيز وباولو كويلو .

تظهر شهرزاد كرمز للنسوية وانتصار المرأة بعقلها وذكائها على بطش وعنف وسطوة الرجل لذلك ترى كل إمرأة فى نفسها شهرزاد الذكية والجميلة والشُجاعة التى تستطيع هزيمة الرجال وترويضهم ، لكن من وجهة نظر ذكورية يمكن أن نقول أن شهرزاد لم تهزم شهريار وأن كل ما حدث كان بإرادة شهريار نفسه لأنه أحب شهرزاد من البداية ولم يكن ينوى قتلها وأنه استجاب لسماع الحكايات بدافع الحب والإعجاب ، وأن الرجل عندما يحب يمكن أن يتصنع الغباء والسذاجة بسهولة لو أن هذا سيُرضى حبيبته ويُقربه منها . وهنا أدرك شهريار السكوت وأنهى كتابة مقاله المعهود .

أغنية/ احكى يا شهرزاد

نرشح لك للقراءة : أساطير وخرافات قديمة

نشرت تحت تصنيف أدب

نزار قبانى شاعر المرأة و الحب

نزار قبانى شاعر ودبلوماسى عربى من سوريا , من أشهر من كتب شعر الحب والغزل فى القرن العشرين وقصائده الأكثر رواجا فى المكتبات العربية وعلى ألسنة الناس , كما تحولت أشعاره لأغانى يشدو بها العديد من المطربين العرب من المحيط إلى الخليج .

حياة نزار قبانى :

ولد نزار قبانى فى دمشق يوم 21 مارس عام 1923 وكان والده يمتلك مصنعا للشيكولاتة وله أختان وثلاث أخوة ذكور , صدم فى طفولته بعد انتحار شقيقته التى أجبرها الأهل على الزواج من رجل لا تحبه . أحب الرسم فى الطفولة المبكرة واتجه بعدها للموسيقى فتعلم العزف على العود , درس فى مدرسة الكلية العلمية الوطنية بين عامى (1930-1941), التحق بعدها بكلية الحقوق فى جامعة دمشق , صدر له أول ديوان شعرى عام 1944 بعنوان (قالت لى السمراء) وأثار جدل كبير لجرأة قصائده فى الغزل , تخرج من كلية الحقوق عام 1945 وعمل فى مناصب دبلوماسية بوزارة الخارجية السورية , تنقل للعمل فى مدن كثيرة مثل القاهرة ومدريد ولندن واسطنبول والصين . ترك العمل الدبلوماسى عام 1966 وتفرغ للشعر والأدب , عام 1967 أنشأ دار نشر فى بيروت وفى نفس العام كتب قصيدته (هوامش على دفتر النكسة)بعد هزيمة العرب أمام إسرائيل وبسببها تم منعه من دخول مصر ومنع بث أغانيه وأشعاره بها . كتب رسالة إلى الرئيس جمال عبدالناصر وشرح له ظروف كتابة القصيدة ومرارة صدمة الهزيمة فتم العفو عنه وعادت قصائده للظهور من جديد فى الإذاعة والتلفزيون . تزوج من حبيبته (بلقيس الراوى) عام 1969 وعاشا فى سعادة وحب حتى عام 1981 الذى قتلت فيه زوجته بعد إنفجار سيارة مفخخة فى السفارة العراقية ببيروت , حزن بعدها ولم يتزوج مرة أخرى ورثاها فى قصيدة شهيرة . ترك لبنان وتنقل بين باريس وجنيف لفترة إلى أن استقر فى لندن . داوم على كتابة الشعر والنثر حتى وفاته فى 30 أبريل عام 1998 بعد أزمة قلبية وتم دفن جثمانه فى دمشق تنفيذا لوصيته .

المرأة فى حياة نزار قبانى :

تمثل المرأة فى حياة نزار قبانى العامل الأكبر فى تشكيل شخصيته والمصدر الرئيسى فى أشعاره وكتاباته , النساء فى حياة نزار قبانى منذ الطفولة المبكرة وعلاقته القوية بأمه وتدليلها له ثم صدمته جراء انتحار شقيقته لإجبارها على الزواج من رجل لا تريده , يأتى بعدها الزواج الأول من قريبة له والطلاق بعدها لعدم الانسجام بينهم وعلاقة الحب مع الكاتبة (كوليت خورى) فى الخمسينات حتى اللقاء مع حبيبته (بلقيس الراوى) واشتعال شرارة الحب بينهم من أول نظرة فحاول خطبتها عام 1962 لكن أهلها رفضوا ذلك لسمعة أشعاره بالتغزل بالنساء واستمرار الحب رغم ذلك حتى تم الزواج بعدها بسبع سنوات والفاجعة التى تعرض لها نزار بعد اغتيال زوجته وحزنه الشديد عليها , كل هؤلاء النساء كان لهم الدور الأكبر فى تتويج نزار بلقب (شاعر المرأة والحب) .

أشعار نزار قبانى:

بدأ نزار قبانى كتابة الشعر العمودى فى سنوات المراهقة ثم تحول سريعا لقصيدة التفعيلة والنثر , ولغته الشعرية مستقاة من الواقع والحياة اليومية والأحداث السياسية , والناظر فى شعر نزار قبانى يجد أنه يبدو كنوع من الرسم بالكلمات أو عزف موسيقى على وتر المشاعر والأحاسيس الإنسانية المختلفة مما أدى لتحويل الكثير من النصوص لأغنيات رددها ملايين العرب . وتدور قصائده حول المرأة والحب والغزل ونقد أحوال العرب وأفكارهم ونقد الفكر الدينى السائد مع النزعة للحرية ووصف الطبيعة وبعض قصائد الرثاء .

من أشعاره فى الغزل والحب :

أحبك جدا … وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويل

وأعرف أنك ست النساء … وليس لدى بديل

وأعرف أن زمان الحنين انتهى … ومات الكلام الجميل

أحبك جدا … أحبك جدا وأعرف أنى أعيش بمنفى وأنت بمنفى

بعد الهزيمة عام 1967 كتب (هوامش على دفتر النكسة) :

إذا خسرنا الحرب لا غرابة لأننا ندخلها … بكل ما يملك الشرقى من مواهب الخطابة

بالعنتريات التى ما قتلت ذبابة … لأننا ندخلها بمنطق الطبلة والربابة

……………

جلودنا ميتة الإحساس … أرواحنا تشكو من الإفلاس

أيامنا تدور بين الزار والشطرنج والنعاس … هل نحن “خير أمة قد أخرجت للناس”؟

يقول فى نقد العرب وأحوالهم :

أنا يا صديقة متعب بعروبتى فهل العروبة لعنة وعقاب ؟

أمشى على ورق الخريطة خائفا … فعلى الخريطة كلنا أغراب

أتكلم الفصحى أمام عشيرتى وأعيد … لكن ما هناك جواب

لولا العباءات التى التفوا بها … ما كنت أحسب أنهم أعراب

يتقاتلون على بقايا تمرة … فخناجر مرفوعة وحراب

قبلاتهم عربية … من ذا رأى فيما رأى ,قبلا لها أنياب

نقد الفكر الدينى السائد والعادات فى قصيدة (خبز وحشيش وقمر):

ما الذى يفعله قرص ضياء؟ببلادى .. بلاد الأنبياء.. وبلاد البسطاء .. ماضغى التبغ وتجار الخدر

ما الذى يفعله فينا القمر؟فنضيع الكبرياء .. ونعيش لنستجدى السماء .. ما الذى عند السماء ؟ لكسالى .. ضعفاء

يستحيلون إلى موتى إذا عاش القمر .. ويهزون قبور الأولياء .. علها ترزقهم رزا .. وأطفالا.. قبور الأولياء

ويمدون السجاجيد الأنيقات الطرز .. يتسلون بأفيون نسميه قدر.. وقضاء.. فى بلادى.. فى بلاد البسطاء

يقول شاعر الحب: ( لولا المحبة فى جوانحه ما أصبح الإنسان إنسانا ) .

نشرت تحت تصنيف أدب

أمل دنقل شاعر الجنوب الثائر

أمل دنقل شاعر مصرى ولد بصعيد مصر وأحد أشهر شعراء الفصحى العربية فى القرن العشرين , شعره يعبر عن الاتجاه القومى العربى ويميل لروح الثورة والرفض .

حياة أمل دنقل :

اسمه الكامل (محمد أمل فهيم محارب دنقل), ولد عام 1940 فى قرية القلعة بمحافظة قنا , كان الأب من علماء الأزهر وامتلك مكتبة كبيرة تضم الكثير من كتب الفقه والشريعة والتراث العربى وهى التى أسهمت فى حب الابن للقراءة والثقافة منذ الصغر . حصل الأب على (إجازة العالمية)فى نفس عام مولده فأطلق عليه اسم (أمل)للتعبير عن الفرحة بالنجاح الذى تحقق مع قدومه . التحق بمدرسة ابتدائية حكومية وأنهى دراسته عام 1952. توفى الأب وترك أمل فى سن العاشرة لتبدأ أحزانه مبكرا فى سن الطفولة . انتقل إلى القاهرة بعد أن أنهى الثانوية للدراسة فى كلية الآداب عام 1958 , لكنه انقطع عن الدراسة منذ العام الأول واتجه للعمل كموظف فى محكمة قنا وجمارك الإسكندرية والسويس وكان دائما ما يترك العمل بسرعة ويعود للشعر . كان ديوانه الأول الذى صدر عام 1969 بعنوان (البكاء بين يدى زرقاء اليمامة) حيث جسد فيه مرارة الهزيمة عام 1967 . التقى بالصحفية عبلة الروينى عام 1976 ونشأت بينهم عاطفة تكللت بالزواج عام 1978 . أصيب بمرض السرطان وظل يعالج منه لمدة ثلاث سنوات حتى توفى يوم 21 مايو عام 1983 .

دواوين أمل دنقل :

البكاء بين يدى زرقاء اليمامة (1969)

تعليق على ما حدث(1971)

مقتل القمر(1974)

العهد الآتى(1975)

أقوال جديدة عن حرب بسوس(1983)

أوراق الغرفة 8(1983)

شعر أمل دنقل :

بدأ أمل دنقل فى كتابة الشعر منذ الطفولة بالشكل العمودى المألوف وكان يكتب فى موضوعات عديدة ومختلفة ثم تحول لكتابة الشعر الوطنى بعد حرب 1956 وتأثر بحركة الشعر الجديدة فأنضم لها وترك القافية الموحدة وكتب الشعر الحر , عندما انتقل للمدينة واختلط بالحياة السياسية المشتعلة بالأحزاب والمظاهرات فى القاهرة والإسكندرية زاد لديه الوعى السياسى واتسم شعره بالتمرد والرفض والثورة والحلم بغد أفضل للطبقات الشعبية المهمشة والفقيرة , كما كان لتجربة الحب مع زوجته أثر رومانسى فى أشعاره . اتخذ أمل دنقل من الأحداث والشخصيات التاريخية مسرح لعرض الكثير من قصائده مثل (زرقاء اليمامة) و(سبارتاكوس) و(صلاح الدين) , استخدم الرمز فى شعره ليجسد به بعض الشخصيات . وصف صراعه مع المرض ومعاناته الشديدة فى أخر أيامه فى بعض قصائد ديوانه الأخير .

من أشعاره الرومانسية :

ماريا يا ساقية المشرب … الليلة عيد

لكنا نخفى جمرات التنهيد

صبى النشوة نخبا ,نخبا … صبى حبا

قد جئنا الليلة من أجلك … لنريح العمر المتشرد خلف الغيب المهلك

عبر عن الهزيمة عام 1967 فى قصيدة بين يدى زرقاء اليمامة :

أيتها العرافة المقدسة … جئت إليك مثخنا بالطعنات والدماء

أزحف فى معاطف القتلى وفوق الجثث المكدسة

منكسر السيف ,مغبر الجبين والأعضاء

عبر عن رفضه لمعاهدة السلام ونظم أشهر قصيدة رفض :

لا تصالح … ولو منحوك الذهب

أترى حين أفقأ عينيك ثم أثبت جوهرتين مكانهما … هل ترى ؟

هى أشياء لا تشترى !

تحدث عن الرفض والثورة فى قصيدته (كلمات سبارتاكوس الأخيرة) :

المجد للشيطان … معبود الرياح

من قال لا فى وجه من قالوا نعم

من علم الإنسان تمزيق العدم

من قال لا … فلم يمت ,وظل روحا أبدية الألم

…..

معلق أنا على مشانق الصباح وجبهتى بالموت محنية

لأننى لم أحنها … حية !

…..

لأن من يقول (لا) لا يرتوى إلا من الدموع !

…..

لا تحلموا بعالم سعيد

فخلف كل قيصر يموت … قيصر جديد

وخلف كل ثائر يموت … أحزان بلا جدوى ودمعة سدى !

وقال أيضا : ( لم نولد لنهز الدنيا , لم نخلق لنخوض معارك … نحن ولدنا للإلهام ,للأحلام, للصلوات ) .

نشرت تحت تصنيف أدب

ماركيز رائد الواقعية السحرية

أطلق الناقد الألمانى فرانز روه مصطلح الواقعية السحرية عام 1929 لكى يتمكن من وصف أعمال الفنانين الألمان الذين يصورون الحياة اليومية بشكل غريب ينفصل عن الواقع , ومن هذا اليوم بدأ تيار أدبى جديد فى الظهور بقوة يجمع بين الواقع الحقيقى والخيال الساحر , وانتشر هذا التيار سريعا فى كثير من بلدان العالم بعدها حتى وصل لقمة تألقه على يد كتاب أمريكا الجنوبية فى سنوات الخمسينات والستينات من القرن العشرين وأبرزهم ماركيز وبورخيس وأستورياس .

طبيعة أدب الواقعية السحرية :

نشأ تيار الواقعية السحرية نتيجة للتغيرات الإجتماعية والسياسية التى حدثت فى أوروبا بعد عصر النهضة والحروب العالمية وتأثر بالإتجاه السريالى والثقافات الشعبية المليئة بالأساطير والعجائب فحاول المزج بين الواقع والخيال فى نصوص وصفية مشوقة , وازدهر أكثر فى أمريكا اللاتينية بسبب الواقع السياسى المتأزم من الأحتلال والفاشية العسكرية وثراء البيئة الشعبية بالأساطير والخيال والخرافة لذلك تجد فى نصوصه دائما بعض أشكال الفنتازيا مثل قدرة شخص على الطيران فى الهواء أو تحريك شىء بمجرد التفكير فيه أو إمتلاك قوى خفية والتحكم فيها , مما يجعل القراء فى حالة ارتباك وإثارة فى الحواس وقد لا يستطيعون التمييز بين الحدث الواقعى و الخيالى فيقعون تحت تأثير هذا النوع من الأدب الساحر طويلا .

أبرز كتاب الواقعية السحرية :

1_ خورخى لويس بورخيس :

كاتب أرجنتينى من أوائل كتاب الواقعية السحرية , وتنوعت كتاباته بين الشعر والقصة القصيرة والمقالات والدراسات وكتب أيضا فى المسرح , من أشهر أعماله (المجموعة القصصية الألف _ مديح الظل _ الصانع ) . من أقواله : بعد فترة تبدأ فى تقبل هزائمك برأس مرفوع وليس بحزن طفل , وتزرع حديقتك بدل إنتظار أحدهم ليهديك وردة وتتعلم وتتعلم , مع كل وداع تتعلم .

2_ جابرييل جارثيا ماركيز :

كاتب كولومبى من أشهر من ساهموا فى نشر تيار الواقعية السحرية ووصوله لمكانة عالمية , أشتهر كذلك كناشط سياسى ومدافع عن حقوق الإنسان وعمل بالصحافة كمحرر ومراسل لفترات طويلة . حصل ماركيز على جائزة نوبل للآداب عام 1982 , من أشهر أعماله ( الحب فى زمن الكوليرا _ خريف البطريرك _ مائة عام من العزلة ) وتعد الأخيرة أيقونة أدب الواقعية السحرية . من أقواله : ما يهم فى الحياة ليس هو ما يحدث لك , ولكن ماذا ستتذكر وكيف ستتذكر ذلك ؟!

3_ ميجل أنخل أستورياس :

كاتب وشاعر جواتيمالى أهتم فى كتاباته بالدكتاتورية التى يمارسها حكام دول أمريكا اللاتينية والفساد السياسى والحكم الاستبدادى , وحصل على جائزة نوبل للآداب عام 1967, من أشهر أعماله ( السيد الرئيس _ رجل الذرة _ ثلاثية شركة الموز _ الريح القوية ) . من أقواله : لماذا يتعين على الأشجار أن تكون عطشى حين ينهمر المطر ؟!

4_ إيزابيل الليندى :

كاتبة تشيلية تدور كتابتها حول مشاعر الأنثى وعلاقتها بالمجتمع من حولها وقضايا المرأة من خلال طرح شعور المرأة تجاه ما يواجهها من عقبات فى الحياة . نجت إيزابيل من الانقلاب الدموى الذى أطاح بالرئيس التشيلى ( سلفادور الليندى ) عام 1973 وتم نفيها إلى فنزويلا حيث عملت فى جريدة كاراكاس ومعلمة فى مدرسة ثانوية , من أشهر أعمالها ( بيت الأرواح _ ابنة الحظ _ باولا _ الحب والظلال ) . من أقوالها : لست أدرى فى أى منعطف على الطريق أضعت الشخص الذى كنته فى ما مضى ؟!

5_ باولو كويلو :

كاتب برازيلى , عمل كممثل ومخرج مسرحى وشاعر غنائى وصحفى ثم اتجه للكتابة الأدبية من خلال رواية ( حاج كومبوستيلا ) التى وثق بها تجربة شخصية مر بها عام 1986 , من أشهر أعماله ( بريدا _ الشيطان والآنسة بريم _ الزهير _ ساحرة بورتوبيلو _ الخيميائى ) , تعد روايته الخيميائى من أشهر روايات الواقعية السحرية حيث تمت ترجمتها إلى 65 لغة وحققت مبيعات أكثر من 30 مليون نسخة فى دول العالم . من أقواله : الإنتظار مؤلم والنسيان مؤلم أيضا لكن معرفة أيهما تفعل هو أسوأ أنواع المعاناة

حياة جارثيا ماركيز :

ولد جابرييل جارثيا ماركيز فى أركاتاكا بكولومبيا عام 1927 وكان الأخ الأكبر ل 12 طفلا , عاش فترة مع أجداده وأستمع منهم للعديد من الحكايات والقصص العائلية التى أثرت خياله واستفاد منها فى كتاباته الأدبية , اجتاز الدراسة الثانوية فى المدرسة اليسوعية بسان خوسيه ثم أنتقل إلى بوغوتا لدراسة القانون بجامعة كولومبيا , نشر قصته الأولى الإذعان الثالث فى صحيفة الإسبكتادور عام 1947 , ترك الجامعة والقانون وتفرغ للصحافة , تزوج من ميرثيديس عام 1958 ورزق بأبناء رودريجو وجونثالو , هاجر إلى أوروبا فى الخمسينات وعمل كمراسل صحفى لأكثر من صحيفة حيث زار نيويورك وبرشلونة وباريس وكوبا ونشأت علاقة صداقة بينه وبين فيديل كاسترو الزعيم الكوبى , فاز بجائزة نوبل فى الآداب عام 1982 , فى أواخر التسعينات مرض بالسرطان وبدأ بعدها يعانى من الخرف فى سنوات الشيخوخة , توفى ماركيز فى منزله بمكسيكو سيتى فى 17 أبريل 2014 عن عمر ناهز 87 عام .

أدب ماركيز :

يعد ماركيز أشهر كتاب الواقعية السحرية وأدب أمريكا اللاتينية , تميز بشدة فى خلط الأحداث الواقعية بالخيال ونسج الشخصيات الروائية التى يصعب على القارىء نسيانها حيث بنى روايته ( الحب فى زمن الكوليرا ) من قصة حب أبيه لأمه ورفض الأب لهذا الحب ومحاولته أبعادها لقطع العلاقة بينهما ثم استسلمت العائلة فى النهاية وتم الزواج لكن ماركيز أكمل الحكاية فى خياله عبر الأوراق ليخرج تحفة فنية , سيطرت على شخصياته الروائية فكرة العزلة وكأنها قدر محتوم على الإنسان مثل الحب والغواية , واعتزل فى غرفته أكثر من 18 شهرا ليكتب روايته الأشهر (مائة عام من العزلة) التى تصنف كرواية أجيال وتحكى عن قرية منعزلة تدعى (ماكوندو) حيث سرد قصة أجيال متعاقبة من عائلة (بوينديا) خلال قرن من الزمان . تصدى ماركيز لبيان مساوىء الحكم الاستبدادى والعسكرى وكيف يصل بالبلاد والشعوب من خلال رواياته (خريف البطريرك _ ليس لدى الكولونيل من يكاتبه _ الجنرال فى متاهته ) .

يقول جارثيا ماركيز : لقد تعلمت منكم الكثير أيها البشر , تعلمت أن الجميع يريد العيش فى قمة الجبل غير مدركين أن سر السعادة تكمن فى تسلقه !!!

نشرت تحت تصنيف أدب

محمود درويش شاعر المقاومة

محمود درويش هو أشهر شعراء فلسطين وأحد أهم الشعراء العرب فى العصر الحديث , وأرتبط شعره بالقضية الفلسطينية والمقاومة العربية , كما ساهم فى تطوير الشعر العربى وإدخال الرمزية كأداة هامة للتعبير عن قضايا سياسية وإنسانية .

حياة محمود درويش :

ولد محمود درويش عام 1941م فى قرية البروة على جبل الجليل قرب ساحل عكا , أتم تعليمه الأبتدائى فى قرية دير الأسد ثم فر مع أسرته ضمن اللاجئين الفلسطينيين عام 1947 إلى لبنان لكنه عاد متسللا مع أسرته بعدها بعامين إلى فلسطين , كانت الصدمة عندما وجد قريته مهدمة تماما وقد أقيمت على أنقاضها قرية أحيهود الإسرائيلية فأنتقل إلى دير الأسد كلاجىء ولم يحصل على بطاقة إقامة بسهولة لأنه أعتبر لاجىء غير شرعى, أنتقل إلى قرية الجديدة حيث أمتلكت الأسرة مسكنا وأنهى دراسته الثانوية فى مدرسة كفر ياسين , أنضم بعدها للحزب الشيوعى الإسرائيلى وعمل فى الصحافة كمحرر ومترجم وترقى حتى وصل لرئيس تحرير واشترك فى تحرير جريدة الفجر . تم أعتقاله خمس مرات من قبل قوات الأحتلال الصهيونى بداية من عام 1961 وفرضت عليه الإقامة الجبرية حتى عام 1970 . توجه بعدها للدراسة فى الإتحاد السوفيتى ثم إلى القاهرة حيث التحق بمنظمة التحرير الفلسطينية ثم إلى لبنان , ترك منظمة التحرير بعد أتفاقية أوسلو وأسس مجلة الكرمل . أقام فى باريس لفترة وكان يتنقل بين سوريا وقبرص والقاهرة وتونس , توفى فى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2008م بعد عملية قلب مفتوح ودفن فى مدينة رام الله .

شعر درويش وفكره :

كانت بداية محمود درويش مع الشعر وهو صغير فى المرحلة الأبتدائية وتشكل وجدانه من خلال الوعى بواقعه كلاجىء وقضية وطنه المحتل , اتسم شعره بالماركسية وغلبة التيار الرومانسى وكانت نصوصه واضحة المعانى ومباشرة فى البداية , بعد السفر والإنتقال إلى بيروت والقاهرة بدأ شعره فى أخذ الطابع الثورى والأهتمام بالقضايا العربية , مع تطور أسلوبه الشعرى استخدم دلالات شعرية متعددة وموضوعات متنوعة مثل الدين والتاريخ والأسطورة والحضارة , فى باريس تغيرت نبرة خطابه الشعرى الأيديولوجى الموجه تجاه القضية العربية وأهتم أكثر بالقضايا الإنسانية والروحية . حصد بعض الجوائز الشعرية مثل جائزة البحر المتوسط 1980 وجائزة الآداب من وزارة الثقافة الفرنسية 1997 .

الحب والمرأة فى شعر درويش :

الحب والمرأة موضوعات حاضرة بشدة فى شعر محمود درويش حيث نسج حولها العديد من القصائد , والمرأة لديه تمثل الأم والحبيبة والوطن , أحتفى بأمه وكتب لها :

أحن إلى خبز أمى … وقهوة أمى ولمسة أمى

وأعشق عمرى لأنى إذا ما مت … أخجل من دمع أمى

قصة حب محمود درويش للفتاة اليهودية التى أسماها (ريتا) وكانت تعمل كراقصة إلتقى بها فى حفل للحزب الشيوعى تمثل تيار قوى ورافد مهم فى إبداعه الشعرى , كان أسمها الحقيقى (تامار) من أب بولندى وأم روسية , وبعث لها بخطابات عديدة باللغة العبرية ولم تنتهى هذه العلاقة إلا فى حرب يونيو 1967 حيث أنها إلتحقت بالخدمة فى سلاح البحرية الإسرائيلى فزادت الحساسية بينهم من جراء الصراع العربى الإسرائيلى وكتب عنها قصائد (ريتا والبندقية) و(شتاء ريتا الطويل) :

أى شىء رد عن عينيك عينى … سوى إغفاءتين وغيوم عسلية

قبل هذى البندقية !

والمرأة فى شعر درويش هى الأرض والوطن والقضية :

إذا خسرت الصديقة فقدت طعم السنابل … وإن فقدت الحديقة ضيعت عطر الجدائل

وضاع حلم الحقيقة … لذلك فلسطينية العينين والوشم فلسطينية الاسم

محمود درويش رائد شعر المقاومة :

نشأ شعر المقاومة على يد مجموعة من الشعراء الفلسطينيين بعد هزيمة 1967 منهم توفيق زيادة وسميح القاسم وكان أبرزهم محمود درويش الذى أستطاع التعبير عن شعور العرب بالهزيمة والانكسار وتحولهم لصفة لاجئين بعد أن كانوا هم أصحاب الدار , ونظم قصائد عديدة تدعو للغضب والمقاومة مثل قصيدة (سجل أنا عربى) يقول فيها :

سجل أنا عربى … أنا اسم بلا لقب

صبور فى بلاد كل ما فيها يعيش بفورة الغضب

وفى شطر آخر يقول :

سجل برأس الصفحة الأولى … أنا لا أكره الناس ولا أسطو على أحد

ولكنى إذا ما جعت آكل لحم مغتصبى … حذار, حذار من جوعى ومن غضبى

ويقول كذلك فى قصيدة (عابرون فى كلام عابر ) :

أيها المارون بين الكلمات العابرة … كدسوا أوهامكم فى حفرة مهجورة وانصرفوا

وأعيدوا عقرب الوقت إلى شرعية العجل المقدس أو إلى توقيت موسيقى مسدس !

فلنا ما ليس يرضيكم هنا فانصرفوا … ولنا ما ليس فيكم وطن ينزف شعبا ينزف

وطن يصلح للنسيان أو للذاكرة … أيها المارون بين الكلمات العابرة آن أن تنصرفوا

بعد قراءة المقال أقول لك : ( فى اللامبالاة فلسفة إنها صفة من صفات الأمل ) .