التعليم عن بُعد

التعليم نشاط أساسى وجوهرى لا غنى عنه فى العصر الحديث , والتعليم عن بُعد هو كل نموذج تعليمى تتم فيه عملية التعليم باستخدام الوسائط والأدوات التقنية دون وجود مكان محدد أو ثابت لتلقى الدروس ودون علاقة مباشرة بين الطالب والمُعلم خلال عملية التعليم . بدأ التعليم عن بُعد فى القرن التاسع عشر عندما ظهرت طريقة التعلُّم بالمراسلة عن طريق خدمات البريد التى كانت تنقل المادة الدراسية المطبوعة والمكتوبة بين المُعلمين والطُلاب , مع ظهور الراديو وبداية البث الإذاعى تم استخدام الراديو فى التعليم عن بُعد وكان عنصر الصوت هو المؤثر الأكبر فى عملية التعليم وتمكن الناس من تسجيل وبث العديد من البرامج التعليمية , مع التقدم العلمى ظهر التلفزيون والفيديو كاسيت وتَوفر التعليم عن بُعد من خلال الصوت والصورة والأقمار الصناعية . إختراع الحاسب الآلى وانتشاره السريع وبعد ذلك ظهور شبكات المعلومات الدولية والإنترنت صنعت قفزة كبيرة فى مجال التعليم عن بُعد حيث أصبح مصطلح التعليم عن بُعد يُشير بصورة واضحة للتعليم عبر شبكة الإنترنت بإستخدام الحواسيب الشخصية والوسائط التكنولوجية الحديثة للاتصال بشبكة المعلومات والأقمار الصناعية المُستخدمة لنقل البث التعليمى الإذاعى والتلفزيونى .

محاضرات على الإنترنت

أنواع التعليم عن بُعد

هناك العديد من طُرق التعليم عن بُعد , تُعبر كلها عن تطور عمليات التعليم عن بُعد والتفاعل فى عملية التعليم بين الطالب والمُعلم والتوسع فى استخدام التكنولوجيا الحديثة والاتصالات من أشهرها :

طريقة التعليم بالمراسلة : فى هذه الطريقة يتم إرسال المادة التعليمية مطبوعة إلى الطالب فيقوم بالتعليق عليها وطرح الأسئلة حولها ثم تعود للمُعلم , يمكن استخدام البريد الإلكترونى فى العصر الحديث لإجراء ذلك بديلاً عن البريد العادى لتوفر عنصر السهولة والسرعة بصورة أكبر.

طريقة المحاضرات المرئية : طريقة تُشبه التَعلُم داخل الفصول العادية لكنها تحدث عبر الإنترنت ويكون هناك إنفصال بين المُعلم والطالب لكن يتمكن الطالب من رؤية وسماع الشرح من المُعلم ويمكن أن يطرح الأسئلة ويتفاعل مع كل ما يطرحه المُعلم والزملاء فى وقت الدراسة.

طريقة الوسائط المتعددة : يتم فيها استخدام جميع البرامج التسجيلية سواء مرئية أو مسموعة والأقراص المُدمجة والبث التلفزيونى والإذاعى بالإضافة للمواد الدراسية المطبوعة والكُتب والمراجع.

طريقة التعليم الافتراضى : يتم نقل المواد العلمية والاتصال بين الطالب والمُعلم من خلال شبكة الإنترنت والبريد الإلكترونى عبر فصول ومدارس افتراضية , يمكن أن تجرى عملية التعليم بشكل متزامن أو غير متزامن.

طريقة أقراص المعلومات المُدمجة : من أفضل وسائل التعليم عن بُعد لقدرتها الكبيرة على تخزين أكبر قدر ممكن من المعلومات وإعادة تشغيلها بجودة أكثر من مرة فتُساعد كثيراً فى نشر التعليم الذاتى لكنها تحتاج لجُهد وتكلفة فى الإعداد من قبل المتخصصين.

التعليم الإلكترونى

مزايا التعليم عن بُعد

  • المُرونة وعدم التقيد فى أوقات الدراسة حيث يمكن لكل شخص التَعلُم فى الوقت المناسب له وبالسرعة المناسبة لقدراته.
  • يعمل على تلبية احتياجات الطالب الاجتماعية والمهنية فيتمكن من اختيار مواضيع الدراسة حسب اهتماماته وميوله ويدرسها بشكل مُكثف ويوفر وقت الدراسة فى مواضيع أُخرى لا تهمه.
  • يُقلل من تكلفة الدراسة بالمقارنة بالتعليم التقليدى لعدم وجود مصاريف للملابس والمواصلات والمصروف اليومى وأدوات الدراسة التقليدية.
  • يضع أمام الطالب خيارات كثيرة فى الدراسة من اختيار المنهج التعليمى والجامعة المناسبة أو الموقع المناسب لمُتابعة الكورسات التعليمية ويُمكن الانتقال بين المواقع المختلفة بسهولة.
  • يُوفر العديد من الأشياء التى تصنع جو مُلائم للتعليم مثل الدافعية للتعلُم وارتباط عملية التعليم بحاجات الأفراد وميولهم ومواهبهم وقدراتهم.
  • تتميز عملية التعليم بالخصوصية أكثر وتعتمد على الفرد وما يتناسب مع قُدرات ودرجة ذكاء واستيعاب كل طالب.
  • خلق مناخ من الحرية فى العملية التعليمية والتشجيع على استخدام الوسائط المُتعددة ووسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة.

سلبيات التعليم عن بُعد

  • فقد بعض الطُلّاب الحافز للتعليم وشعورهم بالعُزلة لعدم وجود اتصال مباشر بالزملاء والمُعلمين.
  • شعور بعض الطلاب بالتردد والخوف من التعليم وعدم القدرة على التقييم الذاتى المُناسب لقدراتهم.
  • التكلفة العالية للتعليم عن بُعد فى بعض البلاد والمناطق تحد من انتشار هذا النمط التعليمى.
  • نقص تدريب هيئات التدريس على أساليب التعليم عن بُعد واستخدام التكنولوجيا فى بعض البلاد يُقلل من انتشار هذا النوع التعليمى بها.
  • عدم توفر بنية تحتية جيدة من شبكات المعلومات والاتصال وأجهزة الحاسب والتكنولوجيا توقف النظام التعليمى عن التوسع فى استخدام التعليم عن بُعد.
  • يؤدى فى بعض الأوقات للشعور بالملل الناتج عن قلة التواصل فتحدث مُعدلات عالية من الانسحاب من عملية التعليم.

بعد انتشار (فيروس كورونا) فى جميع دول العالم وتوقف أغلب مؤسسات التعليم التقليدى عن العمل واستقبال الطلاب لا يوجد أمام العالم سوى خيار وحيد لاستمرار عملية التعليم يتمثل فى التوجه بقوة ناحية التعليم عن بُعد وتدريب جميع هيئات التدريس والطلاب على ذلك حتى تنتهى الأزمة وتتمكن المؤسسات التعليمية من العودة لتقديم برامجها التعليمية المُعتادة .

مكتبة على هاتف محمول

الأمية فى الدول العربية

التعليم والثقافة من أكثر العوامل تأثيرا فى شخصية الإنسان , وتعد زيادة نسبة الأمية فى الدول العربية من أكبر المشكلات التى تؤثر بالسلب على معدلات التقدم الاقتصادى والتكنولوجى والثقافى بها ,ويتبع ذلك زيادة معدلات الجهل والفقر والجريمة والتطرف الفكرى للأفراد والجماعات .

عدم قدرة فرد على القراءة والكتابة تسمى أمية وقد يمتد تأثيرها على الأفراد الأخرين المتعاملين معه فى المجتمع , على العكس فى بعض الدول المتقدمة تقاس نسبة الأمية بعدم تعلم الفرد لغات أجنبية غير اللغة الأصلية وإجادة مهارات الحاسب الآلى والتعامل مع أدوات التكنولوجيا الحديثة.

أسباب الأمية فى الوطن العربى :

_ سوء الأحوال الاقتصادية : تشير كثير من الدراسات لزيادة نسبة الأمية فى البلاد التى تعانى من أحوال اقتصادية سيئة مثل مصر والسودان وتقل النسبة فى الدول ذات الاقتصاد القوى مثل دول الخليج العربى.

_ عدم الوعى بأهمية التعليم : يظن الغالبية فى الوطن العربى أن دور التعليم هو الحصول على وظيفة جيدة أو عمل ثابت ولذلك لو حصل شخص على عمل دون إتمام التعليم أو الذهاب للمدرسة فلن يهتم بالتعليم فيما بعد .

_ تراجع دور المرأة العربية : التقليل من مكانة المرأة فى المجتمع العربى وعدم عملها فى وظائف مهمة ومناصب عليا وقصر دورها على الاهتمام بشئون الأسرة ساهم على زيادة نسبة الأمية بين النساء العربيات حتى وصلت 60% فى بعض الدول .

_ انخفاض مستوى الدخل : التعليم فى المنطقة العربية مكلف جدا رغم المجانية الحكومية ويمثل ثقل كبير على الأسرة العربية مع زيادة التضخم الاقتصادى وتراجع الأجور تقوم بعض الأسر بحرمان الأطفال من التعليم والدفع بهم إلى سوق العمل للمساهمة فى رفع الدخل .

_ سوء أحوال منظومة التعليم : لا تمتلك معظم المدارس فى الوطن العربى وسائل تعليمية حديثة ومتطورة لتواكب العصر الحديث مع كثافة طلابية عالية فى الفصول وكفاءة منخفضة للمعلمين والإداريين مما يؤدى لارتفاع نسبة الأمية .

_ زيادة الحروب فى المنطقة : زيادة الحروب فى المنطقة العربية وتشرد الأسر والنزوح من مدن ودول إلى أخرى مع التوجه للإنفاق على الجيش والتسليح وتقليل النفقات على التعليم زاد من حجم المشكلات التى تواجه العملية التعليمية وساهم فى زيادة الأمية .

_ سياسات الحكومات نحو التعليم : سياسات الحكومات المتعاقبة فى الدول العربية تشكل العامل الأكبر فى جودة التعليم من عدمه ,حيث يتم تخصيص ميزانية قليلة للتعليم لا تكفى لعملية الدعم والتطوير المطلوبة وعدم الاهتمام بالقضاء على الأمية من خلال إجراءات وبرامج حقيقية .

_ العادات والتقاليد المنتشرة : تسود بعض العادات والتقاليد التى تمنع المرأة من التعليم والعمل فى بعض المجتمعات الريفية والبدوية وشيوع الزواج المبكر للفتيات مما يساهم فى رفع نسبة الأمية بها عن مجتمعات المدن والحضر بين النساء والرجال على السواء .

نسبة الأمية فى البلاد العربية :

سجلت الهند أعلى عدد من الأميين فى العالم بلغ 286 مليون شخص , وتأتى قارة إفريقيا هى الأعلى فى نسبة الأمية بين القارات بنسة 38 % من السكان البالغين . أما فى الوطن العربى فبرغم انخفاض الأمية عن السنوات السابقة فإن معدلات الأمية لازالت كبيرة بالمقارنة بالمعدل العالمى حيث بلغت عام 2018 نسبة 21 % مقارنة بالمعدل العالمى 13.6 % . نسبة الأمية للذكور فى الوطن العربى 14.6 % وعند الإناث 25.9%, وتزداد نسبة الأمية بين الإناث فى عدد من الدول حتى تصل بين 60 و80% .بلغ عدد الأميين فى العالم العربى عام 2016 حوالى 65 مليون وكانت النسبة فى بعض الدول كالآتى :

الأمية فى موريتانيا : 48 %

الأمية فى اليمن : 30 %

الأمية فى المغرب : 28 %

الأمية فى مصر : 24 %

الأمية فى تونس : 19 %

الأمية فى الإمارات : 7 %

الأمية فى السعودية : 5 %

الأمية فى الكويت : 4 %

الأمية فى فلسطين : 3 %

الأمية فى قطر : 2 %

أعلى نسبة أمية فى الوطن العربى فى الصومال وتتراوح بين 60 إلى 70 % .

الأمية الثقافية والتكنولوجية :

الحياة تتطور باستمرار وبسرعة كبيرة , وتحدث كل يوم اكتشافات علمية وفكرية جديدة ولذلك يجب على الإنسان أن يطور من أفكاره ومهاراته المكتسبة للتعامل مع كل ما هو حديث , فلم يعد تعلم القراءة والكتابة فقط يكفى الإنسان للابتعاد عن الأمية والجهل فبعض المتعلمين والحاصلين على شهادات عالية لا يعرفون شىء خارج تخصصهم أو شىء من الثقافة العامة المطلوبة لكل فرد وقد يكتفون بما تمت دراسته من قبل ولا يهتمون بالإطلاع على الجديد فى التخصص أو ما تم اكتشافه واختراعه حديثا , كما لا يهتم البعض بإتقان التعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة مما يشيع روح التعصب والإنغلاق الفكرى وعدم التفكير العلمى والبعد عن الثقافة فى المجتمعات العربية , ويجب على الحكومات ومنظمات المجتمع المدنى العمل على نشر الثقافة وحب القراءة والإطلاع بين الأفراد لدفع معدلات التنمية الاقتصادية والبشرية مع توفير وتسهيل استخدام وسائل التكنولوجيا للأفراد والحكومات مما يسهم فى زيادة الكفاءة والإنتاج فى الدول العربية , ويكفى أن تعرف أن بين كل خمس أشخاص فى الوطن العربى شخص لا يعرف القراءة والكتابة , ومن ناحية الثقافة العامة والرقمية فحدث ولا حرج .

( العلم يبنى بيوتا لا عماد لها ….. والجهل يهدم بيوت العز والكرم ) .