نشرت تحت تصنيف فكر، قضايا إجتماعية

التلوث وتغير المناخ

التلوث هو من أخطر أعداء الإنسان على الأرض،والإنسان هو أول من بدأ فى تلويث الأرض بعد اكتشافه للنار ، حيث أحضر حجرين وجعلهم يشتعلان بواسطة الاحتكاك فخرجت أول غازات ملوثة فى التاريخ ، كما أنه لم يكن يطفىء النار بعد استخدامها لكنه كان يتركها مشتعلة طوال أيام فى حفرة بها الأخشاب . مع مرور الوقت أصبح يقطع أشجار الغابة لكى يبنى بها المنازل التى يسكنها مما أنقص من قدرة الغابات على امتصاص غازات الاحتباس الحرارى ، وإنتاج الأكسجين اللازم لبقاء الكائنات الحية . زادت حدة تلوث البيئة بعد الثورة الصناعية حيث قام الإنسان ببناء المصانع التى كانت تستخدم الفحم بشكل كبير، ثم استخدم الوقود السائل مما أدى لزيادة التلوث بشكل ملحوظ عن ما قبل .

التلوث البيئى الذى يعانى منه كوكب الأرض تصاحبه تغيرات مناخية مثل الجفاف والتصحر وحرائق الغابات والفيضانات والأعاصير. التغيرات المناخية تؤدى إلى زيادة معاناة الفقراء فى العالم وتحرمهم من الغذاء ومن المياه الصالحة للشرب . التغيرات المناخية تظهر على الغلاف الجوى العالمى الذى يظهر تبايناً واضحاً فى حالة المناخ وتقلباته . بدأت التغيرات المناخية منذ تشكلت الأرض حيث مرت بتغيرات كالعصور الجليدية أو موجات الحرارة المرتفعة لملايين السنين . تغير المناخ قضية حاسمة فى العصر الحالى لما يترتب عليها من آثار مثل تغيرات فى درجة الحرارة ومعدلات هطول الأمطاروارتفاع مستوى مياه البحار والمحيطات مما يؤدى لحدوث الفيضانات . تغير المناخ وتلوث الهواء مرتبطان ببعضهما بشكل وثيق ، من خلال الحد من تلوث الهواء يمكننا أن نحمى أيضاً المناخ .

أسباب تغير المناخ

  • إزالة الغابات : تساهم الغابات فى التخلص من ثانى أكسيد الكربون الموجود فى الغلاف الجوى عن طريق إمتصاصه وتخزينه فى الأشجار ويتسبب قطع الأشجار بتراكم ثانى أكسيد الكربون فى الجو .
  • الزراعة وتربية الحيوانات : تؤدى إلى انبعاث أنواع مختلفة من الغازات الدفيئة للغلاف الجوى مثل غاز الميثان وكذلك أكسيد النيتروجين الذى يستخدم فى صناعة الأسمدة .
  • إنتاج الأسمنت : يسبب إنتاج الأسمنت فى انبعاث غاز ثانى أكسيد الكربون فى الجو مما يساهم فى تغير المناخ .
  • حرق الوقود : يحتوى الوقود الموجود فى باطن الأرض منذ آلاف السنوات كالنفط أو الفحم أو الغاز على ثانى أكسيد الكربون ويؤدى حرقه إلى إطلاق ثانى أكسيد الكربون فى الهواء .

آثار تغير المناخ على الإنسان

  • يؤثر التغير فى المناخ على زيادة المخاوف لدى الإنسان ويتسبب فى زيادة القلق واليأس .
  • يؤثر الإرتفاع فى الحرارة على مساعدة الإنسان على تنظيم درجة حرارة الجسم بشكل صحيح .
  • يؤثر التغير فى المناخ على انتشار الحشرات التى تحمل أمراض مُعدية .
  • يؤثر الارتفاع فى درجات الحرارة على عمل بعض الأدوية مثل التى تستخدم لعلاج الفصام .
  • تؤدى درجات الحرارة المرتفعة إلى بعض المشاكل الصحية مثل ضربة الشمس والإنهاك الحرارى وتشنج العضلات .
  • يؤدى التغير فى المناخ إلى زيادة الهجرة من المناطق الريفية التى تعانى إلى المُدن الحضرية مما يؤدى إلى الازدحام .
  • تؤدى التغيرات فى المناخ إلى آثارجسدية ونفسية حيث تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والجهاز التنفسى وتزيد من الاضطرابات والقلق وعدد حالات الانتحار .
تلوث الهواء

وقف التغيرات المناخية

لأننا نستحق الحماية المتساوية ، ولدنا متمتعين بحقوق الإنسان الأساسية والتى يتهددها خطر داهم من التغيرالمناخى . التصدى للتغير المناخى يمنحنا الفرصة لنولى الأولوية لرفاهية الإنسان بضمان الحق فى بيئة نظيفة وصحية من خلال تمكين المزيد من الناس من الحصول على موارد طاقة أنظف وأرخص و إتاحة فرص عمل فى قطاعات جديدة ، نحن نملك المعرفة والقوة والقدرة على وقف التغير المناخى ، وهناك العديد من الأشخاص حول العالم يعملون بجد على السياسات والحملات والحلول الكفيلة بحماية البشر والأرض من التغيرات المناخية .

تلوث المحيطات

حماية المحيطات من التلوث تعتبر نقطة أساسية لمكافحة تغير المناخ ، وتُعتبر النفايات البحرية من أكثر المخاطر التى تواجه المحيطات فى الوقت الحالى ، لذلك أقر الإتحاد الأوروبى قانون يهدف إلى الحد من النفايات البحرية بنسبة تصل إلى 30% ، تشير الدراسات أن عشرة ملايين طن من القمامة يتم سنوياً إغراقها فى المحيطات ، وتُعد المحيطات من العوامل الرئيسية للمناخ فهى تستوعب نحو 90% من حرارة الكوكب ، كما تحتوى على 30% من ثانى أكسيد الكربون ، وتقوم بضخ ما يقرب من 50% من الأكسجين الموجود فى الهواء .

حلول لتقليل التغيرات المناخية

  • التشجيع على توفير الطاقة وإستخدام الطاقة النظيفة .
  • تقليل الغازات المُلوثة قبل أن تنتشر فى الغلاف الجوى .
  • تقليل الاعتماد على النفط ومشتقاته كمصدر أساسى للطاقة .
  • رفع الوعى البيئى للمواطنين وجميع أفراد المجتمع .
  • استغلال مصادر الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح .
  • مساعدة الدول النامية على خفض انبعاثات المُلوثات .
  • ابتكار مصانع وآلات صديقة للبيئة .
قناع الغازات

المُجتمعات الأكثر فقراً هى الأكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ لقلة ما لديها من موارد يمكن استثمارها فى منع تأثير تغير المناخ والتخفيف منها ، ويساهم التغير المناخى فى إحداث اختلالات فى الأمن العالمى حيث يؤدى إلى شُح الطعام والمياه وسلامة النظم البيئية . نشرت منظمة الصحة العالمية تقرير صادم يُحذر من أن ما يصل إلى 1.7 مليون طفل فى جميع أنحاء العالم ، أو واحد من كل أربعة أطفال دون سن الخامسة يموتون سنوياً جراء التلوث ، لذلك يجب أن ينتبه الجميع لخطورة التلوث الذى يقود إلى التغيرات المناخية ، وأن يعمل الجميع لمحاولة تقليل نسب التلوث والحد من التغيرات المناخية .

المراجع

  • مقالات وبيانات من شبكة المعلومات الدولية

نُرشح لك للقراءة : القمامة أزمة الدول النامية

نشرت تحت تصنيف فكر، قضايا إجتماعية، تقنية، تكنولوجيا

الذكاء الاصطناعى وثورة الآليين

يعيش الإنسان فى عصر الآلة منذ الثورة الصناعية فى النصف الثانى من القرن الثامن عشر والسنوات الأولى فى القرن التاسع عشر . بدأت الآلات فى صورة بسيطة لمُساعدة البشر فى أعمالهم وتقليل الوقت والجهد المطلوب لإنجاز الأعمال ، بعدها بدأت الآلات فى التطور وأصبحت عنصر أساسى فى الكثير من الأعمال فى جميع المجالات . اقتحمت الآلة مجالات الترفيه وأصبحت العنصر الرئيسى لجذب الجماهير للاستمتاع بالعروض والألعاب الترفيهية فظهر الراديو والتلفاز وتطورت السينما والعروض المسرحية . يُعد ظهور الكمبيوتر فى النصف الثانى من القرن العشرين هو بداية الثورة التقنية فى العصر الحديث وجرت وتيرة التقدم التكنولوجى بعدها بسرعة كبيرة فدخل الحاسب الآلى فى جميع المجالات . قبل نهاية القرن العشرين ظهر الإنترنت فأصبح الإنسان يعيش فى عصر الكمبيوتر والإنترنت وتطورت الآلات لتصبح شىء أساسى لا غنى عنه فى الحياة . واكب تطور الآلات ظهور مُصطلحات جديدة لمجالات استخدام الآلة فى الأعمال فظهرت مُصطلحات مثل ( التجارة الإلكترونية/التعليم الآلى/الصراف الآلى/الإنسان الآلى/الذكاء الاصطناعى ) .

يُعد الذكاء الاصطناعى هو المفهوم الشامل لجميع استخدامات الآلة والتكنولوجيا الحديثة فى العصر الحالى حيث يُشير مُصطلح الذكاء الاصطناعى إلى قدرة البشر على برمجة الحواسيب والآلات والبرامج للقيام بأعمال تُحاكى وتُشبه الذكاء البشرى مثل التفكير والتعلُم والاستنتاج وإعطاء رد فعل وقرارات من خلال البيانات المطروحة عليها ، كما يُمكن أن يستوعب البيئة المُحيطة ويُعطى بيانات وأفعال تُزيد فرصة النجاح فى تحقيق المهام والأعمال للأفراد والمجموعات من خلال تفسير المعلومات بشكل صحيح وربطها ببعض والتعلُم منها واستخدام المعرفة للوصول لأهداف مُحددة بصورة أكثر سرعة وفاعلية .

تصنيفات الذكاء الاصطناعى

  • الذكاء الاصطناعى المحدود : هو نوع من أنواع الذكاء الاصطناعى يُمكن أن يقوم بمهمة واحدة مُحددة وواضحة ويتخصص فى مجال واحد مثل قائد السيارة الآلى وألعاب الشطرنج والورق على الأجهزة الذكية وبرامج التعرُف على الصور والصوت ، هو أكثر أنواع الذكاء الاصطناعى وجوداً فى الوقت الحالى .
  • الذكاء الاصطناعى العام أو الشامل : هو نوع يعمل بقدرات تُشبه قدرات الإنسان ومستوى ذكائه فى جميع المجالات ، حيث تُبرمج الآلة على التفكير والتخطيط من تلقاء نفسها بشكل يماثل التفكير البشرى فى تأدية جميع المهمات الفكرية ، وجود هذا النوع من الذكاء صعب جداً رغم ظهور بعض الدراسات لتنفيذه لصعوبة تنفيذ شبكة عصبية اصطناعية مشابهة للشبكة العصبية فى الجسم البشرى .
  • الذكاء الاصطناعى الفائق : هو مستوى يفوق مستوى الذكاء البشرى ويُمكن الآلة من القيام بالأعمال والمهمات بشكل أفضل من المُتخصصين وأصحاب المعرفة فى كل مجال بما فى ذلك الإبداع العلمى والفنى والمهارات الاجتماعية كالقدرة على التعلُم اللامحدود والتخطيط والتواصل التلقائى ، مفهوم الذكاء الفائق افتراضى لعدم وجوده فى العصر الحالى وصعوبة الوصول إليه فى السنوات القليلة القادمة .
مباراة شطرنج ضد روبوت

خطوات تطور الذكاء الاصطناعى

  • عام 1950م قام العالم (آلان تورينغ) بتقديم اختبار تورينغ الذى يعنى بتقييم الذكاء لجهاز الكمبيوتر وتصنيفه جهاز ذكى فى حال قدرته على مُحاكاة العقل البشرى .
  • ظهر مُصطلح الذكاء الاصطناعى فى مؤتمر بكلية دارتموث فى هانوفر على يد (جون مكارثى) عام 1956م .
  • انخفض الاهتمام بالذكاء الاصطناعى وانخفضت نسبة التمويل الحكومى فى الفترة (1974/1980م) بسبب تقارير انتقدت التقدم فى استخدام الآلات الذكية على حساب البشر .
  • عام 1979م تم بناء (مركبة ستانفورد) ، وهى أول مركبة مُسيرة بالكامل عن طريق الكمبيوتر .
  • بدأت الحكومة البريطانية بتمويل الذكاء الاصطناعى بشكل أكبر فى الثمانينات وتقدمت لمنافسة الحكومة اليابانية للوصول لنتائج أكبر فى هذا المجال .
  • قل الاهتمام بالذكاء الاصطناعى فى السنوات بين (1987/1993م) وانخفض التمويل الحكومى بسبب انهيار فى سوق أجهزة الكمبيوتر والبرمجيات .
  • فاز جهاز كمبيوتر الشطرنج (ديب بلو) المصنوع من شركة (IBM) على بطل العالم فى الشطرنج (غارى كاسباروف) فى عام 1997م .
  • فاز نظام الكمبيوتر (واتسون) باللقب فى مسابقة (Jeopardy) فى عام 2011م .
  • فى القرن الواحد والعشرين أصبحت أبحاث الذكاء الاصطناعى على قدر كبير من التخصص والتقنية وانقسمت لتشمل مجالات فرعية ، زادت دراسات الذكاء الاصطناعى وتم تدشين كليات لدراسته وأقسام لدراسة الذكاء الاصطناعى فى كليات الحاسبات والمعلومات وكليات الإتصالات والتكنولوجيا وهندسة الحاسب الآلى .

تطبيقات الذكاء الاصطناعى

  • التفاعل مع المرئيات : يُمكن لتطبيقات الذكاء الاصطناعى تحليل وتفسير الصور والفيديوهات المُدخلة لها مثل ميزة التعرف على الوجه وتحليل الصور لتحديد الأماكن .
  • التفاعل مع الكتابة : يُمكن للتطبيقات التعرف على الخط المكتوب باليد على الورق أو على شاشة الجهاز .
  • التفاعل مع الصوت : يُمكن للتطبيقات الاستماع للكلام وفهمه حتى مع وجود مؤثرات مُحيطة أو التكلُم بلهجة مختلفة أو عامية .
  • الألعاب الترفيهية : يُستخدم الذكاء الاصطناعى بكثرة فى الألعاب الإلكترونية مثل ألعاب الورق والشطرنج وجميع ألعاب الفيديو الحديثة .
  • الإرشاد والنُصح : يُمكن لبعض التطبيقات الذكية تقديم النصيحة والإرشاد للبشر فى بعض المجالات مثل المجال الطبى فى أكتشاف أعراض المرض وعلاجه أو تحليل البيانات الإقتصادية والهندسية والجوية .
  • الروبوت الذكى : يُمكن للإنسان الآلى أن يقوم بمُعظم أعمال البشر خاصة المهام الشاقة بصورة أسرع لقدرته على الإحساس بالبيئة المُحيطة وعناصرها كالصوت والضوء والحرارة ولديه القدرة على التعلُم والاستفادة من الأخطاء السابقة .
جيش آليين

ثورة الآليين

التقدم السريع فى مجال تكنولوجيا صناعة الروبوتات يُلقى الخوف والتوجُس فى نفوس الكثير من العلماء والمُتابعين للعلوم من الناس ، الجميع يتوقع أن يُصبح الروبوت والذكاء الاصطناعى لا غنى عنه للمجتمع البشرى فى السنوات القليلة القادمة ، يبعث القلق فى النفوس أكثر زيادة استخدام الآليين فى العمل فى جميع الوظائف على حساب البشر الذين سيتعرضون لخطر البطالة وستنقرض الكثير من الأعمال التى تحتاج لإنسان لإنجازها بشكل سليم وفعال أكثر من الآلات . يكمن الخطر الأكبر فى دخول الآليين فى مجالات الأمن والدفاع والجيوش حيث يتوقع الخُبراء أن يتم تشغيل 50% من الجيوش بشكل آلى خلال العشرين عاماً القادمة ، دخول الآليين مجال الحروب يجعلهم سلاح فتاك فى يد من يملك برمجتهم والسيطرة عليهم لأن قدراتهم قد تفوق الإنسان العادى فى السرعة والدقة وعدم الشعور بالإجهاد والمرض . التصور الأكثر كارثية هو فكرة خروج الآليين عن سيطرة البشر وإدراكهم بحقيقة دورهم فى خدمة الإنسان ثم التمرد على ذلك واتخاذ قرارات ذاتية بالإنقلاب على البشر والحرب ضدهم لإِبادتهم أو على الأقل قلب الأدوار وتسخير البشر ليصبح الآليين هم سادة الأرض والبشر يعملون فى خدمتهم ! ، مما يُعجل بظهور عالم الآليين أو عصر ما بعد الإنسان ! . صورة قاتمة جداً تتوقع انهيار الحضارة الإنسانية فى المستقبل وبداية عصر حضارة الآليين .

أفكار ثورة الآليين جسدتها الكثير من أفلام الخيال العلم التى أنتجتها هوليوود وأشهرها فيلم (Terminator) بطولة (آرنولد شوارزنيجر) وإخراج (جيمس كاميرون) ، يحكى الفيلم عن روبوت قاتل يُرسل عبر الزمن من المستقبل عام 2029م لعام 1984م لقتل أشخاص مُحددين . كذلك فيلم الخيال العلمى الشهير (The Matrix) بطولة (كيانو ريفز) وإخراج (الأخوات وتشاوسكى )الذى يدور فى عالم افتراضى يُسمى المصفوفة صُنع من قبل آلات حاسوبية واعية من أجل برمجة الإنسان وإخضاعه لإستخدام البشر كبطاريات تعمل لصالحهم عن طريق غرس أجهزة سيبرانية فى أجسادهم . فيلم(I،Robot) يُمثل الفكرة بشكل واضح لأنه يحكى قصة شرطى تحريات مُصاب برهاب الروبوتات يُحقق فى قضية مقتل دكتور يعمل فى علوم الروبوتات والمُتهم بالقتل هو أحد الروبوتات يُسمى (سونى) يتطور الصراع فى الفيلم ليُصور غضب الآلى ومحاولاته قيادة ثورة ضد البشر ، الفيلم بطولة (ويل سميث) وإخراج (أليكس بروياس).

سيلفى الآليين

من المُسلمات أن الذكاء الاصطناعى والروبوتات هى من صنع الإنسان وهو القائد والموجه الأول لها ، لذلك فهى تعمل فى نطاق ما يُعطيها من أوامر ومعلومات وخبرات وخروجها عن ذلك صعب جداً ، مما يقودنا لفكرة واضحة أنه لو حدث انحراف فى سلوك وتصرفات الآليين فى المستقبل فسيكون من خلال انحراف سلوكيات وأخلاقيات البشر .

المصادر

  • مقالات وبيانات من شبكة المعلومات الدولية الإنترنت
  • أفلام سينمائية أمريكية

نُرشح لك للقراءة : هل الذكاء وراثة أم مكتسب ؟

نشرت تحت تصنيف قضايا إجتماعية، تعليم، علم نفس

بناء الإنسان

الإنسان هو صانع الحضارة على الأرض، تَميز عن سائر المخلوقات بالعقل الراجح فأصبح خليفة الله على أرضه، والعنصر الرئيسى فى تقدم وتخلف المجتمعات والدول ، لذلك تُمثل عملية صناعة الإنسان أهم عملية فى طريق نهضة الأُمم لعبور الأزمات وبلوغ التقدم والرقى فى جميع المجالات. هل يجب أن نبنى الإنسان؟! … بكل تأكيد نعم … يجب أن نصب كل الاهتمام ببناء الإنسان لأن لا قيمة لأى بناء مهما علا، ولا لأى مشروع أو مؤسسة ما لم نبنى الإنسان القادر على إدارة كل هذا بشكل فعال يحقق أعلى ناتج وربح يساعد على تقدم المجتمع . الفرد فى حاجة إلى عمليات ( غسيل للعقل ) من المعتقدات الخاطئة والخرافية والتقاليد السيئة ، والتفسيرات الدينية الخاطئة والمُتشددة مع بيان الفهم الصحيح وإعلاء قيم السماحة فى الأديان .

لا يكفى لصناعة الإنسان أن نجعل منه طبيب أو عامل أو مهندس بل يجب أن يتمتع غالبية الأفراد فى المجتمع بالثقافة اللازمة لتشكيل الوعى السياسى والاجتماعى لمواجهة جميع الأخطار والمُشكلات التى تواجه الشعوب والمُجتمعات مع القدرة على التغلب عليها بالعمل والاجتهاد . أولى خطوات نشر الوعى هى تعريف الأفراد ببلادهم على الواقع دون مبالغات أو شعارات رنانة ، وسيكتشف الناس أنفسهم عندما يكتشفون واقع بلادهم بما فيها من إيجابيات وسلبيات .

من يبنى الإنسان؟

يقع العبء الأكبر فى بناء الإنسان على الأسرة والمجتمع والحكومات ، فنجد أن الإنسان الفاشل فى أسرته و مجتمعه لا يتمكن من المساهمة فى صناعة ورقى المجتمع والدولة، كما نجد أن الدول المُتقدمة هى من استطاعت توظيف قدرات أفرادها الجسدية والفكرية فأثبت الإنسان فيها كفاءته ونجح فى بناء مجتمعات راقية تعتمد على العلم والثقافة والعمل . تتصدر المؤسسات التعليمية والثقافية القائمة فى عملية بناء الإنسان فهى المنوط بها عملية التعليم منذ الطفولة والشباب ،تعمل على نشر الوعى والفكر السليم فى برامج التعليم والأنشطة المختلفة ، كما تأتى المؤسسات الدينية فى مكانة عالية بما تُمثله من قيمة روحية سامية لدى الناس، تُمثل وسائل الإعلام والتواصل بين الناس فى المجتمع عامل مؤثر وقوى فى توجيه الفكر المجتمعى نحو نبذ سلوكيات وأفكار معينة مع الاحتفاء بكل ما هو جيد نافع للمجتمعات .

الحديث عن الثقافة والوعى هو حديث يشمل الأدب والسينما وكل الفنون لأن الفن هو مرآة الشعوب المتحضرة ، الفن الحقيقى هو من يهتم بقضايا الناس ويخاطب العقل ويحترم ذكاء المُتلقى فيخلق لديه القدرة على طرح التساؤلات عن الحياة والواقع والمستقبل ، الإنتاج الفنى الحقيقى هو الذى يرتقى بالإنسان ويُرسخ لديه مفهوم الإبداع والتَميُز، كما يعمل على رفع الهمم وزرع الثقة فى النفوس وتكوين الشخصية القوية القادرة على إيجاد حلول للأزمات وصناعة الحضارات .

صناعة العقل

علم صناعة الإنسان!

بعد الثورة الصناعية فى العصر الحديث تحولت عملية الصناعة لتصبح أهم عملية يقوم بها الإنسان بعد أن كان يعتمد على الزراعة بصورة أكبر ، تقوم عملية الصناعة على تحويل المواد البدائية لمُنتجات تُفيد البشر ، نحن فى حاجة لتطبيق العلم على عملية بناء الإنسان ليفيد المجتمع كذلك . المُلاحظ فى السنوات الأخيرة الإتجاهات العلمية لظهور علم خاص قائم على صناعة الإنسان من بداية تدرُج ظهور العلوم الإنسانية من علوم الاجتماع وعلم النفس حتى ظهور علوم جديدة مثل التنمية البشرية وعلم إدارة الموارد البشرية بما يؤسس بصورة واضحة لظهور علم جديد لصناعة الإنسان خلال خطوات واضحة ومُحددة :

أولا/ اكتشاف ميول ورغبات الإنسان : نكتشف ما يهتم به الإنسان والمجال المُتناسب مع قدراته ورغباته .

ثانيا/ تأهيل وتوجيه الإنسان : نؤهل الإنسان ليصبح شخص منتج ،نرفع كفاءته ونستثمر قدراته ونُنمى شخصيته على العمل الجماعى المُؤسسى والإبداعى .

ثالثا/ ترسيخ البناء الإنسانى : يُعبر الإنسان عن نفسه وقدراته خلال مشروع عملى واقعى، نوفر رأس المال اللازم للمشاريع الناشئة ونتابعها حتى النجاح والاعتماد على النفس .

كل المؤشرات تدل على أننا لو تمكنا من بناء الإنسان قوياً راسخاً بالعلم والقيم سيصبح المجتمع خالياً من كل العيوب التى تُعيق مسيرة التقدم والتطور ، سنجد كل أصحاب المهن يبدعون ويُخرجون أقصى طاقاتهم لخدمة المجتمع والناس ،ربما تختفى الكثير من أمراض المجتمع الشائعة فى اللامبالاة والأنانية والجشع والطمع والسلبية أو يقل وجودها وانتشارها بين الناس فيسير المجتمع نحو التقدم والازدهار ولو بخطوات بطيئة أفضل من الثبات على حاله أو التأخر للخلف والانحدار .

نُرشح لك للقراءة : الجهل والعداء