فقد الشغف

مزيج من اللامبالاة واليأس والتراخى والجمود مصاحب لحالة من فقدان الحماس للعمل والإنجاز فتصبح الأهداف ضبابية وطريق المستقبل مظلم والأحلام مبتورة وغير منطقية , يبقى الشخص فى المنتصف من كل شىء عاجز عن التقدم للأمام وخائف من التقهقر خطوات نحو الماضى . الشغف هو ما يعطينا الحماس دائماً للقيام بكل ما نفعله فى الحياة , هو الرغبة فى الفعل وحب المغامرة فى صنع كل ما هو جديد ويمكن أن يحقق بهجة وسعادة فى الحياة , بل يمكن أن نقول أن الشغف يساوى الحياة فمن فقد الشغف عاش مثل الآلات والأدوات جسد جامد بلا روح تسكنه .

الروتين اليومى وعدم تجديد الأفعال والأفكار أكثر ما يصنع حالة فقد الشغف نحو ما تقوم به من أشياء فالروح بطبعها ملولة تبحث عن الجديد الذى يبث فيها روح التحدى والمغامرة والإثارة فيولد الرغبة والشغف للتجربة والفوز والاستمتاع بمشاعر جديدة وأفكار ومكاسب متعددة كذلك . الحياة تتغير من حولنا كل يوم والتغيير من قوانين الحياة فلا يجب أن نتقيد دائماً بروتين ثابت أو أفكار قديمة لم تعد تناسب العصر الحديث , بل يجب أن نتحرر ونجرب ما هو جديد يمكن أن يحقق النفع والسعادة مع الحرص على عدم مخالفة الأديان وأخلاق المجتمع وعدم الإضرار بالنفس والآخرين .

بحث عن الذات

الشغف والبحث عن الذات

الشغف هو طاقة داخلية تنبع من الشخص نفسه وتؤثر على مجريات حياته كلها , فى حالة الصدق مع النفس وفعل ما يتوافق مع طبيعتك الشخصية وقدراتك العقلية والجسدية والنفسية سيزداد الشغف تجاه ما تقوم به من عمل أو دراسة وستتمكن من الإنجاز والتقدم نحو أهدافك وتحقيقها , على العكس عندما تفعل أشياء لا تتوافق مع شخصيتك وقدراتك سيصبح كل شىء صعب أمامك وستفقد شغفك تجاه ما تفعله مع مرور الوقت ولن تتمكن من اكتشاف قدراتك الحقيقية وستعيش حياة أنت مجبر عليها وليست من اختيارك .

اكتشاف الشغف

البعض يبحث عن الشغف ولا يجده أو يعجز عن تحديد شغفه الأكبر فيصيبه الفتور واليأس سريعاً ولا يصل إلى شىء محدد , ونذكر بعض الخطوات التى تساعدك على تحديد شغفك الحقيقى واكتشافه :

  • حدد قدراتك وامكانياتك : اكتب ما تتسم به من مهارات ومواهب وهوايات منذ الطفولة وفكر بالأعمال المناسبة لها .
  • حدد ما يلهمك ويسعدك : اكتب الأشياء التى تشعرك بالراحة والإلهام وتجعلك أكثر حماسة وسعادة فى العمل والهوايات والأنشطة اليومية .
  • حدد أكثر ما تبحث عنه : اكتب ما تبحث عنه كثيراً فى الكتب والبرامج والمحاضرات وتقضى وقت كبير فى محاولة الحصول على معلومات إضافية عنه .
  • حدد ما تكرهه بشدة : اكتب الأشياء والأعمال التى تكره القيام بها بشدة واستبعدها من خططك ويمكن أن تجد أن شغفك أصبح أكثر تحديداً ووضوحاً.
  • حدد الأكثر أهمية : يمكن أن تهتم وتحب أشياء كثيرة لكن تختلف أهمية كل شىء بالنسبة لك ويجب أن تكتب الأشياء التى تحبها بترتيب أهمية القيام بها بالنسبة لك وستكتشف شغفك .
  • حدد ما يدفعك للفعل : اكتب الأشياء التى تريد فعلها و الأشياء التى يخبرك الناس أنك يجب أن تفعلها وستعرف شغفك الحقيقى وما تفعله بتأثير الضغوط وإرضاء الآخرين .
  • فكر فى المستقبل : فكر واكتب الأشياء التى تريد فعلها فى المستقبل والأعمال التى تجذبك وما تحب أن تكون مشاركاً به من أنشطة ومشاريع مستقبلية .
  • تذكر أحلام الماضى والطفولة : فكر واسترجع فى ذهنك ما كنت تحلم أن تفعله وأنت طفل من أعمال وأنشطة ويمكن أن يكون مدوّن فى مذكراتك القديمة ويحقق لك الشغف المنشود .
صعود الجبال

تجديد الشغف

لو أنك تشعر بفقد الشغف فيجب أن تحرص على صنع أشياء جديدة ومختلفة تعيد لك الحماس والمتعة وشغفك بالحياة مرة أخرى وتقضى على حالة الملل والفتور التى تنتابك مثل :

وضع أهداف جديدة : بدون أهداف تصل لها لن تجد الشغف فى حياتك وعندما تضع أهداف جديدة ستخلق حالة من الحماس والدافعية لتحقيقها وسيعود الشغف والترقب للعمل والإنجاز .

الخروج من حالة السكون : حالة السكون والرضا بالوضع القائم حتى لو لم يحقق لك الطموح المنشود تفقدك الشغف تجاه كل شىء مع الوقت ,لذلك يجب أن تخرج منها وتضع لنفسك هدف لتحقيقه مهما قابلت من تحديات ومشاكل يجب أن تواجهها وتتحدى كل الظروف للوصول إلى شغفك وما يحقق لك السعادة .

القيام بأشياء جديدة : عندما تجرب أشياء وأعمال وأنشطة جديدة تكتشف فى نفسك جوانب لم تتعرف عليها من قبل وهذا يزيد من حماسك وشغفك ويحررك من الروتين والملل ويشحن طاقتك للنجاح والإنجاز فى كل ما تفعله .

الثقة فى النفس : اعرف نفسك وثق فى قدراتك لأن عدم الثقة فى النفس يصيب بالإحباط والملل ويفقدك لذة الحياة وشغفك تجاه ما تقوم به من أعمال .

التعرف على أصدقاء جدد : التعرف على أشخاص جدد والاطلاع على أفكارهم والتعلم من خبراتهم والتأثر الإيجابى بهم والتأثير فيهم يغير من نمط الحياة السائد ويجدد الحماس والشغف .

ممارسة أنشطة جديدة : ممارسة الرياضة والتنزه لفترات قليلة تعمل على تحسين المزاج وتحفيز الجسد واكتساب عادة القراءة يزيد الأفكار ويخلق جو من الإبداع والشغف بكل ما تضيفه من معلومات فى شتى مجالات الحياة .

الطعام الصحى والنوم : تناول الطعام الصحى والحصول على قدر كافى من النوم يجعل الجسم فى حالة نشيطة ويزيد من حماسك وشغفك خلال كل الأنشطة والأعمال .

الشغف لا يبقى كما هو دائماً يزيد وينقص تبعاً لحالة الشخص الجسدية والنفسية والأفكار التى تدور فى رأسه طوال الوقت , لذلك يجب أن نفكر أن هناك أشياء كثيرة نُحبها ولم نفعلها حتى الآن وأماكن لم نزرها ومعلومات لم نعرفها وخبرات لم نجربها وضحك وسعادة يجب أن تنعم بها فى ما هو قادم لكى نبقى جميعاً على قيد الشغف وتبقى الروح على قيد الحياة .

بداية عام جديد 2020

تمر الأيام والشهور سريعا وبعد ساعات يبدأ العام الجديد محملاً بكل الأمنيات والأحلام التى لم ننجزها فى العام المنقضى ونطمح فى تنفيذها خلال العام الجديد . من الناس من يصنع خطة لكل عام تشتمل على ما يريد فعله وما يجب أن يتجنبه , ويقوم بصياغة أهداف محددة يطمح فى الوصول لها كل عام ويأتى فى نهاية العام ليراجع مدى نجاح الخطة ونسبة الرضا عن ما تحقق , وأخرين ليس لديهم خطط مسبقة للعام ولا وقت محدد للإنجاز , لكن كلا الطرفين لديهم من الأمنيات والأحلام والمشاريع المؤجلة ما يدفعهم لاِنتظار بداية العام الجديد مع الترقب والتمنى والتفاؤل بأن هذا العام سيأتى بما هو أفضل من العام السابق .

لا يجب أن تنزعج إذا كنت تراجع خطتك للعام المنصرم وأكتشفت أنك لم تحقق أهدافك التى دونتها فى بداية العام لأن تحقيق الأهداف والأمنيات يعتمد على عدة متطلبات من المحتمل أنها لم تتوفر لك لإنجاز طموحك فى ما سبق , والعام الجديد سيعطيك الفرصة من جديد للعمل على تحقيقها أو أنك قد تفكر فى تغيير خطة العمل وتغيير بعض أهدافك بأهداف جديدة تناسب المتغيرات التى تحدث فى الحياة كل عام من شئون العمل والأسرة والجو المحيط بكل شخص من أصدقاء مع إكتساب خبرات جديدة تضيف لك المزيد من الوعى والنضج الشخصى الذى يدفعك لأفكار جديدة تقود بالتأكيد لأهداف جديدة عن طريق خطة جديدة لما هو قادم .

بعض النصائح لعام جديد أفضل :

  • تخلص من كل ما يسبب القلق والتوتر من الذكريات الحزينة والمشاعر التعيسة فى الأعوام السابقة .
  • توقف عن العادات السيئة التى تمارسها مثل التدخين والإسراف فى الطعام والسهر كل ليلة .
  • تخلص من الأصدقاء السلبيين وغير الأوفياء ومن يصنعون المشاكل ورافق الأوفياء ومن يصدر لك طاقة إيجابية .
  • تجنب تبذير الأموال والاستدانة لأنها تسبب المتاعب وحاول دائما إدارة مواردك المالية بحكمة .
  • تجنب دائما إهدار الوقت على أشياء تافهة بلا قيمة وحاول استغلال كل الأوقات بشكل فعال يجلب الفائدة .
  • إذا كنت تعانى الضغط فى العمل يمكنك أخذ استراحة أو إجازة قصيرة للترفيه والتنزه وإعادة شحن طاقتك للعمل بعدها .
  • وضع أهداف وخطط منطقية بعيدة عن المبالغة ويمكنك تحقيقها بشكل كامل أو تحقيق بعضها خلال العام .
  • التحلى الدائم بروح الإيجابية والتفاؤل والبعد عن التشاؤم والسلبية حتى لا تصاب بالإحباط والتوتر .
  • العمل الدائم على تطوير الذات وتعلم مهارات وأشياء جديدة تساعدك على الوصول لأهدافك وتحقيق أمنياتك .
  • الحرص على استغلال الفرص المتاحة أمامك واستثمار قدراتك لخلق المزيد من الفرص والسعى لتحسين مكانتك دائما .
  • التغلب على الخجل الذى يعيق تقدم الشخص نحو ما يريد وتوطيد العلاقات الإجتماعية الجيدة والتعرف على أشخاص يمكنهم منحك المزيد من الثقة بالنفس .
  • تناول الطعام الصحى يشعرك بالراحة والسعادة والبعد عن الطعام الضار الذى يمكن أن يسبب لك الأمراض والسمنة .
  • الحفاظ على روح المرح والضحك والسعادة تجلب لك المتعة والطمأنينة وتعزز من خلق بيئة ناجحة لتحقيق الأهداف .
  • مواجهة المخاوف المسيطرة عليك والتى تمنعك من تحقيق أهدافك مثل الخوف من الفشل ونظرة الناس لك , والسيطرة عليها والتخلص منها تدريجياً وعدم الهروب منها .
  • تحديد الأهداف بشكل دقيق وترتيبها من الأسهل للأصعب والتعلم من أخطاء الماضى لعدم إضاعة الوقت والجهد .
  • حاول دائما السيطرة على مشاعرك وعواطفك وفكر بشكل عقلانى وتوكل على الله فى كل أمورك مع التحلى بمشاعر الإيجابية والتفاؤل .

العام الجديد هو أيام يحمل بعضها أشياء طيبة وسعيدة والبعض الأخر قد تحدث به أشياء أخرى تجلب الحزن والضيق والنصيحة الدائمة هى التحلى بالصبر وعدم الجزع والإحباط وتذكر قول الشافعى : (دع الأيام تفعل ما تشاء , وطب نفسا إذا حكم القضاء , ولا تجزع لحادثة الليالى ,فما لحوادث الدنيا بقاء ) .

أطيب الأمنيات بعام جديد سعيد للجميع وتحقيق كل الأمنيات والأهداف والخطط والوصول للسعادة وراحة البال .

النفس الأخير

المرض النفسى وحش كامن فى خلايا جسم الإنسان يتلاعب بالجهاز العصبى ويرهق جميع الأعضاء حتى تخور قوى الجسد فيستسلم للمعاناة والمرض , أو يلجأ لفعل عنيف لإيقاف الوجع بشكل نهائى ويكتب بنفسه نهاية حياته عن طريق الانتحار .

أمراض نفسية تدفع للانتحار :

_ الاكتئاب : هو أكثر مرض نفسى قد يؤدى بالمريض للتفكير فى الانتحار,حيث يميل المريض للعزلة واليأس ولا يستطيع العمل بكفاءة مع شعور قوى بعدم الجدوى وانخفاض الجهد والطاقة العامة للشخص.

_ اضطراب القلق : أفكار لا تتوقف فى عقل المريض تجعله يعانى من القلق والخوف دون أسباب ظاهرة مع توقع دائم بحدوث مشاكل مستقبلية , ويراود الشخص فكرة الانتحار كرد فعل للتخلص من كل ذلك .

_ مرض الفصام (الشيزوفرينيا) : مرض يصيب خلايا العقل ويجعل المصاب غير قادر على تمييز الخيال من الواقع , مع التعرض لهلاوس فى السمع والبصر وانعدام القدرة على التفاعل مع أحداث الحياة ويؤدى فى بعض الحالات لمحاولة إيذاء النفس أو إيذاء الآخرين .

_ الإدمان : هو الإعتماد الشديد على مؤثر خارجى للشعور بالسعادة مع ظهور اضطرابات وتغيرات فى سلوك الشخص المدمن , أشهر أنواعه تعاطى المخدرات ويصل فى مراحله المتقدمة للتفكير فى الانتحار وإيذاء الآخرين .

_ الوسواس القهرى : اضطراب نفسى ناجم من فكرة مسيطرة على الشخص طوال الوقت تقوده للتوهم والشك المرضى , تتحول لسلوك معتاد متكرر ومع تدهور حالة المريض يصل للتفكير فى الانتحار .

_ اضطراب ثنائى القطب : عبارة عن نوبات من الهوس والبهجة العارمة يليها نوبات من الاكتئاب الحاد ,وتصل النوبة الواحدة لإسبوع أو أكثر ويمكن أن يفكر المريض خلال النوبة فى الانتحار .

_ اضطراب الشخصية الحدية : نوبات من الغضب الشديد والميل للعنف يأتى بعدها هدوء شديد , وتقلبات بين الحب القوى والكراهية الشديدة لنفس الأشياء والأشخاص , يميل المصاب بالشخصية الحدية لإيذاء نفسه بإستخدام آلة حادة أو الحرق وضرب الرأس بعنف متواصل .

_ أمراض عضوية : يفكر بعض مرضى الأمراض الخطيرة مثل السرطان والإيدز فى الانتحار بعد معاناتهم من ألم المرض المبرحة وإنخفاض الحالة النفسية والمعنوية للمريض مع التأثير القوى الذى يسببه علاج بعض الأمراض المزمنة على الجسد كله .

أسباب أخرى للانتحار : يمكن أن تؤدى أشياء أخرى لتفكير الأشخاص فى الانتحار مثل :

التعرض للاغتصاب والانتهاك الجسدى _ فقد شخص عزيز من الأصدقاء أو أفراد العائلة _ التعرض للتنمر _ اضطرابات الميول الجنسية _ الصدمات النفسية _ التعسر المالى والضغوط الاقتصادية على الأفراد _ الصدمات العاطفية _ الجينات الوراثية من العائلة _ الاطلاع على أخبار الانتحار بالقراءة أو السماع ومشاهدة فيديوهات _ القرب من شخص مات منتحرا .

علاج أفكار الانتحار : عند الشعور بأفكار انتحارية يجب على الشخص أو المحيطين به اللجوء السريع للمعالج أو الطبيب النفسى المتخصص والذى بدوره سيضع خطة العلاج بناء على تشخيصه لحالة المريض لمواجهة الأزمة بسرعة وحلها , نذكر بعض إرشادات عامة تساعد فى ذلك :

1_ التحدث مع أشخاص تحبهم من العائلة والأصدقاء .

2_ التعرض لأشعة الشمس فى أغلب الأيام ولو لفترة وجيزة .

3_ ممارسة الرياضة تساعد على تحسين المزاج والشعور بالراحة .

4_ عدم العزلة والبقاء وحيدا لفترات طويلة .

5_ عدم تعاطى الكحول والمخدرات .

6_ التخلص من الأشياء المحتملة لإيذاء النفس كالأسلحة النارية والحادة .

7_ الانضمام لمجموعات الدعم النفسى وتخفيف الضغوط .

8_ تجنب مشاهدة العنف والمواقع التى تشجع على الانتحار .

9_ الكتابة عن أفكارك ومشاعرك يساعد على تخفيف الألم والضغط .

10_ التفكير الدائم فى أن المشاعر السلبية مؤقتة وستتغير فى المستقبل .

11_ تحديد أنشطة ترفيهية يومية مثل مشاهدة فيلم أو سماع موسيقى أو التنزه .

12_ التفكير فى الأشياء التى تشعرك بالسعادة والأشخاص الذين تحبهم وتجنب التفكير فى ما يغضبك ويحزنك .

المتعة بديل الألم :

يمر الإنسان بظروف عصيبة عديدة فى حياته منذ لحظة الميلاد وحتى الوفاة , عبر القرآن الكريم عن ذلك فى الآية ( لقد خلقنا الإنسان فى كبد ) وهى المشقة والعناء المتواصل , لا يوجد شخص لم يجرب شعور الألم سواء الجسدى أو المعنوى , وهناك من يصبر ويحاول أن يخفف عن نفسه وعن الناس وآخر يضجر ويعيش كضحية لألم الحياة ومر الشكوى من الدنيا وما فيها , ولو أنه ترك لعقله مساحة من التفكير لأكتشف أن الحياة بها من المتعة والسعادة ما يقارب مقدار الألم والعناء فترك الألم والأحزان وتوجه صوب السعادة بخطوات قوية متزنة , وتنسم أنفاسه بطيب خاطر وقلب مملوء بالرضا حتى يأتى أوان النفس الأخير فيخرج بهدوء مصحوب بالبسمة على ما مضى وما هو آت .