الكسل طريق الفشل

الكسل والخمول من أبرز آفات العصر الحديث المُرتبطة بزيادة الاعتماد على وسائل التكنولوجيا الحديثة فى كل مجالات الحياة وإنخفاض النشاط البدنى والعقلى المبذول من الإنسان فى القيام بالأعمال والوظائف الحياتية التى يؤديها بشكل يومى فى المنزل والعمل وأوقات الترفيه والراحة . حالة واضحة من فتور الهمّة ونقص الرغبة فى بذل الجُهد والطاقة اللازمة للإنجاز والتقدم يُصاحبها النفور من الأعمال التى تتطلب القوة البدنية والنشاط والحركة ، يتم وصف الشخص الخامل غير النشيط بصفة الكسل فيكون شخص كسول أو مُحب للراحة ، ويُصنف الكسل كعادة ذميمة وليس اضطراب نفسى لكنه يُعد العدو الأكبر للنجاح والإنجاز والمسئول عن تعطيل الإنتاج والتقدم نحو الأهداف .

أسباب الكسل والخُمول

للكسل أسباب كثيرة منها ما هو مرتبط بالمرض وجسم الإنسان وأسباب أُخرى ناتجة عن عادات البشر والروتين اليومى للشخص والأعمال التى يقوم بها مثل :

  • تناول غذاء غير صحى من الطعام الدسم والوجبات الجاهزة والطعام المَقلى يؤدى لشعور الجسم بالتعب والخمول
  • النوم لساعات كثيرة أكثر من اللازم يُسبب الكسل والفُتور ويُؤثر بشكل سلبى على نشاط الجسم
  • ممارسة الرياضة لفترات طويلة فى اليوم يُمكن أن يستنزف كل طاقة الجسم ويُسبب التعب وكذلك عدم ممارسة الرياضة لفترات طويلة يُضعف نشاط الجسم ويُسبب الكسل
  • السهر طوال الليل وقلة ساعات النوم يُسبب الخمول والكسل فى النهار وعدم التركيز فى إنجاز العمل
  • قلة كميات الطعام وعدم التنويع فى الأطعمة لا يُعطى الجسم الطاقة اللازمة للعمل ويُصاب بالخمول والتعب
  • التعرض للتلوث والعيش فى بيئة مُلوثة يؤثر على التنفس ويُسبب الضرر للجسم والإرهاق والكسل
  • الوزن الزائد والسمنة تؤثر على صحة الإنسان ونشاطه اليومى وتُصيبه بالخمول والكسل
  • الإصابة بأمراض القلب والسكر تُصيب الجسم بالكسل والفتور ونقص النشاط
  • حدوث خلل فى غُدد الجسم مثل (الغُدة الدرقيّة) يُمكن أن يُصيب الشخص بالكسل والخمول
  • نقص العناصر الغذائية والفيتامينات ونقص الحديد والإصابة بفقر الدم والأنيميا يؤدى للخمول والكسل
  • قلة شُرب الماء والسوائل داخل الجسم تؤدى للشعور بالصداع والكسل والخمول والرغبة فى النوم
  • الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والتوتر والقلق الزائد تؤدى للشعور بالحزن والكسل والخمول
  • الإصابة بالإنفلونزا والتهابات الكبد والكلى تؤثر على الجسم كله وتُصيبه بالإرهاق والكسل
الكسل وزيادة الوزن

مظاهر الكسل والخمول

للكسل مظاهر واضحة على حياة الأشخاص تظهر فى كثرة أوقات النوم والأكل وقلة الحركة وتناول الوجبات السريعة والجاهزة ، التعرُق بالجسم عند ممارسة أى مجهود مع الشعور الدائم بالتعب والإرهاق ، قد يظهر كذلك إصفرار على البشرة وهالات سوداء أسفل العين . يؤدى الكسل والخمول لزيادة وزن الشخص والإصابة بالعديد من الأمراض منها إرتفاع ضغط الدم والسكرى ومشاكل فى القلب والتنفس ، كما يؤدى لزيادة القلق والتوتر وإمكانية الإصابة بالأمراض النفسية مثل الاكتئاب واضطرابات الشخصية واضطرابات النوم والطعام مع إنخفاض تقدير الذات والثقة فى النفس .

مُقاومة الكسل والتراخى

الكسل شعور خطير يبدأ بالتراخى البسيط فى أشياء والقيام بأعمال بسيطة ويزداد شيئاً فشيئاً حتى يُصبح صفة مُلازمة وطبع مُتأصل فى الشخص فيُسيطر على حياته كلها ويُبعده عن تحقيق الأهداف المطلوبة منه ، ويركن دائماً للراحة والخمول والغفلة إلى أن يصل للخسارة والفشل ويُمكن أن تُصبح الأمور أكثر صعوبة فيجلب معه المرض النفسى والاضطراب فى كل أنشطة الحياة اليومية للشخص ويحتاج للمُساعدة والعلاج من أجل العودة للحياة الطبيعية الفعّالة , يمكن أن نذكر بعض الخطوات والأشياء التى تُساعد على التخلص من الكسل والخمول :

  • الحرص على النوم لفترة كافية كل يوم وممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • التعرف على الذات بشكل أفضل يعمل على تحفيز الشخص للقيام بالأعمال التى يُحبها وترك ما يصيبه بالملل من أعمال
  • القيام بأعمال مُحددة وقليلة فى كل مرة حتى لا يُصاب بالملل والخمول
  • تحفيز النفس دائماً وتذكيرها بأنك قادر على الفعل والإنجاز مهما كانت المهمات صعبة وشاقة
  • لا تؤجل عمل اليوم للغد فالتسويف والمُماطلة من أكثر الأشياء التى تُغذى التراخى والكسل
  • أعتبر الأعمال والمهمات المطلوبة كتمرين وتعامل معها برضا وحب وليس كشخص مُجبر على أدائها
  • قم بتقسيم المهام الصعبة لمهمات صغيرة وتعامل معها بالتدريج حتى تنتهى منها كلها كى لا تُصاب بالملل والفتور
  • فكر دائماً فى فائدة ما تقوم به من أشياء وما ستحصل عليه بعد إنجازها ولا تفكر فى المجهود والتعب
  • فكر فى العواقب التى ستعود عليك لو لم تؤدى أعمالك ومهامك واستسلمت للخمول والكسل
  • تعلم من الآخرين والأشخاص الناجحين فى الحياة وتجنب أخطائهم يمكن أن يُساعدك هذا فى الحياة للوصول للنجاح
  • المُحافظة على الوزن وشُرب كميات كافية من الماء كل يوم تجعل الجسم نشيط وبعيد عن الكسل والخمول
  • التخلص من كل الضغوط والتوتر والإسترخاء والتنفس الجيد ينشُر الطاقة فى الجسم ويبعث النشاط
  • تناول الغذاء الصحى والتركيز على الخُضروات والفاكهة وتجنُب السكريات والنشويات بكثرة لأنها تؤدى للكسل
  • الإستحمام بالماء والوضوء وترطيب الجسم وغسل الوجه كلها أشياء تُساعد على تنشيط الدورة الدموية وتجديد نشاط الجسم وحيويته
الطعام الدسم والكسل

الكسل فى هذا العصر أصبح نمط إجتماعى سائد خاصة فى العالم العربى مع تقدم وسائل النقل والرفاهية والاتصالات والأسواق الإلكترونية التى تُوفر كل الأشياء وإمكانية توصيلها إلى البيوت ، وسهولة السفر بالسيارات والطائرات وقلة إقبال الشباب والأطفال على الألعاب الرياضية وتفضيل الألعاب الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعى ، مع إزدياد مُعدلات البطالة وقلة الأعمال التى تتطلب مجهود بدنى وذهنى يظهر الكسل والخمول كسمّة واضحة من سمات فقد الشغف والإحباط والملل لدى الأجيال الجديدة .

نُرشح لك للقراءة : فقد الشغف

النفس الأخير

المرض النفسى وحش كامن فى خلايا جسم الإنسان يتلاعب بالجهاز العصبى ويرهق جميع الأعضاء حتى تخور قوى الجسد فيستسلم للمعاناة والمرض , أو يلجأ لفعل عنيف لإيقاف الوجع بشكل نهائى ويكتب بنفسه نهاية حياته عن طريق الانتحار .

أمراض نفسية تدفع للانتحار :

_ الاكتئاب : هو أكثر مرض نفسى قد يؤدى بالمريض للتفكير فى الانتحار,حيث يميل المريض للعزلة واليأس ولا يستطيع العمل بكفاءة مع شعور قوى بعدم الجدوى وانخفاض الجهد والطاقة العامة للشخص.

_ اضطراب القلق : أفكار لا تتوقف فى عقل المريض تجعله يعانى من القلق والخوف دون أسباب ظاهرة مع توقع دائم بحدوث مشاكل مستقبلية , ويراود الشخص فكرة الانتحار كرد فعل للتخلص من كل ذلك .

_ مرض الفصام (الشيزوفرينيا) : مرض يصيب خلايا العقل ويجعل المصاب غير قادر على تمييز الخيال من الواقع , مع التعرض لهلاوس فى السمع والبصر وانعدام القدرة على التفاعل مع أحداث الحياة ويؤدى فى بعض الحالات لمحاولة إيذاء النفس أو إيذاء الآخرين .

_ الإدمان : هو الإعتماد الشديد على مؤثر خارجى للشعور بالسعادة مع ظهور اضطرابات وتغيرات فى سلوك الشخص المدمن , أشهر أنواعه تعاطى المخدرات ويصل فى مراحله المتقدمة للتفكير فى الانتحار وإيذاء الآخرين .

_ الوسواس القهرى : اضطراب نفسى ناجم من فكرة مسيطرة على الشخص طوال الوقت تقوده للتوهم والشك المرضى , تتحول لسلوك معتاد متكرر ومع تدهور حالة المريض يصل للتفكير فى الانتحار .

_ اضطراب ثنائى القطب : عبارة عن نوبات من الهوس والبهجة العارمة يليها نوبات من الاكتئاب الحاد ,وتصل النوبة الواحدة لإسبوع أو أكثر ويمكن أن يفكر المريض خلال النوبة فى الانتحار .

_ اضطراب الشخصية الحدية : نوبات من الغضب الشديد والميل للعنف يأتى بعدها هدوء شديد , وتقلبات بين الحب القوى والكراهية الشديدة لنفس الأشياء والأشخاص , يميل المصاب بالشخصية الحدية لإيذاء نفسه بإستخدام آلة حادة أو الحرق وضرب الرأس بعنف متواصل .

_ أمراض عضوية : يفكر بعض مرضى الأمراض الخطيرة مثل السرطان والإيدز فى الانتحار بعد معاناتهم من ألم المرض المبرحة وإنخفاض الحالة النفسية والمعنوية للمريض مع التأثير القوى الذى يسببه علاج بعض الأمراض المزمنة على الجسد كله .

أسباب أخرى للانتحار : يمكن أن تؤدى أشياء أخرى لتفكير الأشخاص فى الانتحار مثل :

التعرض للاغتصاب والانتهاك الجسدى _ فقد شخص عزيز من الأصدقاء أو أفراد العائلة _ التعرض للتنمر _ اضطرابات الميول الجنسية _ الصدمات النفسية _ التعسر المالى والضغوط الاقتصادية على الأفراد _ الصدمات العاطفية _ الجينات الوراثية من العائلة _ الاطلاع على أخبار الانتحار بالقراءة أو السماع ومشاهدة فيديوهات _ القرب من شخص مات منتحرا .

علاج أفكار الانتحار : عند الشعور بأفكار انتحارية يجب على الشخص أو المحيطين به اللجوء السريع للمعالج أو الطبيب النفسى المتخصص والذى بدوره سيضع خطة العلاج بناء على تشخيصه لحالة المريض لمواجهة الأزمة بسرعة وحلها , نذكر بعض إرشادات عامة تساعد فى ذلك :

1_ التحدث مع أشخاص تحبهم من العائلة والأصدقاء .

2_ التعرض لأشعة الشمس فى أغلب الأيام ولو لفترة وجيزة .

3_ ممارسة الرياضة تساعد على تحسين المزاج والشعور بالراحة .

4_ عدم العزلة والبقاء وحيدا لفترات طويلة .

5_ عدم تعاطى الكحول والمخدرات .

6_ التخلص من الأشياء المحتملة لإيذاء النفس كالأسلحة النارية والحادة .

7_ الانضمام لمجموعات الدعم النفسى وتخفيف الضغوط .

8_ تجنب مشاهدة العنف والمواقع التى تشجع على الانتحار .

9_ الكتابة عن أفكارك ومشاعرك يساعد على تخفيف الألم والضغط .

10_ التفكير الدائم فى أن المشاعر السلبية مؤقتة وستتغير فى المستقبل .

11_ تحديد أنشطة ترفيهية يومية مثل مشاهدة فيلم أو سماع موسيقى أو التنزه .

12_ التفكير فى الأشياء التى تشعرك بالسعادة والأشخاص الذين تحبهم وتجنب التفكير فى ما يغضبك ويحزنك .

المتعة بديل الألم :

يمر الإنسان بظروف عصيبة عديدة فى حياته منذ لحظة الميلاد وحتى الوفاة , عبر القرآن الكريم عن ذلك فى الآية ( لقد خلقنا الإنسان فى كبد ) وهى المشقة والعناء المتواصل , لا يوجد شخص لم يجرب شعور الألم سواء الجسدى أو المعنوى , وهناك من يصبر ويحاول أن يخفف عن نفسه وعن الناس وآخر يضجر ويعيش كضحية لألم الحياة ومر الشكوى من الدنيا وما فيها , ولو أنه ترك لعقله مساحة من التفكير لأكتشف أن الحياة بها من المتعة والسعادة ما يقارب مقدار الألم والعناء فترك الألم والأحزان وتوجه صوب السعادة بخطوات قوية متزنة , وتنسم أنفاسه بطيب خاطر وقلب مملوء بالرضا حتى يأتى أوان النفس الأخير فيخرج بهدوء مصحوب بالبسمة على ما مضى وما هو آت .