السمات الكبرى للشخصية

تختلف شخصيات الناس كما تختلف صفاتهم الجسدية وأصواتهم وملامح الوجه , لكل إنسان شخصية مُتفردة تُميزه عن غيره مثل بصمة الإصبع المختلفة بين البشر . الشخصية الإنسانية شىء مميز ومتعدد الأنماط والصفات والسلوكيات الواضحة فى عمليات الشُعور والتفكير والتصرف . تنشأ الشخصية من عوامل عديدة منها الوراثة والخبرة والتجارب الشخصية , كما يؤثر المجتمع والبيئة المُحيطة فى تشكيل الشخصية وبنائها بما يوفره من ثقافة وتقاليد إجتماعية ودينية . تُشكل الشخصية أغلب الفروق الفردية بين الناس فى الإدراك والعواطف والفعل والمُعاملات . الحياة عبارة عن مجموعة من المواقف الصعبة ونضوج الشخصية يعتمد بشكل واضح على كيفية التعامُل مع المواقف الصعبة والخروج منها بنجاح أو بأقل خسائر مُمكنة .

السمات الشخصية

السمات الشخصية هى الموجه لسلوك الفرد وتوجهاته الفكرية , كلما زادت معرفة الإنسان لطبيعة شخصيته يزداد لديه الوعى والقدرة على تنمية السمات الجيدة لديه والعمل على تحسين والحد من السمات السلبية للوصول للنجاح والإنجاز . خلال السنوات الأخيرة تمكن العُلماء من تحديد السمات الشخصية الغالبة لدى البشر جميعاً والتى تتحكم فى أغلب قرارات الشخصية البشرية , تم تصنيف هذه الصفات فى خمس عناصر : ( الإجتهاد _ الانفتاحية _ الانبساطية _ القَبولية _ العُصابية ) .

السمات الخمس الكبرى للشخصية

الانفتاحية / الانغلاق

الانفتاح يعنى أن يكون الشخص مُنفتح ومُتقبل للأفكار الجديدة ويُحب تجربة ما هو جديد ويسعى للتعلُم وتعزيز المعرفة والإبداع , هو شخص مُغامر يكره الروتين وفُضولى ويُقدر الفن والعواطف ومتحرر من القيود الإجتماعية والثقافية السائدة , واسع الخيال وغير تقليدى .

على العكس نجد الشخص المُنغلق يُفضل الروتين والإلتزام بالعادات ويتجنب التجارب الجديدة ويسعى للطرق الأكثر أماناً وسلامة , هو شخص عقلانى لا يحب الخيال وغير مهتم بالفنون والإبداع .

الإجتهاد أو الضمير الحى / التوهان

الإجتهاد والضمير هو الإنضباط والدقة التى يؤدى بها الشخص مهام العمل المُكلف به والتخطيط بشكل جيد لتحقيق الأهداف , شخص يميل لتحمُل المسؤولية وإتخاذ الخطوات اللازمة للنجاح فى الحياة , يعمل بجد ويسعى إلى الكمال , يلتزم بالمواعيد ويُنظم الوقت وتكون أفعاله نابعة من منظومة مُعتقداته وأخلاقه .

فى الناحية الأخرى يوجد أشخاص يتصرفون بحرية مُطلقة ولامبالاة دون مراعاة لشىء أو شخص آخر , أكثر عفوية وتحرر يصل إلى الإهمال فى أوقات كثيرة مع عدم تنظيم أو تخطيط مُسبق وعدم إلتزام بميعاد أو وقت .

الانبساطية / الانطوائية

الانبساطية سمة تظهر فى السلوك , من يتصف بها يكون شخص إجتماعى ودود مع الآخرين , يُحب التفاعل مع الناس ويستمتع بحضور المناسبات الإجتماعية والحفلات , مُتحمس ويحب الكلام والنقاش , يُفضل بدء الحديث مع الغُرباء وصنع علاقات جديدة معهم .

فى المُقابل الشخص الانطوائى ليس لديه ميول إجتماعية , هو شخص هادىء مُتحفظ وخجول يُفضل ممارسة أنشطة بمفرده ويميل للهدوء والسكون وتواجده مع الآخرين يُسبب له القلق والتعب .

القَبولية / التنافر

من يمتلك القَبول يمتلك اللُطف والتعاطف مع الآخر ويُحب مساعدة الآخرين , طيب القلب وجدير بالثقة , يُظهر الاحترام والاهتمام للآخرين , يتعامل باللين ولا يتسم بالأنانية , مُضحى ومُهذب وحنون ومتواضع .

عدم إمتلاك القَبول يعنى أن الشخص يضع مصالحه الشخصية فوق التواصل مع الآخرين ولا يهتم بهم على الإطلاق , يشك فى دوافع الآخرين وغير ودود أو متعاون , شخص يُظهر التنافس والتحدى دائماً ويكون فى صورة المُجادل وغير أهل للثقة .

العُصابية / الاستقرار العاطفى

الأشخاص الذين يُعانون من العصبية الشديدة يميلون للمُبالغة فى ردود الفعل على كل شىء والانزعاج والغضب بسهولة , شخص مزاجى يشعر بالقلق والتوتر ويرى دائماً الجانب السلبى من كل شىء , شخص حساس يُصاب كثيراً بالتقلبات المزاجية والاضطراب والاكتئاب ويميل للبحث عن أشياء تُسبب النكد والحزن.

هناك أشخاص آخرين لديهم استقرار عاطفى وهدوء نفسى , يمتلكون مرونة نفسية كبيرة , أقل فى التعرض للقلق والتوتر والأحزان والشعور بعدم الأمان مع تقدير عالى للذات والرضا والثقة والهدوء .

الشخصية العُصابية

التغيير فى الشخصية

شخصية الإنسان تتشكل وفقاً لعوامل عديدة على مدار السنوات , لذلك يكون التغيير فى الشخصية والسمات الواضحة فيها أمر صعب وشاق , يرى عالم النفس (سيجموند فرويد) أن الشخصية تكتمل مع سن الخامسة وتبقى بعد ذلك ثابتة ومُستقرة طوال الحياة , لكن تُشير الدراسات الحديثة لإمكانية حدوث تغيرات للشخصية فى جميع مراحل الحياة رغم صعوبة ذلك . يمكن أن نُلاحظ أن بعض السمات تتغير مع التقدم فى السن مثل الاجتهاد والانبساطية والقَبولية , فيصير الشخص أكثر حزماً واجتهاداً ويميل أكثر إلى الانبساط والانفتاح . التغيير فى الشخصية يأتى من إرادة وعزيمة الأشخاص على إحداث التغيير فى حياتهم ويستلزم العمل الجاد والإنضباط وملاحظة السلوك وتعديله لمدة طويلة تصل لسنوات أو شهور .

السمات الشخصية هى الفارق الجوهرى بين كل شخص وآخر , وهى العامل الرئيسى فى النجاح والفشل فى الوصول للأهداف , الإنسان ليس كائن مثالى لكنه يجب أن يسعى للتعلُم وتحسين نفسه والوصول إلى الأفضل دائماً من خلال الإرادة والعزيمة والتحلى بروح التغيير والمُغامرة والتجريب .

هل الذكاء وراثة أم مكتسب ؟

يختلف البشر فيما بينهم فى ملكية أشياء كثيرة تخصهم مثل الثروة والصحة والنفوذ , وكذلك يختلفون فى قدراتهم العقلية والنفسية التى تساعدهم على القيام بالأعمال والأنشطة المختلفة فى الحياة , والذكاء هو مجموع قدرات الفرد العقلية والنفسية والجسدية التى تمكنه من تحليل المواقف والأحداث والمشكلات المواجهة له وإيجاد حلول ملائمة لها مع قدرة كبيرة على التعلم والإبداع .

أنواع الذكاء :

فى الماضى كان الشخص المتفوق دراسيا أو الأكثر ثروة يعتبر أكبر فى معدل الذكاء من أقرانه ,لكن بعد تطور علم النفس والدراسات الإنسانية توصل العلماء إلى أكثر من نوع للذكاء الإنسانى حددها وصنفها الدكتور (جاردنر) كالتالى :

1_ الذكاء اللفظى و اللغوى : هو ذكاء مرتبط بالكلمات والتراكيب اللغوية والحديث مع الناس ويوجد فى المهن المرتبطة باستخدام اللغات مثل الكاتب والمترجم والمذيع والصحفى .

2_ الذكاء الرياضى والرقمى : يرتبط بالأرقام والمعادلات الحسابية والنظريات الهندسية ويوجد لدى العاملين بمجالات الرياضيات والفلك والهندسة والفيزياء .

3_ الذكاء الحركى والحسى : ذكاء مرتبط بحب الحركة والرياضة والمجهود الجسدى الكبير وكراهية العمل المكتبى مع ميل للتجول والتنزه فى الطبيعة وهو عند الرياضيين وعلماء البيئة ولاعبى السيرك .

4_ الذكاء التفاعلى الاجتماعى : ميل الشخص لعقد صداقات وتكوين جماعات والذهاب فى رحلات جماعية مع حب الظهور وميل للقيادة يظهر لدى بعض القادة وموظفى العلاقات العامة والناشطين فى المجالات الإجتماعية .

5_ الذكاء الفردى الذاتى : الاهتمام بتنمية وتطوير الذات مع حب للتأمل والخروج بأفكار جديدة وحب التعلم والمعرفة ويظهر عند العاملين فى مجال علم النفس والاجتماع والتربية ومحبى البحث العلمى .

6_ الذكاء الموسيقى والإيقاعى : ذكاء مرتبط بالموسيقى والألحان والغناء والإيقاع فى الحياة وقد يتقن العزف على آلة موسيقية ويتضح لدى الموسيقيين والشعراء والمغنيين .

7_ الذكاء البصرى المكانى : يحب الصورة والمشاهدة ويهتم بالألوان والأشكال و يمكن أن يعمل هذا الشخص كمهندس معمارى أو مصمم ديكور أو مجال تصميم الدعاية والإعلان .

8_ الذكاء البيئى الحيوى : يسعى دائما للإهتمام بالبيئة وما تحتويه من نباتات وحيوانات وصخور نادرة ويعمل غالبا فى مجالات الجيولوجيا والبيئة أو الطب البيطرى والزراعة والصيدلة .

ويمكن أن يمتلك الشخص نوع واحد من أنواع الذكاء أو أكثر من نوع فتشير الدراسات إلى أن القدرات العقلية للإنسان كبيرة ويمكن أن تتنوع ولا حدود لها فى القوة والضعف .

قياس الذكاء :

بدأت فكرة قياس الذكاء مع العالم (فرانسيس جالتون ) ووضع مفاهيم وإحصائيات تساعد على ذلك , بعدها أتى العالم (ألفريد بينيه) وصمم مقياس للذكاء وتوقع النجاح المدرسى كما وضع مفهوم العمر العقلى للطفل , أكمل بعدها (لويس تيرمان) وأعتبر أن آداء الشخص كعمر عقلى هو حاصل الذكاء (I.Q) ولكى يتم حسابه نقوم بقسمة العمر العقلى على العمر الفعلى وتضرب النتيجة فى مائة , توقفت المقاييس الجديدة عن حساب الذكاء بهذه الطريقة وأصبحت مهتمة أكثر بحساب مدى إنحراف آداء الشخص عن آداء أقرانه فى العمر المتساوى .

الذكاء الوراثى والمكتسب :

تذهب الكثير من الدراسات إلى أن عامل الوراثة والجينات تلعب دور كبير فى ذكاء الفرد وأن بعض الإضطرابات الجينية والإضطرابات الكروموسومية تؤدى لظهور إعاقات ذهنية مثل متلازمة داون , لكن هناك بعض العوامل والمتغيرات الأخرى التى تؤثر على ذكاء الفرد بالسلب أو الإيجاب مثل الحالة الصحية والنفسية حيث تتراجع نسب الذكاء لدى الأشخاص الذين يعانون من أزمات صحية ونفسية عن الحالات الطبيعية , كما تؤثر البيئة المحيطة على ذكاء الفرد حيث يزداد الذكاء فى البيئات عالية الثقافة والجيدة فى التواصل الإجتماعى عن البيئات الفقيرة والمنعزلة ثقافيا وكذلك قدرة الفرد على التعلم والتطوير الدائم لمهاراته وقدراته الجسدية والعقلية .

أشياء تساعد على تنمية الذكاء :

_ ممارسة الرياضة : الرياضة مفيدة للجسم عامة وتزيد من تدفق الدم إلى المخ مما يفيد العمليات العقلية والتفكير ويحسن من آداء الشخص .

_ الغذاء الصحى : توجد عناصر غذائية كثيرة تعمل على تغذية خلايا المخ مثل الأوميجا 3 وتكون بكثرة فى المأكولات البحرية والأسماك والبيض وزيت الزيتون والأفوكادو .

مداومة القراءة : القراءة والإطلاع تعطى الفرد خبرات كبيرة ومعلومات غزيرة تفوق سنه مما يعزز مقدار ذكائه وقدرته على التفكير بشكل أفضل مع قوة التحليل والاستنتاج والابتكار .

_ النوم الجيد : النوم الجيد يعطى الجسد والعقل الراحة المطلوبة للقيام بمهامه المختلفة وينعكس الحال فى حالة النوم المضطرب يكون العقل مشتت ولا يستطيع القيام بأعماله بسهولة ويسر , ويحتاج الشخص البالغ لفترة نوم من 6 إلى 8 ساعات يوميا , قد تزيد مدة النوم مع بعض الأشخاص خاصة الأطفال والمرضى .