صلاح جاهين الضاحك الباكى

صلاح جاهين فيلسوف البُسطاء والفنان الشامل صاحب الموهبة الفذة التى استطاع تطويعها للتعبير عن آمال وأحلام وطموحات الشعب المصرى بعد ثورة يوليو 1952. فنان استثنائى تَنقل بين العديد من الفنون وبرع فى الكثير منها ، فهو الشاعر ورسام الكاريكاتير والممثل وكاتب السيناريو والمنتج السينمائى والصحفى . يُصنفه النُقاد بأنه من الظواهر الفنية عالية الموهبة والشُمول فى الفن العربى فى القرن العشرين لأنه استطاع إجادة الكثير من الفنون والبراعة فيها وأبدع الكثير من الأعمال الفنية الخالدة فى ذاكرة الجماهير لأجيال مُتعاقبة وشكلت الوجدان الشعبى لجيل المُثقفين والشباب حتى اليوم .

حياة صلاح جاهين

محمد صلاح الدين بهجت أحمد حلمى ، اسم الشهرة (صلاح جاهين) ولد فى حى شبرا بالقاهرة فى 25 ديسمبر 1930 . كان والده يعمل قاضياً وتنقل معه فى كثير من محافظات مصر لظروف العمل ، فنال شهادة التعليم الابتدائى من أسيوط ، وشهادة الثقافة من المنصورة ، والتوجيهية من طنطا . درس فى كلية الفنون الجميلة لكنه لم يكمل الدراسة بها وأتجه لدراسة الحقوق نزولاً على رغبة الأب . بدأ العمل فى جريدة (بنت النيل) وبعدها جريدة (التحرير) ثم أصدر أول ديوان شِعرى عام 1955 بعنوان (كلمة سلام) . عمل كرسام كاريكاتير فى مجلة (روز اليوسف) ومجلة (صباح الخير) . أصدر بعض الدواوين مع نهاية الخمسينيات حتى منتصف الستينات منها : (موال عشان القنال) 1957 ، (الرباعيات) 1963 ، (قصاقيص ورق) 1965 ، كما تعاون مع (عبدالحليم حافظ) و(كمال الطويل) فى العديد من الأعمال الغنائية عن ثورة يوليو أشهرها : ( صورة _ يا أهلا بالمعارك _ أحنا الشعب _ بالأحضان _ ناصر يا حرية ) ، قدم كذلك أعمال للمسرح مثل : أوبريت العرائس (الليلة الكبيرة) ، وأوبريت (القاهرة فى ألف عام) . بعد هزيمة 5 يونيو 1967 دخل فى حالة اكتئاب شديدة واعتبر نفسه مسئول عن خداع المصريين بأغانيه وبعد تدهور حالته الصحية سافر للعلاج فى روسيا وعاد بعدها بفترة . فى فترة السبعينيات كتب العديد من الأفلام الشهيرة وشهدت تعاون كبير مع الفنانة (سعاد حسنى) فى أفلام : (خلى بالك من زوزو) 1972 ، (أميرة حبى أنا) 1974 ، (شفيقة ومتولى) 1978 ، كما كتب (عودة الابن الضال) 1976 ، (شيلنى وأشيلك) 1977 . فى الثمانينات كتب المسلسل الشهير (هو وهى) 1985 ، وأشعار وأغانى فوازير رمضان مع (نيللى) . تزوج صلاح جاهين مرتين ، الأولى من السيدة (سوسن زكى) زميلته فى مؤسسة (دار الهلال) وأنجب منها ابنه (بهاء) وابنته (أمينة) ، والثانية من السيدة اللبنانية (منى قطان) التى شاركت بالتمثيل فى بعض أفلامه وأنجب منها ابنته (سامية) . توفى الكاتب الكبير صلاح جاهين يوم 21 إبريل 1986 بعد تناوله جرعة زائدة من الحبوب المنومة التى كان يتناولها كعلاج لمرض الاكتئاب ، لكنه ترك العديد من الأفلام والأغانى والقصائد الراسخة فى ذاكرة الفن وعلى ألسنة الجماهير .

صلاح جاهين مع شادية فيلم (اللص والكلاب)

صلاح جاهين والسينما

فن السينما هو صانع التاريخ فى الفن الحديث لذلك ظهر شغف واهتمام صلاح جاهين بالسينما منذ البداية واشترك كممثل فى أفلام : (لا وقت للحب) للمخرج (صلاح أبو سيف) بطولة فاتن حمامة ورشدى أباظة ، ( اللص والكلاب) للمخرج (كمال الشيخ) بطولة شكرى سرحان وشادية عن قصة (نجيب محفوظ) ، (المماليك) للمخرج (عاطف سالم) بطولة عمر الشريف ونبيلة عبيد ، (شهيدة الحب الإلهى) للمخرج (عباس كامل) بطولة رشدى أباظة وعايدة فهمى ، كما قام بالتعليق الصوتى فى أفلام (المماليك) و (شفيقة ومتولى) . قام بكتابة سيناريوهات الأفلام السينمائية منها الفيلم الأشهر والأكثر نجاحاً فى سينما السبعينات (خلى بالك من زوزو) الذى أستمر عرضه أكثر من 54 أسبوع مع نجاح مُنقطع النظير وشارك فى إنتاجه أيضاً ، بعدها أنتج أفلام (أميرة حبى أنا) و (المتوحشة) لسعاد حسنى . وكتب فيلم (عودة الابن الضال) لتجسيد آثار هزيمة 1967 على مصر والعرب وتجسيد الأمل فى الشباب بعد انتصار 1973 .

أشعار وفلسفة صلاح جاهين

كتب جاهين فى جميع المجالات وبشتى الصور ، فنجد الأغانى الخفيفة والعاطفية كما نجد أغانى الثورة والوطنية . تتعانق فى كتاباته البساطة والعمق جنباً لجنب مع الوضوح والعبثية فتنتج قصائد وأغانى تتناسب مع جميع الثقافات والطبقات الإجتماعية وتُشكل فلسفة خاصة تبعث الحزن والشجن كما تحض على السعادة والضحك .

أفيش فيلم (خلى بالك من زوزو)

أصدر جاهين العديد من الدواوين الشِعرية العامية لكن تبقى (الرباعيات) هى الأشهر والأكثر رواجاً بين الناس ، كما يعتبرها النُقاد هى ذروة إبداع صلاح جاهين والأكثر تعبيراً عن أفكاره وتصوراته فى الحياة . فنجد فيها أفكار الدين والسياسة وأفكار الحرية والشجاعة والعمل والبحث عن المصير والحكمة من وراء صور الحياة اليومية فى الولادة والموت والحب . نذكر بعضاً منها فيما يلى :

خرج ابن آدم من العدم قلت : ياه

رجع ابن آدم للعدم قلت : ياه

تراب بيحيا … وحى بيصير تراب

الأصل هو الموت ولّا الحياة ؟

لا تجبر الإنسان ولا تخيّره

يكفيه ما فيه من عقل بيحيّره

اللى النهارده بيطلبه ويشتهيه

هو اللى بكره ح يشتهى يغيره

فى ناس بنشوفها بالالوان وناس جواها مش بيبان

وناس اسود وناس ابيض وناس محتاجه بس امان

وأكتر ناس تآمنهم ما بيجى الجرح غير منهم

وناس انت بعيد عنهم بتنسى معاهم الاحزان

يا للى بتبحث عن إله تعبده

بحث الغريق عن أى شيء ينجده

الله جميل وعليم ورحمن رحيم

أحمل صفاته … وأنت راح توجده

يأسك وصبرك بين ايديك وانت حر

تيأس ما تيأس الحياة راح تمر

أنا دقت من ده ومن ده عجبى لقيت

الصبر مر وبرضك اليأس مر

عجبى !!!

أوبريت الليلة الكبيرة

نرشح لك للقراءة : الفن الشعبى القديم

أسطورة شهرزاد

شهرزاد هى رمز الخيال والسحر فى الأدب العربى والعالمى ، تحكى الحكايات المليئة بالإثارة والتشويق كل ليلة على مسمع الملك شهريار فتسلب منه العقل وروح الانتقام والبطش والغضب بداخله ويتحول إلى طفل وديع ينتظر أن تنتهى الحكاية ، يمر الوقت وتمر الليالى ولا تنتهى الحكايات أبداً . نشأت شهرة شخصية (شهرزاد) لارتباطها بالكتاب ذائع الصيت (ألف ليلة وليلة) أو (الليالى العربية) كما تم تسميته فى الترجمة للغات الأجنبية . يبدأ الكتاب بقصة الملك (شهريار) وأخوه (شاه الزمان) ، حين يشتاق شهريار لرؤية شاه الزمان الذى لم يره منذ مدة طويلة فيُرسل له يدعوه للحضور فيوافق الأخ ويجمع الخدم ويتوجه لمملكة شهريار ، وفى الليل يتذكر أنه نسى إحضار شيء ما فيعود مُسرعاً للقصر فيجد زوجته فى الفراش مع أحد العبيد السود فيقوم بقتلهما ويتوجه ثانية لزيارة شهريار الذى يسعد جداً لرؤيته لكنه يُلاحظ الحزن والغم على وجه (شاه الزمان) فيحاول التسرية عنه ويدعوه للخروج معه للصيد وقنص الحيوانات لعله يشعر بالسرور لكنه يرفض ، يذهب شهريار وحده للصيد ويبقى (شاه الزمان) فى القصر ويكتشف خيانة زوجة أخيه أيضاً مع أحد العبيد فى حديقة القصر وسط حفلة من الجنس الجماعى بين الجوارى والعبيد ، وعندما يعود شهريار يُخبره الأخ بالأمر فيأمر بقتل الزوجة وقطع رأسها ويُقرر أن يتزوج كل ليلة من فتاة وأن يتم قطع رأسها فى الصباح التالى لكى يتم انتقامه من جميع النساء ، ويبقى هذا لفترة طويلة إلى أن تُقرر شهرزاد ابنة الوزير (جعفر) الزواج من شهريار وتُعد حيلة ذكية للتخلص من الموت الذى ينتظرها كل صباح ، فتتُطلب من أختها (دنيا زاد) أن تأتى لقصر الملك وتطلب من شهرزاد أن تقص عليهم حكاية قبل الموت ويوافق الملك بعد إلحاح فتبدأ شهرزاد فى حكاياتها المُسلسلة التى ما أن تنتهى واحدة حتى تبدأ الأخرى سريعاً وينتظر الملك الحكايات بشوق وشغف ، تمضى الأيام والليالى فتصير ألف ليلة وليلة ويُحبها الملك شهريار فلا يقتلها ويبقيها كزوجة له بعد إنجاب ثلاثة أولاد له ويتوقف عن قتل النساء فتُقام الاحتفالات فى المدينة كلها .

شخصية شهرزاد

تظهر شهرزاد فى صورة الأميرة واسعة الجمال والثقافة فقد قرأت فى جميع مجالات المعرفة من التاريخ وأساطير الملوك القدماء والفلسفة والأدب والعلوم والطب فهى المرأة العالمة الذكية والحكيمة ، وفى نفس الوقت المرأة الجميلة الحالمة رمز الأنوثة والفتنة التى تجذب الرجال بجمالها وحسن أخلاقها . مع كل هذا تظهر قدرتها القوية على سرد الحكايات الجميلة والمشوقة مما يعنى حُسن اختيار الكلمات والألفاظ والأفكار حتى تتمكن من التأثير فى نفس الملك شهريار فيبقى أسيراً فى انتظار أن تكمل الحكايات وأن يعرف مصير أبطالها الخارقين لكل مألوف لديه من الحياة العادية التى تُصيبه بالملل والفتور . كذلك يظهر ذكاء ودهاء شهرزاد فى عدم إكمال الحكاية فى يوم واحد وتقسيمها لأجزاء وفى توقفها عن الحكى كل ليلة فى موضع من مواضع الإثارة لكى تضمن صفة التشويق الدائم لما هو قادم من القصة . كما تميزت شهرزاد بالشجاعة والجرأة للإقدام على الزواج من شهريار مع علمها بمصيرها المحتوم من الموت لو أنها لم تنجح فى خطتها وحيلتها لجذب الملك لسماع الحكايات منها كل ليلة فتقول للأب الوزير : ” زوجنى شهريار، فإما أن أنجو وتنجو معى بنات جنسى ، وإما أن أموت وأكون فداء لك” ، هى تظهر فى صورة المرأة القوية المُناضلة والفدائية من أجل تحرير نفسها والنساء من هذا المصير المُظلم .

شهرزاد فى كتاب ألف ليلة وليلة

تأثير شهرزاد

لشخصية شهرزاد أثر كبير فى الأدب وجميع الفنون فى جميع العصور ، فقد وضع الموسيقار الروسى كورساكوف سيمفونية تتكون من أربع مقطوعات متتابعة أطلق عليها اسم (شهرزاد) ويظهر بها التأثر الشديد بسحر الشرق وحكايات ألف ليلة وليلة ، وقام العديد من الكُتاب بكتابة قصص ومسرحيات من وحى شخصية شهرزاد وشخصيات حواديت ألف ليلة وليلة (علاء الدين والجنى _ معروف الإسكافى _ السندباد البحرى _ على بابا) مثل الأمريكى (إدجارآلان بو) فى قصته (الليلة الثانية بعد الألف) ، وكتب طه حسين (أحلام شهرزاد) كما اشترك مع توفيق الحكيم فى كتابة ( القصر المسحور) ، قام توفيق الحكيم بتأليف مسرحية بعنوان (شهرزاد) وبقيت شهرزاد كبطلة فى العديد من الروايات والمسرحيات فنجد على أحمد باكثير يكتب (سر شهرزاد) ، وعبد الرحمن جبير يكتب (شهرزاد ملكة) . نجيب محفوظ الروائى الأشهر فى الأدب العربى الحديث لم يُخفى إعجابه بكتاب ألف ليلة وليلة وكتب روايته ( ليالى ألف ليلة) ، كما استلهم من حكاياتها وشخصياتها بعض موضوعات وأبطال قصصه القصيرة ورواياته الأخرى . يمكن أن نلمح بعض ملامح التأثر بألف ليلة وليلة فى مسرحيات (شكسبير) مثل (عطيل) و(تاجر البندقية) و(هاملت) ، وكذلك تأثير واضح على جميع كُتاب الواقعية السحرية مثل ماركيز وباولو كويلو .

تظهر شهرزاد كرمز للنسوية وانتصار المرأة بعقلها وذكائها على بطش وعنف وسطوة الرجل لذلك ترى كل إمرأة فى نفسها شهرزاد الذكية والجميلة والشُجاعة التى تستطيع هزيمة الرجال وترويضهم ، لكن من وجهة نظر ذكورية يمكن أن نقول أن شهرزاد لم تهزم شهريار وأن كل ما حدث كان بإرادة شهريار نفسه لأنه أحب شهرزاد من البداية ولم يكن ينوى قتلها وأنه استجاب لسماع الحكايات بدافع الحب والإعجاب ، وأن الرجل عندما يحب يمكن أن يتصنع الغباء والسذاجة بسهولة لو أن هذا سيُرضى حبيبته ويُقربه منها . وهنا أدرك شهريار السكوت وأنهى كتابة مقاله المعهود .

أغنية إحكى يا شهرزاد

نرشح لك للقراءة : أساطير وخرافات قديمة